التاريخ والتراجم

الكامل في التاريخ

عز الدين أبو الحسن علي المعروف بابن الأثير

دار الكتاب العربي

سنة النشر: 1417هـ / 1997م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: عشرة أجزاء

الكتب » الكامل في التاريخ » ثم دخلت سنة ثلاث وتسعين

مسألة: الجزء الرابع
ذكر عدة حوادث

في هذه السنة غزا العباس بن الوليد الروم ففتح سبسطية ، والمرزبانين ، وطرسوس .

وفيها غزا مروان بن الوليد فبلغ خنجرة .

وفيها غزا مسلمة الروم أيضا ، ففتح ماسيسة ، وحصن الحديد ، وغزالة من ناحية ملطية .

وفيها أجدب أهل إفريقية ، فاستسقى موسى بن نصير فسقوا .

وفيها كتب الوليد بن عبد الملك إلى عمر بن عبد العزيز قبل أن يعزله يأمره بضرب خبيب بن عبد الله بن الزبير ويصب على رأسه ماء باردا ، فضربه خمسين سوطا ، وصب عليه ماء باردا في يوم شات ، ووقفه على باب المسجد ، فمات من يومه .

[ ص: 53 ] ( خبيب بضم الخاء المعجمة ، وبائين موحدتين ، بينهما ياء تحتها نقطتان ) .

وحج بالناس هذه السنة عبد العزيز بن الوليد . وكان على الأمصار من تقدم ذكرهم إلا المدينة ، فإن عاملها عثمان بن حيان قدمها في شوال لليلتين بقيتا منه ، وقد تقدم ذكر ولاية خالد بن عبد الله مكة في سنة تسع وثمانين ، وفي سنة إحدى وتسعين قد ذكرنا أنه وليها هذه السنة .

[ الوفيات ]

وفيها مات أبو الشعثاء جابر بن زيد .

وأبو العالية البراء ، واسمه زياد بن فيروز ، وكان مولى لأعرابية من بني رياح ، وليس بأبي العالية الرياحي ، ذاك كان موته سنة تسعين .

وفيها مات بلال بن أبي الدرداء الأنصاري قاضي دمشق .

السابق

|

| من 5

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة