التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة ثمان وعشرين وستمائة

مسألة: الجزء العاشر
ذكر دخول التتر ديار بكر والجزيرة ، وما فعلوه في البلاد من الفساد .

لما انهزم جلال الدين من التتر على آمد ، نهب التتر سواد آمد وأرزن وميافارقين ، وقصدوا مدينة أسعرد ، فقاتلهم أهلها ، فبذل لهم التتر الأمان ، فوثقوا منهم واستسلموا ، فلما تمكن التتر منهم ، وضعوا فيهم السيف وقتلوهم حتى كادوا يأتون عليهم ، فلم يسلم منهم إلا من اختفى ، وقليل ما هم .

حكى لي بعض التجار ، وكان قد وصل آمد ، أنهم حزروا القتلى ما يزيد على خمسة عشر ألف قتيل ، وكان مع هذا التاجر جارية من أسعرد ، فذكرت أن سيدها خرج ليقاتل ، وكان له أم ، فمنعته ، ولم يكن لها ولد سواه ، فلم يصغ إلى قولها ، فمشت معه ، فقتلا جميعا ، وورثها ابن أخ للأم ، فباعها من هذا التاجر ، وذكرت من كثرة القتلى أمرا عظيما ، وأن مدة الحصار كانت خمسة أيام .

ثم ساروا منها إلى مدينة طنزة ففعلوا فيها كذلك ، وساروا من طنزة إلى واد بالقرب من طنزة يقال له وادي القريشية ، فيه مياه جارية ، وبساتين كثيرة ، والطريق إليه ضيق ، فقاتلهم أهل القريشية فمنعوهم عنه ، وامتنعوا عليهم ، وقتل بينهم كثير ، فعاد التتر ولم يبلغوا منهم غرضا ، وساروا في البلاد لا مانع يمنعهم ، ولا أحد يقف بين أيديهم ، فوصلوا إلى ماردين فنهبوا ما وجدوا من بلدها ، واحتمى صاحب ماردين وأهل دنيسر بقلعة ماردين ، وغيرهم ممن جاور القلعة احتمى بها أيضا .

ثم وصلوا إلى نصيبين الجزيرة ، فأقاموا عليها بعض نهار ، ونهبوا سوادها وقتلوا [ ص: 449 ] من ظفروا به ، وغلقت أبوابها ، فعادوا عنها ، ومضوا إلى بلد سنجار ، ووصلوا إلى الجبال من أعمال سنجار ، فنهبوها ودخلوا إلى الخابور ، فوصلوا إلى عرابان ، فنهبوا ، وقتلوا ، وعادوا .

ومضى طائفة منهم على طريق الموصل ، فوصل القوم إلى قرية تسمى المؤنسة ، وهي على مرحلة من نصيبين ، بينها وبين الموصل ، فنهبوها واحتمى أهلها وغيرهم بخان فيها ، فقتلوا كل من فيه .

وحكي لي عن رجل منهم أنه قال : اختفيت منهم ببيت فيه تبن ، فلم يظفروا بي ، وكنت أراهم من نافذة في البيت ، فكانوا إذا أرادوا قتل إنسان ، فيقول : لا بالله ، فيقتلونه ، فلما فرغوا من القرية ، ونهبوا ما فيها ، وسبوا الحريم ، رأيتهم وهم يلعبون على الخيل ، ويضحكون ، ويغنون بلغتهم بقول : لا بالله .

ومضى طائفة منهم إلى نصيبين الروم ، وهي على الفرات ، وهما من أعمال آمد ، فنهبوها ، وقتلوا فيها ، ثم عادوا إلى آمد ، ثم إلى بلد بدليس ، فتحصن أهلها بالقلعة وبالجبال ، فقتلوا فيها يسيرا ، وأحرقوا المدينة .

وحكى إنسان من أهلها ، قال : لو كان عندنا خمس مائة فارس ، لم يسلم من التتر أحد ; لأن الطريق ضيق بين الجبال ، والقليل يقدر على منع الكثير .

ثم ساروا من بدليس إلى خلاط ، فحصروا مدينة من أعمال خلاط يقال لها : باكرى ، وهي من أحصن البلاد ، فملكوها عنوة ، وقتلوا كل من بها ، وقصدوا مدينة أرجيش من أعمال خلاط ، وهي مدينة كبيرة عظيمة ، ففعلوا كذلك ، وكان هذا في ذي الحجة .

ولقد حكي لي عنهم حكايات يكاد سامعها يكذب بها من الخوف الذي ألقى الله - سبحانه وتعالى - في قلوب الناس منهم ، حتى قيل : إن الرجل الواحد منهم كان يدخل القرية أو الدرب وبه جمع كثير من الناس ، فلا يزال يقتلهم واحدا بعد واحد ، لا يتجاسر أحد [ أن ] يمد يده إلى ذلك الفارس .

ولقد بلغني أن إنسانا منهم أخذ رجلا ، ولم يكن مع التتري ما يقتله به ، فقال له : ضع رأسك على الأرض ولا تبرح ، فوضع رأسه على الأرض ، ومضى التتري فأحضر سيفا وقتله به .

وحكى لي رجل قال : كنت أنا ومعي سبعة عشر رجلا في طريق ، فجاءنا فارس [ ص: 450 ] من التتر ، وقال لنا حتى يكتف بعضنا بعضا ، فشرع أصحابي يفعلون ما أمرهم ، فقلت لهم : هذا واحد فلم لا نقتله ونهرب ؟ فقالوا : نخاف . فقلت : هذا يريد قتلكم الساعة ، فنحن نقتله ، فلعل الله يخلصنا ، فوالله ما جسر أحد [ أن ] يفعل ، فأخذت سكينا وقتلته وهربنا فنجونا ، وأمثال هذا كثير .

السابق

|

| من 7

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة