التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء العشرون
[ ص: 104 ] المازري

الشيخ الإمام العلامة البحر المتفنن أبو عبد الله ، محمد بن علي بن [ ص: 105 ] عمر بن محمد التميمي المازري المالكي .

مصنف كتاب " المعلم بفوائد شرح مسلم " ومصنف كتاب " إيضاح المحصول " في الأصول ، وله تواليف في الأدب ، وكان أحد الأذكياء ، الموصوفين والأئمة المتبحرين ، وله شرح كتاب " التلقين " لعبد الوهاب المالكي في عشرة أسفار ، هو من أنفس الكتب .

وكان بصيرا بعلم الحديث .

حدث عنه : القاضي عياض ، وأبو جعفر بن يحيى القرطبي الوزغي .

مولده بمدينة المهدية من إفريقية ، وبها مات في ربيع الأول سنة ست وثلاثين وخمس مائة وله ثلاث وثمانون سنة .

ومازر : بليدة من جزيرة صقلية بفتح الزاي -وقد تكسر-قيده ابن خلكان .

قيل : إنه مرض مرضة ، فلم يجد من يعالجه إلا يهوديا ، فلما عوفي على يده ، قال : لولا التزامي بحفظ صناعتي لأعدمتك المسلمين . فأثر هذا [ ص: 106 ] عند المازري ، فأقبل على تعلم الطب حتى فاق فيه ، وكان ممن يفتي فيه كما يفتي في الفقه .

وقال القاضي عياض في " المدارك " المازري يعرف بالإمام . نزيل المهدية قيل : إنه رأى رؤيا ، فقال : يا رسول الله ، أحق ما يدعونني به ؟ إنهم يدعونني بالإمام . فقال : وسع صدرك للفتيا .

ثم قال : هو آخر المتكلمين من شيوخ إفريقية بتحقيق الفقه ، ورتبة الاجتهاد ، ودقة النظر ، أخذ عن اللخمي وأبي محمد عبد الحميد السوسي وغيرهما بإفريقية ، ودرس أصول الفقه والدين ، وتقدم في ذلك ، فجاء سابقا ، لم يكن في عصره للمالكية في أقطار الأرض أفقه منه ولا أقوم بمذهبهم . سمع الحديث ، وطالع معانيه ، واطلع على علوم كثيرة من الطب والحساب والآداب وغير ذلك ، فكان أحد رجال الكمال ، وإليه كان يفزع في الفتيا في الفقه ، وكان حسن الخلق ، مليح المجالسة ، كثير الحكاية والإنشاد ، وكان قلمه أبلغ من لسانه ، ألف في الفقه والأصول ، وشرح كتاب مسلم ، وكتاب " التلقين " ، وشرح " البرهان " لأبي المعالي الجويني .

[ ص: 107 ] وثم مازري آخر متأخر سكن الإسكندرية ، وشرح " الإرشاد " المسمى ب " المهاد " .

ولصاحب الترجمة تأليف في الرد على " الإحياء " وتبيين ما فيه من الواهي والتفلسف ، أنصف فيه -رحمه الله .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة