التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء العشرون
[ ص: 118 ] المصيصي

الشيخ الإمام المفتي الأصولي ، شيخ دمشق ، أبو الفتح ، نصر الله بن محمد بن عبد القوي ، المصيصي ، ثم اللاذقي ، ثم الدمشقي ، الشافعي ، الأشعري نسبا ومذهبا ، كذا قال الحافظ أبو القاسم .

وقال : نشأ بصور ، وسمع بها من الحافظ أبي بكر الخطيب ، وعمر بن أحمد الآمدي عبد الرحمن بن محمد الأبهري ، والفقيه نصر ، وتفقه عليه ، وسمع ببغداد من عاصم بن الحسن ، ورزق الله التميمي ، وبأصبهان من أبي منصور محمد بن علي بن شكرويه ، والوزير نظام الملك ، وبالأنبار من خطيبها أبي الحسن بن الأخضر ، وبدمشق من أبي القاسم بن أبي العلاء ، وأخذ علم الكلام عن أبي بكر محمد بن عتيق القيرواني . . .

إلى أن قال : وكان متصلبا في السنة ، حسن الصلاة ، متجنبا أبواب السلاطين ، وكان مدرس الزاوية الغربية -يعني الغزالية- بعد شيخه الفقيه نصر ، وقد وقف وقوفا في البر . ولد باللاذقية سنة ثمان وأربعين وأربعمائة .

[ ص: 119 ] وقال السمعاني : إمام مفت ، فقيه أصولي ، متكلم ، دين خير ، كتبت عنه .

قلت : حدث عنه -أيضا- القاسم بن عساكر ، ومكي بن علي ، وجابر بن محمد بن اللحية ، وعسكر بن خليفة الحمويان ، ويوسف بن مكي ، والخضر بن كامل ، وأحمد بن محمد بن سيدهم ، وزينب بنت إبراهيم القيسي ، وابن الحرستاني ، وهبة الله بن طاوس ، وأبو المحاسن بن أبي لقمة .

مات في ربيع الأول سنة اثنتين وأربعين وخمس مائة .

وسماعه من الخطيب في سنة ست وخمسين . انتهى إليه علو الإسناد بدمشق .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة