شروح الحديث

فتح الباري شرح صحيح البخاري

أحمد بن علي بن حجر العسقلاني

دارالريان للتراث

سنة النشر: 1407هـ / 1986م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: ثلاثة عشرجزءا

كتاب بدء الوحيكتاب الإيمان
كتاب العلمكتاب الوضوء
كتاب الغسلكتاب الحيض
كتاب التيممكتاب الصلاة
كتاب مواقيت الصلاةكتاب الأذان
أبواب صلاة الجماعة والإمامةأبواب صفة الصلاة
كتاب الجمعةكتاب صلاة الخوف
كتاب العيدينكتاب الوتر
كتاب الاستسقاءكتاب الكسوف
كتاب سجود القرآنكتاب تقصير الصلاة
كتاب التهجدكتاب فضل الصلاة في مسجد مكة والمدينة
كتاب العمل في الصلاةكتاب السهو
كتاب الجنائزكتاب الزكاة
كتاب الحجكتاب العمرة
كتاب المحصركتاب جزاء الصيد
كتاب فضائل المدينةكتاب الصوم
كتاب صلاة التراويحكتاب فضل ليلة القدر
كتاب الاعتكافكتاب البيوع
كتاب السلمكتاب الشفعة
كتاب الإجارةكتاب الحوالة
كتاب الكفالةكتاب الوكالة
كتاب المزارعةكتاب الشرب والمساقاة
كتاب الاستقراض وأداء الديون والحجر والتفليسكتاب الخصومات
كتاب في اللقطةكتاب المظالم
كتاب الشركةكتاب الرهن
كتاب العتقكتاب المكاتب
كتاب الهبة وفضلها والتحريض عليهاكتاب الشهادات
كتاب الصلحكتاب الشروط
كتاب الوصاياكتاب الجهاد والسير
كتاب فرض الخمسكتاب الجزية
كتاب بدء الخلقكتاب أحاديث الأنبياء
كتاب المناقبكتاب فضائل الصحابة
كتاب مناقب الأنصاركتاب المغازي
كتاب تفسير القرآنكتاب فضائل القرآن
كتاب النكاحكتاب الطلاق
كتاب النفقاتكتاب الأطعمة
كتاب العقيقةكتاب الذبائح والصيد
الأضاحيكتاب الأشربة
المرضىكتاب الطب
كتاب اللباسكتاب الأدب
الاستئذانكتاب الدعوات
كتاب الرقاقكتاب القدر
كتاب الأيمان والنذوركتاب كفارات الأيمان
كتاب الفرائضكتاب الحدود
كتاب الدياتكتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم
كتاب الإكراهكتاب الحيل
كتاب التعبيركتاب الفتن
كتاب الأحكامكتاب التمني
كتاب أخبار الآحادكتاب الاعتصام بالكتاب والسنة
كتاب التوحيد
مسألة:
6441 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان عن الزهري عن عبيد الله عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال عمر لقد خشيت أن يطول بالناس زمان حتى يقول قائل لا نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ألا وإن الرجم حق على من زنى وقد أحصن إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف قال سفيان كذا حفظت ألا وقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده
الحاشية رقم: 1
قوله : ( عن الزهري ) صرح الحميدي فيه بالتحديث عن سفيان قال : " أتينا - يعني الزهري - فقال إن شئتم حدثتكم بعشرين حديثا أو حدثتكم بحديث السقيفة ، فقالوا : حدثنا بحديث السقيفة " فحدثهم به بطوله ، فحفظت منه شيئا ثم حدثني ببقيته بعد ذلك معمر .

[ ص: 147 ] قوله : ( عن عبيد الله ) بالتصغير هو المذكور في الحديث قبله : ووقع عند أبي عوانة في رواية يونس عن الزهري : " أخبرني عبيد الله " .

قوله : ( عن ابن عباس قال : قال عمر ) في رواية محمد بن منصور عن سفيان عند النسائي : " سمعت عمر " .

قوله : ( لقد خشيت إلخ ) هو طرف من الحديث ويأتي بتمامه في الباب الذي يليه ، والغرض منه هنا قوله : " ألا وإن الرجم حق " إلخ .

قوله : ( قال سفيان ) هو موصول بالسند المذكور .

قوله : ( كذا حفظت ) هذه جملة معترضة بين قوله : " أو الاعتراف " وبين قوله : " وقد رجم " ، وقد أخرجه الإسماعيلي من رواية جعفر الفريابي عن علي بن عبد الله شيخ البخاري فيه ، فقال بعد قوله أو الاعتراف " وقد قرأناها : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة ، وقد رجم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورجمنا بعده " فسقط من رواية البخاري من قوله : " وقرأ " إلى قوله : " البتة " ، ولعل البخاري وهو الذي حذف ذلك عمدا ، فقد أخرجه النسائي عن محمد بن منصور عن سفيان كرواية جعفر ثم قال : " لا أعلم أحدا ذكر في هذا الحديث الشيخ والشيخة غير سفيان " ، وينبغي أن يكون وهم في ذلك .

قلت : وقد أخرج الأئمة هذا الحديث من رواية مالك ويونس ومعمر وصالح بن كيسان وعقيل وغيرهم من الحفاظ عن الزهري فلم يذكروها ، وقد وقعت هذه الزيادة في هذا الحديث من رواية الموطإ عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب قال : " لما صدر عمر من الحج وقدم المدينة خطب الناس فقال : أيها الناس قد سنت لكم السنن وفرضت لكم الفرائض وتركتم على الواضحة - ثم قال : إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم أن يقول قائل لا نجد حدين في كتاب الله ، فقد رجم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورجمنا ، والذي نفسي بيده لولا أن يقول الناس زاد عمر في كتاب الله لكتبتها بيدي : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة " .

قال مالك : الشيخ والشيخة الثيب والثيبة . ووقع في " الحلية " في ترجمة داود بن أبي هند عن سعيد بن المسيب عن عمر : " لكتبتها في آخر القرآن " ووقعت أيضا في هذا الحديث في رواية أبي معشر الآتي التنبيه عليها في الباب الذي يليه ، فقال متصلا بقوله قد رجم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورجمنا بعده : " ولولا أن يقولوا كتب عمر ما ليس في كتاب الله لكتبته ، قد قرأناها : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم " ، وأخرج هذه الجملة النسائي وصححه الحاكم من حديث أبي بن كعب قال : " ولقد كان فيها - أي سورة الأحزاب - آية الرجم : الشيخ " فذكر مثله .

ومن حديث زيد بن ثابت : " سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : الشيخ والشيخة " مثله إلى قوله : " البتة " ومن رواية أبي أسامة بن سهل أن خالته أخبرته قالت : " لقد أقرأنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - آية الرجم " فذكره إلى قوله : " البتة " وزاد " بما قضيا من اللذة " .

وأخرج النسائي أيضا أن مروان بن الحكم قال لزيد بن ثابت : " ألا تكتبها ، في المصحف؟ قال : لا ، ألا ترى أن الشابين الثيبين يرجمان؟ ولقد ذكرنا ذلك ، فقال عمر : أنا أكفيكم ، فقال : يا رسول الله أكتبني آية الرجم ، قال : لا أستطيع " .

وروينا في فضائل القرآن لابن الضريس من طريق يعلى وهو ابن حكيم عن زيد بن أسلم : " أن عمر خطب الناس فقال : لا تشكوا في الرجم فإنه حق ، ولقد هممت أن أكتبه في المصحف فسألت أبي بن كعب فقال : أليس إنني وأنا أستقرئها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - [ ص: 148 ] فدفعت في صدري وقلت : أستقرئه آية الرجم وهم يتسافدون تسافد الحمر " ورجاله ثقات .

وفيه إشارة إلى بيان السبب في رفع تلاوتها وهو الاختلاف ، وأخرج الحاكم من طريق كثير بن الصلت قال : كان زيد بن ثابت وسعيد بن العاص يكتبان في المصحف فمرا على هذه الآية فقال زيد : " سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : الشيخ والشيخة فارجموهما البتة ، فقال عمر : لما نزلت أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت أكتبها؟ فكأنه كره ذلك ، فقال عمر : ألا ترى أن الشيخ إذا زنى ولم يحصن جلد ، وأن الشاب إذا زنى وقد أحصن رجم " ، فيستفاد من هذا الحديث السبب في نسخ تلاوتها لكون العمل على غير الظاهر من عمومها .

السابق

|

| من 81

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة