التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الخامس
[ ص: 241 ] مسلمة بن عبد الملك ( د )

ابن مروان بن الحكم الأمير الضرغام ، قائد الجيوش أبو سعيد وأبو الأصبغ الأموي الدمشقي ، ويلقب : بالجرادة الصفراء .

حكى عنه يحيى بن يحيى الغساني ، ومعاوية بن صالح . وله حديث في سنن أبي داود ، له مواقف مشهودة مع الروم ، وهو الذي غزا القسطنطينية ، وكان ميمون النقيبة ، وقد ولي العراق لأخيه يزيد ، ثم أرمينية .

قال الليث : وفي سنة تسع ومائة غزا مسلمة الترك والسند .

قال خليفة مات مسلمة سنة عشرين ومائة .

قلت : كان أولى بالخلافة من سائر إخوته . وفيه يقول أبو نخيلة :

أمسلم إني يا ابن خير خليفة ويا فارس الهيجاء يا جبل الأرض     شكرتك إن الشكر حبل من التقى
وما كل من أوليته نعمة يغضي [ ص: 242 ]     وأحسنت لي ذكري وما كنت خاملا
ولكن بعض الذكر أنبه من بعض



السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة