التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث
الربيع بنت معوذ ( ع )

ابن عفراء الأنصارية من بني النجار . لها صحبة ورواية ، وقد زارها النبي - صلى الله عليه وسلم - صبيحة عرسها صلة لرحمها . عمرت دهرا ، وروت أحاديث .

حدث عنها : أبو سلمة بن عبد الرحمن ، وسليمان بن يسار ، وعبادة بن الوليد بن عبادة ، وعمرو بن شعيب ، وخالد بن ذكوان ، وعبد الله بن محمد بن عقيل ، وآخرون .

وأبوها من كبار البدريين ، قتل أبا جهل .

توفيت في خلافة عبد الملك سنة بضع وسبعين رضي الله عنها .

[ ص: 199 ] وحديثها في الكتب الستة .

الواقدي ، حدثنا عبد الحميد بن جعفر وآخر ، عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار ، عن الربيع ، قالت : أخذت طيبا من أسماء بنت مخربة أم أبي جهل ، فقالت : اكتبي لي عليك ، فقلت : نعم ، أكتب على ربيع بنت معوذ ، فقالت : حلقى وإنك لابنة قاتل سيده ، قلت : بل ابنة قاتل عبده . قالت : والله لا أبيعك شيئا أبدا .

والربيع : هي والدة محمد بن إياس بن البكير .

قال حماد بن سلمة : عن خالد بن ذكوان ، قال : دخلنا على الربيع بنت معوذ ، فقالت : دخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في يوم عرسي ، فقعد على موضع فراشي هذا ، وعندنا جاريتان تضربان بدف ، وتندبان آبائي الذين قتلوا يوم بدر ، وقالتا فيما تقولان :

وفينا نبي يعلم ما في غد فقال : أما هذا فلا تقولاه
.

[ ص: 200 ] ابن سعد : حدثنا يحيى بن عباد ، حدثنا فليح بن سليمان ، حدثني عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن الربيع بنت معوذ ، قالت : كان بيني وبين ابن عمي كلام - وهو زوجها - فقلت له : لك كل شيء لي وفارقني ، قال : قد فعلت ، قالت : فأخذ - والله - كل شيء لي حتى فراشي ، فجئت عثمان - رضي الله عنه - فذكرت ذلك له ، وقد حصر فقال : الشرط أملك ، خذ كل شيء لها حتى عقاص رأسها إن شئت .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة