التاريخ والتراجم

حلية الأولياء وطبقات الأصفياء

الإمام الحافظ أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني

دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

علمه ومكانته وورعه وإمامتهإمامته ونزاهته وإجماع القلوب على محبته
أمر الناس بالتحفظ في نقل الحديث وروايتهرسالة سفيان إلى عباد بن عباد
نهيه المهدي أخي الرشيد عن الإسراف في نفقات الحجتحكيم هارون الرشيد له فيما جرى بينه وبين زبيدة
موعظته للشيخ الكوفي الكاتبحثه فتيان البصرة على التكسب وطلب الرزق
فضل سفيان وأمر النبي لبعض الناس مناما باتباعهم جامع الثوريرؤيا بعض أصحاب الثوري له في المنام وهو في الجنة
الزهد في طلب الدنيافراره من السلطان
ملاقاة سفيان العناء في كبح نفسه عن الدنيازهد سفيان في الطعام والشراب وأمره الناس بتجنب الأمراء والاستغناء بالله عن كل من سواه
حديث سفيان مع بنت أم حسان العابدة الزاهدة وذكر ما كانت عليه من كثرة العبادةشدة خوف سفيان من الموت وما بعده
حث سفيان الناس على طلب الحلال واجتناب ما فيه شبهةكيفية طواف سفيان بالبيت وأنه كان يدعو ربه حتى يخر مغشيا عليه
موعظة سفيان التي قرأها على علي بن الحسن السليمي وتخويفه من الحرام وترغيبه في الحلالحث سفيان الناس على محبة الخلفاء الراشدين وفضل من أحب عليا وعثمان رضي الله عنهما
رسالة سفيان التي كان يقرؤها على علي بن الحسن السليمي يأمره فيها باتباع السنةزهد سفيان وورعه ورفضه قبول الأموال ومتاع الدنيا من الناس
عظة سفيان بعض الناس باجتناب المعاصي وأهلهاحالة سفيان عند الموت وفي أي مكان مات وما كان يقوله في الدعاء وهو في النزع
وصية سفيان لعلي بن الحسن وما فيها من الزهد في الدنيا والرغبة في الآخرةقول سفيان في معاني بعض آيات القرآن الكريم
وصية سفيان الرابعة لعلي بن الحسنما رواه سفيان من الأحاديث ومن أسند هو عنهم، ومن أسندوا عنه
قول الشيخ أبو نعيم في سفيان أنه كان غزير العلم ورواياته كالبحر
مسألة:
حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، قال : سمعت عبدان بن أحمد ، يقول : سمعت زيد بن الجريش ، يقول : سمعت أبا أحمد الزبيري ، يقول : كنت في مسجد الخيف مع سفيان الثوري والمنادي ينادي : " من جاء بسفيان فله عشرة آلاف " .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق السراج ، قال : سمعت هارون بن عبد الله ، يقول : سمعت علي بن الجعد ، يقول : سمعت منادي هارون أمير المؤمنين ينادي : " من دلنا على سفيان فله ألف درهم " .

حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ، ثنا أبو الحسين أحمد بن سليمان بن أبي شيبة قال : سمعت صالح بن معاذ البصري ، يقول : سمعت ابن مهدي ، يقول : سمعت سفيان الثوري ، يقول : " طلبت في أيام المهدي فهربت فأتيت اليمن ، فكنت أنزل في حي حي ، وآوي إلى مسجدهم ، فسرق في ذلك الحي فاتهموني ، فأتوا بي معن بن زائدة - وكان قد كتب إليه في طلبي - فقيل له : إن هذا قد سرق منا ، فقال : لم سرقت متاعهم ؟ فقلت : ما سرقت شيئا ، فقال لهم : تنحوا لأسائله ، ثم أقبل علي فقال : ما اسمك ؟ قلت : عبد الله بن عبد الرحمن ، قال : يا عبد الله بن عبد الرحمن ، نشدتك بالله لما نسبت لي نسبك ، قلت : أنا سفيان بن سعيد بن مسروق ، قال : الثوري ؟ قلت : الثوري ، قال : أنت بغية أمير المؤمنين ؟ قلت : أجل ، فأطرق ساعة ثم قال : ما شئت فأقم ، وارحل متى شئت ، فوالله لو كنت تحت قدمي ما رفعتها " .

حدثنا محمد بن علي ، ثنا المهراني ، ثنا حميد بن الربيع ، ثنا يحيى بن اليمان ، قال : تسمعت إلى الثوري وهو يقول : " سترك الجميل الذي لم يزل ، سترك الجميل الذي لم يزل " .

حدثنا محمد بن علي ، ثنا محمد بن خالد بن يزيد البردعي ، ثنا عبد الله بن [ ص: 5 ] عبدان أبو محمد البغلاني ، ثنا عبد الله " أن رجلا كان يتبع سفيان الثوري فيجده أبدا يخرج من لبنة رقعة ينظر فيها ، فأحب أن يعلم ما فيها ، فوقع في يده الرقعة ، فإذا فيها مكتوب : سفيان ، اذكر وقوفك بين يدي الله عز وجل " .

السابق

|

| من 30

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة