التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثاني
سهل بن حنيف ( ع )

أبو ثابت ، الأنصاري الأوسي العوفي .

والد أبي أمامة بن سهل . وأخو عثمان بن حنيف . شهد بدرا والمشاهد .

حدث عنه ابناه : أبو أمامة ، وعبد الله ; وعبيد بن السباق ، وأبو وائل ، وعبد الرحمن بن أبي ليلى ، ويسير بن عمرو ; وآخرون .

وكان من أمراء علي ، رضي الله عنه .

مات بالكوفة ، في سنة ثمان وثلاثين وصلى عليه علي .

وحديثه في الكتب الستة . [ ص: 326 ]

الحاكم في " مستدركه " ، من طريق عبد الواحد بن زياد : حدثنا عثمان بن حكيم : حدثتنا الرباب جدتي ، عن سهل بن حنيف : اغتسلت في سيل ، فخرجت محموما ، فقال النبي ، صلى الله عليه وسلم : مروا أبا ثابت فليتصدق .

مالك ، عن ابن شهاب ، عن أبي أمامة بن سهل ، قال : رأى عامر بن ربيعة سهل بن حنيف ، فقال : والله ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة! فلبط بسهل ، فأتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقيل : يا رسول الله ، هل لك في سهل ؟ والله ما يرفع رأسه ! قال : هل تتهمون به أحدا ؟ قالوا : نتهم عامر بن ربيعة . فدعاه ، فتغيظ عليه ، وقال : علام يقتل أحدكم أخاه ! ألا بركت! اغتسل له .

فغسل وجهه ، ويديه ، ومرفقيه ، وركبتيه ، وأطراف رجليه ، وداخلة إزاره ، في قدح ، ثم صب عليه . فراح سهل مع الناس ما به بأس
.

أبو صالح : حدثني أبو شريح : أنه سمع سهل بن أبي أمامة بن سهل يحدث عن أبيه ، عن جده : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال : لا تشددوا على أنفسكم ; فإنما هلك من كان قبلكم بتشديدهم على أنفسهم ، وستجدون [ ص: 327 ] بقاياهم في الصوامع والديارات .

إسماعيل بن أبي خالد ، عن عامر ، عن عبد الله بن معقل ، قال : صلى علي على سهل بن حنيف ; فكبر ستا .

رواه الأعمش ، عن يزيد ، عن ابن معقل ، فقال : كبر خمسا ، ثم التفت إلينا ، فقال : إنه بدري . [ ص: 328 ]

قال ابن سعد : سهل بن حنيف بن واهب بن عكيم بن ثعلبة بن عمرو بن الحارث بن مجدعة بن عمرو بن حنش بن عوف بن عمرو بن عوف ; أبو سعد ، وأبو عبد الله .

وله من الولد : أبو أمامة أسعد ، وعثمان ، وسعد . وعقبه اليوم بالمدينة ، وببغداد .

قال : وقالوا : آخى النبي - صلى الله عليه وسلم - بين سهل وبين علي .

شهد بدرا ، وثبت يوم أحد . وبايع على الموت ، وجعل ينضح بالنبل عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقال رسول الله : نبلوا سهلا فإنه سهل .

قال الزهري : لم يعط رسول الله - صلى الله عليه وسلم- من أموال بني النضير أحدا من الأنصار إلا سهل بن حنيف ، وأبا دجانة . كانا فقيرين .

الأعمش ، عن يزيد بن زياد - مدني- عن عبد الله بن معقل ، قال : كبر علي - رضي الله عنه- في سلطانه كله أربعا أربعا على الجنازة ، إلا على سهل بن حنيف ، فإنه كبر عليه خمسا ، ثم التفت إليهم ، فقال : إنه بدري . [ ص: 329 ]

أبو نعيم : حدثنا أبو جناب : سمعت عمير بن سعيد يقول : صلى علي على سهل ، فكبر خمسا . فقالوا : ما هذا ؟ فقال : لأهل بدر فضل على غيرهم ; فأردت أن أعلمكم فضله .

عمرو بن دينار ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، قال : دخل علي بسيفه على فاطمة وهي تغسل الدم عن وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقال : خذيه ، فلقد أحسنت به القتال . فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : إن كنت أحسنت فلقد أحسن سهل بن حنيف .

وروي نحوه مرسلا .
السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة