التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الحادي والعشرون
[ ص: 299 ] ابن يونس

الوزير الكبير ، جلال الدين ، أبو المظفر ، عبيد الله بن يونس بن أحمد البغدادي الأزجي الفقيه .

تفقه على أبي حكيم النهرواني ، وقرأ الأصول والكلام على صدقة بن الحسين ، وتلا بالروايات بهمذان على أبي العلاء العطار .

وسمع من نصر بن نصر العكبري ، وجماعة .

ثم داخل الكبراء إلى أن توكل لأم الناصر ، ثم ترقى أمره إلى أن وزر في سنة ثلاث وثمانين . ثم سار بالجيوش لحرب طغريل آخر السلجوقية ، فعمل معه مصافا ، فانكسر الوزير ، وتفلل جمعه ، وأسر هو وأخذ إلى توريز ثم هرب إلى الموصل ، وجاء بغداد متسترا ، ولزم بيته مدة ، ثم ظهر ، فولي نظر الخزانة ، ثم الأستاذ دارية في سنة سبع وثمانين ، فلما وزر [ ص: 300 ] المؤيد ابن القصاب عام تسعين ، قبض على ابن يونس ، وسجنه ، فلما مات ابن القصاب عام اثنتين ، رمي ابن يونس في مطمورة ، فكان آخر العهد به .

قال ابن النجار كان يدري الكلام ، صنف كتابا في الأصول فسمعه منه الفضلاء .

وروى عنه : أبو الحسن القطيعي ، وابن دلف ، ولم يكن في ولايته محمودا .

قيل : مات في السرداب في صفر سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة