التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

الكتب » سير أعلام النبلاء » ومن بقايا صغار الصحابة » عبد الرحمن بن أبزى الخزاعي

مسألة: الجزء الثالث
عبد الرحمن بن أبزى الخزاعي ( ع )

له صحبة ، ورواية ، وفقه ، وعلم .

وهو مولى نافع بن عبد الحارث ، كان نافع مولاه استنابه على مكة حين تلقى عمر بن الخطاب إلى عسفان ، فقال له : من استخلفت على أهل الوادي ؟ يعني مكة ، قال : ابن أبزى ، قال : ومن ابن أبزى ؟ قال : إنه عالم بالفرائض قارئ لكتاب الله . قال : أما إن نبيكم - صلى الله عليه وسلم - قال : إن هذا [ ص: 202 ] القرآن يرفع الله به أقواما ، ويضع به آخرين .

وحدث عبد الرحمن أيضا عن أبي بكر ، وعمر ، وأبي بن كعب . وعمار بن ياسر .

حدث عنه : ابناه; عبد الله وسعيد ، والشعبي ، وعلقمة بن مرثد ، وأبو إسحاق السبيعي ، وآخرون .

سكن الكوفة ، ونقل ابن الأثير في " تاريخه " : أن عليا - رضي الله عنه - استعمل عبد الرحمن بن أبزى على خراسان .

ويروى عن عمر بن الخطاب أنه قال : ابن أبزى ممن رفعه الله بالقرآن .

قلت : عاش إلى سنة نيف وسبعين فيما يظهر لي .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة