تفسير القرآن

تفسير الطبري

محمد بن جرير الطبري

دار المعارف

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » تفسير الطبري » تفسير سورة الروم

القول في تأويل قوله تعالى " الم غلبت الروم "القول في تأويل قوله تعالى " وعد الله لا يخلف الله وعده "
القول في تأويل قوله تعالى " يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون "القول في تأويل قوله تعالى " أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى "
القول في تأويل قوله تعالى " أولم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم "القول في تأويل قوله تعالى " ثم كان عاقبة الذين أساءوا السوءى أن كذبوا بآيات الله "
القول في تأويل قوله تعالى " الله يبدأ الخلق ثم يعيده ثم إليه ترجعون "القول في تأويل قوله تعالى " ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون "
القول في تأويل قوله تعالى " ويوم تقوم الساعة يومئذ يتفرقون "القول في تأويل قوله تعالى " وأما الذين كفروا وكذبوا بآياتنا ولقاء الآخرة فأولئك في العذاب محضرون "
القول في تأويل قوله تعالى " فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون "القول في تأويل قوله تعالى " يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون "القول في تأويل قوله تعالى " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم "القول في تأويل قوله تعالى " ومن آياته منامكم بالليل والنهار وابتغاؤكم من فضله "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن آياته يريكم البرق خوفا وطمعا "القول في تأويل قوله تعالى " ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره "
القول في تأويل قوله تعالى " وله من في السموات والأرض كل له قانتون "القول في تأويل قوله تعالى " ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم "
القول في تأويل قوله تعالى " بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم "القول في تأويل قوله تعالى " فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها "
القول في تأويل قوله تعالى " منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة "القول في تأويل قوله تعالى " وإذا مس الناس ضر دعوا ربهم منيبين إليه "
القول في تأويل قوله تعالى " ليكفروا بما آتيناهم فتمتعوا فسوف تعلمون "القول في تأويل قوله تعالى " أم أنزلنا عليهم سلطانا فهو يتكلم بما كانوا به يشركون "
القول في تأويل قوله تعالى " وإذا أذقنا الناس رحمة فرحوا بها "القول في تأويل قوله تعالى " أولم يروا أن الله يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر "
القول في تأويل قوله تعالى " فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل "القول في تأويل قوله تعالى " وما آتيتم من ربا ليربو في أموال الناس فلا يربو عند الله "
القول في تأويل قوله تعالى " الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم "القول في تأويل قوله تعالى " ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس "
القول في تأويل قوله تعالى " قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبل "القول في تأويل قوله تعالى " فأقم وجهك للدين القيم من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله "
القول في تأويل قوله تعالى " من كفر فعليه كفره ومن عمل صالحا فلأنفسهم يمهدون "القول في تأويل قوله تعالى " ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات من فضله "
القول في تأويل قوله تعالى " ومن آياته أن يرسل الرياح مبشرات وليذيقكم من رحمته "القول في تأويل قوله تعالى " ولقد أرسلنا من قبلك رسلا إلى قومهم فجاءوهم بالبينات "
القول في تأويل قوله تعالى " الله الذي يرسل الرياح فتثير سحابا فيبسطه في السماء كيف يشاء "القول في تأويل قوله تعالى " وإن كانوا من قبل أن ينزل عليهم من قبله لمبلسين "
القول في تأويل قوله تعالى " فانظر إلى آثار رحمة الله كيف يحيي الأرض بعد موتها "القول في تأويل قوله تعالى " ولئن أرسلنا ريحا فرأوه مصفرا لظلوا من بعده يكفرون "
القول في تأويل قوله تعالى " فإنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء إذا ولوا مدبرين "القول في تأويل قوله تعالى " الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة "
القول في تأويل قوله تعالى " ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة "القول في تأويل قوله تعالى " وقال الذين أوتوا العلم والإيمان لقد لبثتم في كتاب الله إلى يوم البعث "
القول في تأويل قوله تعالى " فيومئذ لا ينفع الذين ظلموا معذرتهم ولا هم يستعتبون "القول في تأويل قوله تعالى " ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل "
القول في تأويل قوله تعالى " كذلك يطبع الله على قلوب الذين لا يعلمون "القول في تأويل قوله تعالى " فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون "
مسألة:
القول في تأويل قوله تعالى : ( ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون ( 20 ) )

يقول - تعالى ذكره - : ومن حججه على أنه القادر على ما يشاء أيها الناس من إنشاء وإفناء ، وإيجاد وإعدام ، وأن كل موجود فخلقه خلقة أبيكم من تراب ، يعني بذلك خلق آدم من تراب ، فوصفهم بأنه خلقهم من تراب ، إذ كان ذلك فعله بأبيهم آدم كنحو الذي قد بينا فيما مضى من خطاب العرب من خاطبت بما فعلت بسلفه من قولهم : فعلنا بكم وفعلنا .

وقوله : ( ثم إذا أنتم بشر تنتشرون ) يقول : ثم إذا أنتم معشر ذرية من خلقناه من تراب ( بشر تنتشرون ) ، يقول : تتصرفون .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا بشر قال : ثنا يزيد قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( ومن آياته أن خلقكم من تراب ) خلق آدم عليه السلام من تراب ( ثم إذا أنتم بشر تنتشرون ) يعني : ذريته .

السابق

|

| من 50

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة