التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث
سهل بن سعد ( ع )

ابن سعد بن مالك بن خالد بن ثعلبة ، الإمام ، الفاضل ، المعمر بقية أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أبو العباس الخزرجي الأنصاري الساعدي .

وكان أبوه من الصحابة الذين توفوا في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم .

كان سهل يقول : شهدت المتلاعنين عند رسول الله وأنا ابن خمس عشرة سنة . [ ص: 423 ]

روى سهل عدة أحاديث .

حدث عنه : ابنه عباس ، وأبو حازم الأعرج ، وعبد الله بن عبد الرحمن بن الحارث بن أبي ذباب ، وابن شهاب الزهري ، ويحيى بن ميمون الحضرمي ، وغيرهم .

وهو آخر من مات بالمدينة من الصحابة . وكان من أبناء المائة .

عبد المهيمن بن عباس بن سهل ، عن أبيه ، عن جده ، قال : كان اسم سهل بن سعد حزنا ، فغيره النبي - صلى الله عليه وسلم - .

وقال عبيد الله بن عمر : تزوج سهل بن سعد خمس عشرة امرأة . ويروى أنه حضر مرة وليمة ، فكان فيها تسع من مطلقاته ، فلما خرج ، وقفن له ، وقلن : كيف أنت يا أبا العباس ؟

قلت : بعض الناس أسقط من نسبه " سعدا " الثاني . وبعضهم كناه أبا يحيى .

ذكر عدد كبير وفاته في سنة إحدى وتسعين .

وقال أبو نعيم وتلميذه البخاري : سنة ثمان وثمانين .

قرأت على يحيى بن أحمد بالثغر ، ومحمد بن الحسين القرشي بمصر ، أخبركما محمد بن عماد ، أخبرنا عبد الله بن رفاعة ، أخبرنا علي بن الحسن القاضي ، أخبرنا عبد الرحمن بن عمر المالكي ، أخبرنا أبو الطاهر أحمد بن محمد المديني ، حدثنا يونس بن عبد الأعلى ، حدثنا سفيان ، عن الزهري ، عن سهل بن سعد سمعه يقول : اطلع رجل من جحر في حجرة النبي - صلى الله عليه وسلم - ومع النبي - صلى الله عليه وسلم - مدرى يحك به رأسه فقال : لو أعلم أنك تنظرني ، [ ص: 424 ] لطعنت به في عينك ، إنما جعل الاستئذان من أجل النظر متفق عليه .
السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة