التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء العاشر
النفيلي ( خ ، 4 )

عبد الله بن محمد بن علي بن نفيل بن زراع بن علي . وقيل : ابن عبد الله بن قيس بن عصم ، الإمام الحافظ عالم الجزيرة أبو جعفر القضاعي ثم النفيلي الحراني ، أحد الأعلام .

حدث عن : مالك بن أنس ، ومعقل بن عبيد الله ، وعفير بن معدان ، وزهير بن معاوية ، وخليد بن دعلج ، وأبي مهدي سعيد بن سنان الحمصي ، وعكرمة بن إبراهيم الأزدي ، ومحمد بن عمران الحجبي آخر من حدث عن صفية بنت شيبة ، وهشيم بن بشير ، وعبد الرحمن بن أبي الرجال ، وزيد بن [ ص: 635 ] السائب الجزري ، وأبي المليح الرقي ، وعباد بن كثير الرملي ، وعبد العزيز بن أبي حازم ، والدراوردي ، وابن المبارك ، والنضر بن عربي ، وموسى بن أعين ، وسفيان بن عيينة ، وخلق كثير .

وعنه : أبو داود فأكثر ، وأبو داود سليمان بن سيف ، وعلي بن عثمان النفيلي ، وأحمد بن سليمان الرهاوي ، وأبو زرعة ، وأبو حاتم ، والذهلي ، ومحمد بن إبراهيم البوشنجي ، وإبراهيم بن ديزيل ، والفضل بن محمد الشعراني ، وأبو الأصبغ محمد بن عبد الرحمن القرقساني ، وأحمد بن عبد الرحمن بن عقال ، وجعفر الفريابي ، وخلق كثير .

وروى البخاري عن محمد - غير منسوب - عن النفيلي ، فقيل : هو الذهلي . وقيل : البوشنجي .

قال أبو بكر الأثرم : سمعت أبا عبد الله أثنى على النفيلي ، وقال : كان يمر معي إلى مسكين بن بكير .

وقال أبو حاتم : سمعت ابن معين يثني على النفيلي .

وروى أبو عبيد الآجري ، عن أبي داود قال : ما رأيت أحفظ من النفيلي . قلت : ولا عيسى بن شاذان ؟ قال : ولا عيسى ، وكان الشاذكوني لا يقر لأحد في الحفظ إلا للنفيلي ، وكان أحمد إذا ذكره يعظمه . قال أبو داود : وما رأينا له كتابا قط ، وكل ما حدثنا ، فمن حفظه .

قال : وقلت لأحمد بن حنبل : أيما أثبت في زهير : أحمد بن يونس أو [ ص: 636 ] النفيلي ؟ فقال : أحمد بن يونس رجل صدوق ، والنفيلي صاحب حديث .

قال : وسمعت أحمد بن حنبل يقول في عتاب بن بشير : تركه عبد الرحمن بأخرة ، وكف أحمد عن حديثه ، وذاك أن الخطابي حدثه عنه بحديث ، فقال لي أحمد : أبو جعفر النفيلي يحدث عنه ؟ قلت : نعم . قال : أبو جعفر أعلم به .

قال الآجري : سمعت أبا داود يقول : اشهد على أني لم أر أحفظ من النفيلي .

وقال أبو حاتم : حدثنا ابن نفيل الثقة المأمون .

وقال الدارقطني : هو ثقة مأمون محتج به .

وقال أبو أحمد الحاكم : كتبوا عنه في أيام هشيم .

قال أبو الفضل يعقوب بن إسحاق الفقيه : سمعت أحمد بن سلمة النيسابوري يحكي عن محمد بن مسلم بن وارة ، قال : أحمد بن صالح بمصر ، وأحمد بن حنبل ببغداد ، وابن نمير بالكوفة ، والنفيلي بحران : هؤلاء أركان الدين .

وقال أبو حاتم البستي : كان النفيلي متقنا يحفظ ، سمعت مكحولا ، [ ص: 637 ] سمعت جعفر بن أبان ، سمعت أحمد بن حنبل يقول : أبو جعفر النفيلي أهل أن يقتدى به .

وعن ابن نمير ، قال : وكيع وابن مهدي وأبو نعيم ورابعهم النفيلي .

قال خليفة : توفي سنة أربع وثلاثين ومائتين .

قيل : مات في أحد الربيعين ، وكان من أبناء التسعين .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة