التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع عشر
ابن الطبيز

الشيخ المعمر المسند ، أبو القاسم ، عبد الرحمن بن عبد العزيز بن أحمد ، الحلبي ، السراج الرامي ، المشهور بابن الطبيز ، نزيل دمشق . [ ص: 498 ]

حدث عن : محمد بن عيسى البغدادي العلاف ، وأبي بكر محمد بن الحسين السبيعي ، ومحمد بن جعفر بن السقا ، وأبي بكر محمد بن عمر الجعابي الحافظ ، وجماعة تفرد في الدنيا عنهم .

روى عنه : عبد العزيز الكتاني ، وعلي بن محمد الربعي ، والحسن بن أحمد بن عبد الواحد بن أبي الحديد ، ووالده أحمد ، وأبو عبد الله بن أبي الصقر الأنباري ، وأبو القاسم بن أبي العلاء المصيصي ، والفقيه نصر المقدسي ، وعبد الرزاق بن عبد الله الكلاعي ، وآخرون .

قال أبو الوليد الباجي : هو شيخ لا بأس به .

قال عبد العزيز : توفي شيخنا ابن الطبيز في جمادى الأولى سنة إحدى وثلاثين وأربعمائة ، وكان يذكر أن مولده في سنة ثلاثين وثلاثمائة .

قال : وكانت له أصول حسنة ، وكان يذهب إلى التشيع .

قلت : كان شيخه العلاف يروي عن أحمد بن عبيد الله النرسي والكبار .

أخبرنا عبد الحافظ بن بدران : أخبرنا أحمد بن الخضر ، أخبرنا حمزة بن كروس ، أخبرنا نصر بن إبراهيم الفقيه ، أخبرنا عبد الرحمن بن عبد العزيز السراج ، أخبرنا محمد بن جعفر بن هشام الحلبي ، حدثنا سليمان بن المعافى بحلب ، حدثنا أبي ، حدثنا موسى بن أعين ، عن أبي الأشهب ، عن عمران بن مسلم ، عن سالم بن عبد الله ، عن أبيه ، عن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من دخل السوق [ ص: 499 ] فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت ، بيده الخير وهو على كل شيء قدير ، كتب الله له بها ألف ألف حسنة ، ومحا عنه ألف ألف سيئة ، وبنى له بيتا في الجنة هذا إسناد صالح غريب .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة