التاريخ والتراجم

حلية الأولياء وطبقات الأصفياء

الإمام الحافظ أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني

دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع

سنة النشر: -
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

علمه ومكانته وورعه وإمامتهإمامته ونزاهته وإجماع القلوب على محبته
أمر الناس بالتحفظ في نقل الحديث وروايتهرسالة سفيان إلى عباد بن عباد
نهيه المهدي أخي الرشيد عن الإسراف في نفقات الحجتحكيم هارون الرشيد له فيما جرى بينه وبين زبيدة
موعظته للشيخ الكوفي الكاتبحثه فتيان البصرة على التكسب وطلب الرزق
فضل سفيان وأمر النبي لبعض الناس مناما باتباعهم جامع الثوريرؤيا بعض أصحاب الثوري له في المنام وهو في الجنة
الزهد في طلب الدنيافراره من السلطان
ملاقاة سفيان العناء في كبح نفسه عن الدنيازهد سفيان في الطعام والشراب وأمره الناس بتجنب الأمراء والاستغناء بالله عن كل من سواه
حديث سفيان مع بنت أم حسان العابدة الزاهدة وذكر ما كانت عليه من كثرة العبادةشدة خوف سفيان من الموت وما بعده
حث سفيان الناس على طلب الحلال واجتناب ما فيه شبهةكيفية طواف سفيان بالبيت وأنه كان يدعو ربه حتى يخر مغشيا عليه
موعظة سفيان التي قرأها على علي بن الحسن السليمي وتخويفه من الحرام وترغيبه في الحلالحث سفيان الناس على محبة الخلفاء الراشدين وفضل من أحب عليا وعثمان رضي الله عنهما
رسالة سفيان التي كان يقرؤها على علي بن الحسن السليمي يأمره فيها باتباع السنةزهد سفيان وورعه ورفضه قبول الأموال ومتاع الدنيا من الناس
عظة سفيان بعض الناس باجتناب المعاصي وأهلهاحالة سفيان عند الموت وفي أي مكان مات وما كان يقوله في الدعاء وهو في النزع
وصية سفيان لعلي بن الحسن وما فيها من الزهد في الدنيا والرغبة في الآخرةقول سفيان في معاني بعض آيات القرآن الكريم
وصية سفيان الرابعة لعلي بن الحسنما رواه سفيان من الأحاديث ومن أسند هو عنهم، ومن أسندوا عنه
قول الشيخ أبو نعيم في سفيان أنه كان غزير العلم ورواياته كالبحر
مسألة:


حدثنا [ ص: 358 ] إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، قال : سمعت محمد بن سهل بن عسكر ، يقول : سمعت عبد الرزاق ، يقول : سمعت الأوزاعي ، يقول : لو قيل لي : اختر رجلا يقوم بكتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم لاخترت لهما الثوري .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا زكريا الساجي ، ثنا محمد بن زنبور ، قال : سمعت فضيل بن عياض ، يقول : إن هؤلاء أشربت قلوبهم حب أبي حنيفة ، وأفرطوا فيه حتى لا يرون أن أحدا كان أعلم منه ، كما أفرطت الشيعة في حب علي ، وكان والله سفيان أعلم منه .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني محمد بن عبد الله المخزومي ، ثنا أبو داود ، ثنا - شعبة ، عن سعيد بن مسروق ، فقال له رجل : يا أبا بسطام ، من سعيد بن مسروق ؟ فقال : أبو سفيان الثوري الفقيه .

حدثنا محمد بن علي ، ثنا المفضل بن محمد الجندي ، ثنا إبراهيم بن محمد الشافعي ، قال : قلت لعبد الله بن المبارك : رأيت مثل سفيان الثوري ؟ فقال : وهل رأى سفيان الثوري مثل نفسه ؟

حدثنا أحمد بن جعفر ، ثنا أحمد بن علي الأبار ، ثنا عباس بن صالح ، قال : سمعت أسود بن سالم ، يقول : قال أبو بكر بن عياش : إني لأرى الرجل يحدث عن سفيان ، فينبل في عيني .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ، ثنا الحسن بن علي ، ثنا أسود بن سالم ، قال : سمعت أبا بكر بن عياش ، يقول : إني لأرى الرجل يصحب سفيان فيعظم .

حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ، ثنا أحمد بن علي الأبار ، ثنا أحمد الدورقي ، ثنا بشر بن الحارث ، عن عبد الرحمن بن مهدي ، عن يحيى القطان ، قال : قال لي عبد الله بن المبارك : إذا لقيت سفيان فلا تسأله عن شيء إلا عن رأيه .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو العباس الحمال ، ثنا الحسن بن هارون النيسابوري ، قال : سمعت ابن المبارك ، يقول : تعجبني مجالس سفيان الثوري ، كنت إذا شئت رأيته في الورع ، وإذا شئت رأيته مصليا ، وإذا شئت رأيته غائصا في الفقه ، فأما مجلس أتيته فلا أعلم أنهم صلوا على النبي صلى الله عليه وسلم حتى قاموا عن شغب - يعني مجلس أبي حنيفة وأصحابه .

[ ص: 359 ] حدثنا محمد بن علي ، ثنا أبو الطيب أحمد بن عبد الله الأنطاكي ، ثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء ، ثنا الوليد بن عتبة ، ثنا مؤمل ، قال : ما رأيت عالما يعمل بعلمه إلا سفيان .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو عمير ، ثنا أيوب بن سويد ، قال : ما سألنا سفيان الثوري عن شيء إلا وجدنا عنده أثرا ماضيا ، أو أثرا من عالم قبله .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا الحسين بن إسحاق التستري ، ثنا محمود بن غيلان ، ثنا عبد الرزاق ، قال : كنت جالسا مع أبي حنيفة في دير الكعبة ، فجاء رجل فقال : يا أبا حنيفة ، ألا أعجبك من الثوري ! رأيته يلبي على الصفا ! قال : اذهب ويحك فالزمه ، فإنه لا يلبي على الصفا إلا لعلم . قال عبد الرزاق : فتعجب منه ، فقلت : ألم تسمع حديث مسروق ، عن عبد الله ، أنه لبى على الصفا .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ، ثنا يوسف الصفار - ثقة مأمون - قال :سمعت أبا أسامة ، يقول : سفيان الثوري حجة .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا محمد بن صالح بن الوليد السوسي ، ثنا محمد بن يحيى الأزدي ، قال : سمعت عبد الله بن داود الخريبي ، يقول : ما رأيت محدثا أفضل من سفيان الثوري .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، ثنا أبو الأحوص ، سمعت أحمد بن يونس ، يقول : ما رأيت أحدا أعلم من سفيان ، ولا أورع من سفيان ، ولا أفقه من سفيان ، ولا أزهد من سفيان .

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ، ثنا محمد بن إسحاق ، قال : سمعت أبا قدامة ، يقول : سمعت يحيى بن سعيد ، يقول : ما كتبت عن سفيان ، عن الأعمش ، أحب إلي مما سمعت من الأعمش .

حدثنا إبراهيم ، ثنا محمد ، قال : سمعت ابن أبي رزمة ، يقول : سمعت أبا أسامة ، يقول : من أخبرك أنه نظر بعينه إلى مثل سفيان الثوري فلا تصدقه .

حدثنا إبراهيم ، ثنا محمد ، ثنا الحسن بن الصباح البزار ، ثنا عبد الرحمن بن أبي نعيم ، عن عبد الرحمن بن مهدي ، قال : ما رأيت أعقل من مالك ، ولا رأيت أعلم من سفيان .

حدثنا أبو بكر الطلحي ، ثنا محمد بن محمد بن فورك الأصبهاني ، قال : حدثني [ ص: 360 ] عمي عبيد الله ، ثنا محمد بن يحيى ، ثنا سهل بن عاصم ، قال : سمعت ثابتا - أو إسماعيل الزاهد - يقول - وذكر الثوري - فقال : رحم الله أبا عبد الله ، يا زين الفقهاء ، يا سيد العلماء ، يا قرير العيون ، تبكي العيون لفقدك على واصل الأرحام في زمانهم ، ثم قال : أصيب المسلمون بعمر بن الخطاب ، وأصبنا بأبي عبد الله في زماننا .

وعن سهل بن عاصم ، قال : حدثنا عبد الكبير بن المعافى بن عمران ، سمعت أبي ، يقول : لقد من الله على أهل الإسلام بسفيان الثوري .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ، ثنا أبو بكر بن خلاد ، قال : سمعت يحيى بن سعيد يقول : وسألوه عن سفيان وشعبة ، قال : ليس الأمر بالمحاباة ، ولو كان الأمر بالمحاباة ، لقدمنا شعبة على سفيان لتقدمه ، سفيان يرجع إلى كتاب ، وشعبة لا يرجع إلى كتاب ، وسفيان أحفظهما ، قد رأيناهما يختلفان ، فوجدنا الأمر على ما قال سفيان .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : سمعت أبي ، يقول : كان يحيى بن سعيد لا يعدل بسفيان الثوري أحدا .

حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ، ثنا أبو نشيط ، ثنا الهيثم بن جميل ، قال : سمعت شريكا ، يقول : إن الله تعالى لا يدع الأرض من حجة تكون لله على عباده ، يقول : ما منعكم أن تكونوا مثل فلان ؟ قال شريك : ونرى أن سفيان الثوري منهم .

حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ، ثنا أحمد بن علي الأبار ، ثنا يحيى بن أيوب ، ثنا أبو المثنى ، قال : سمعت الناس بمرو يقولون : قد جاء الثوري ، فخرجت أنظر إليه ، فإذا هو غلام قد بقل وجهه .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا يحيى بن عبد الباقي ، ثنا أبو عمير ، ثنا ضمرة ، عن ابن شوذب ، قال : سمعت أيوب السختياني ، يقول : ما قدم علينا من الكوفة أفضل من سفيان الثوري .

حدثنا سليمان ، ثنا عبدان بن محمد المروزي ، ثنا إسحاق بن راهويه ، قال : سمعت عبد الرحمن بن مهدي ، ذكر سفيان ، وشعبة ، ومالكا ، وابن المبارك ، فقال : أعلمهم بالعلم سفيان .

قال إسحاق : وقال يحيى بن سعيد : كان سفيان أبصر بالرجال من - شعبة .

حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، ثنا عبد الله بن محمد [ ص: 361 ] بن زكريا ، ثنا سلمة بن شبيب ، ثنا سهل بن عاصم ، عن سليمان الخواص ، قال : سمعت عثمان بن زائدة ، يقول : ما رأيت مثل سفيان قط ، بسفيان أقتدي ، وعليه أبكي .

السابق

|

| من 30

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة