التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السادس عشر
[ ص: 160 ] ابن حيويه

الشيخ الإمام المعمر الفقيه الفرضي القاضي أبو الحسن محمد بن عبد الله بن زكريا بن حيويه النيسابوري ثم المصري الشافعي .

قدم مصر صغيرا ، وسمعه عمه الحافظ يحيى بن زكريا الأعرج من بكر بن سهل الدمياطي ، والإمام أبي عبد الرحمن النسائي ، وأبي بكر أحمد بن عمرو البزار ، وعبد الله بن أحمد بن عبد السلام الخفاف ، وجماعة ، وأخذ عن عمه .

حدث عنه : عبد الغني الحافظ ، وعلي بن محمد الخراساني القياس ، وهارون بن يحيى الطحان ، ومحمد بن جعفر بن أبي الذكر ، ومحمد بن الحسين الطفال ، وآخرون .

وثقه ابن ماكولا ، فقال : كان ثقة نبيلا ، ذكر أنه ولد سنة ثلاث وسبعين ومائتين .

وقال ابن عساكر أيضا : روى عن محمد بن جعفر بن أعين ، وجعفر بن أحمد بن عاصم ، وأبي يعقوب المنجنيقي .

وأخذ عنه الدراقطني وقال : كان لا يترك أحدا يتحدث في مجلسه ، وقال : جئت إلى شيخ عنده " الموطأ " فكان يقرأ عليه وهو يتحدث . فلما فرغ ، قلت : أيها الشيخ : يقرأ عليك وأنت تتحدث ؟ ! [ ص: 161 ] فقال : قد كنت أسمع ، قال : فلم أعد إليه .

قلت : كذا شيوخ الحديث اليوم ، إن لم ينعسوا تحدثوا ، وإن عوتبوا ، قالوا : قد كنا نسمع ، وهذه مكابرة .

توفي ابن حيويه في رجب سنة ست وستين وثلاثمائة .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة