القواعد الفقهية

قواعد الأحكام في مصالح الأنام

عز الدين عبد العزيز بن عبد السلام

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: د.ط : د.ت
عدد الأجزاء: جزءان

مسألة: الجزء الثاني
وأما الرقص والتصفيق فخفة ورعونة مشبهة لرعونة الإناث لا يفعلها إلا راعن أو متصنع كذاب وكيف يتأتى الرقص المتزن بأوزان الغناء ممن طاش لبه وذهب قلبه ، وقد قال عليه السلام : { خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم } ، ولم يكن أحد من هؤلاء الذين يقتدى بهم يفعل شيئا من ذلك .

وإنما استحوذ الشيطان على قوم يظنون أن طربهم عند السماع إنما هو متعلق بالله عز وجل ولقد مانوا فيما قالوا وكذبوا فيما ادعوا من جهة أنهم عند سماع المطربات وجدوا لذتين اثنتين : إحداهما لذة المعارف والأحوال المتعلقة بذي الجلال .

والثانية : لذة الأصوات والنغمات والكلمات الموزونات الموجبات للذات النفس التي ليست من الدين ولا متعلقة بأمور الدين ، فلما عظمت عندهم اللذتان غلطوا فظنوا أن مجموع اللذة إنما حصل بالمعارف والأحوال ، وليس كذلك بل الأغلب عليهم حصول لذات النفوس التي ليست من الدين بشيء .

وقد حرم بعض العلماء التصفيق لقوله عليه السلام : { إنما التصفيق للنساء } { ولعن عليه السلام المتشبهات من النساء بالرجال ، والمتشبهين من الرجال بالنساء } ، ومن هاب الإله وأدرك شيئا من تعظيمه لم يتصور منه رقص [ ص: 221 ] ولا تصفيق ، ولا يصدر التصفيق والرقص إلا من غبي جاهل ، ولا يصدران من عاقل فاضل ، ويدل على جهالة فاعلهما أن الشريعة لم ترد بهما في كتاب ولا سنة ، ولم يفعل ذلك أحد الأنبياء ولا معتبر من أتباع الأنبياء ، وإنما يفعل ذلك الجهلة السفهاء الذين التبست عليهم الحقائق بالأهواء ، وقد قال تعالى : { ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء } وقد مضى السلف وأفاضل الخلف ولم يلابسوا شيئا من ذلك ، ومن فعل ذلك أو اعتقد أنه غرض من أغراض نفسه وليس بقربة إلى ربه ، فإن كان ممن يقتدى به ويعتقد أنه ما فعل ذلك إلا لكونه قربة فبئس ما صنع لإيهامه أن هذا من الطاعات ، وإنما هو من أقبح الرعونات .

السابق

|

| من 14

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة