التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء التاسع
الحفري ( م ، 4 )

الإمام الثبت القدوة الولي ، أبو داود ، عمر بن سعد الحفري ، الكوفي ، العابد .

والحفر : موضع بالكوفة ، وهو بكنيته أشهر .

حدث عن مالك بن مغول ، ومسعر بن كدام ، وصالح بن حسان ، [ ص: 416 ] وبدر بن عثمان ، وسفيان الثوري وعدة .

ولم يرحل ، ولكنه ثقة ، صاحب حديث .

روى عنه أحمد بن حنبل ، ومحمود بن غيلان ، وإسحاق بن منصور ، وعلي بن حرب ، ومحمد بن رافع ، وعبد بن حميد ، وبنو أبي شيبة ، وأبو كريب ، وخلق سواهم .

قال عباس : سمعت يحيى بن معين يقدم الحفري في حديث سفيان على محمد بن يوسف الفريابي ، وقبيصة .

وقال أبو حاتم : صدوق ، رجل صالح .

وقال الدارقطني : كان من الصالحين الثقات .

حكي أنه أبطأ يوما في الخروج إلى الجماعة ، ثم خرج ، فقال : أعتذر إليكم ، فإنه لم يكن لي ثوب غير هذا ، صليت فيه ، ثم أعطيته بناتي حتى صلين فيه ، ثم أخذته ، وخرجت إليكم .

قال وكيع بن الجراح : إن كان يدفع بأحد في زماننا ، فبأبي داود الحفري .

وقال علي بن المديني لا أعلمني رأيت بالكوفة أعبد منه .

قال الهجيمي : حدثنا محمد بن عبد الرحمن الجوهري قال : رأيت أبا داود الحفري ، وكان لا يرى أديم جسده من الشعر ، وعليه [ ص: 417 ] خرقتان : إزار ، ورداء فيه عدة رقاع ، وكان إذا أراد أن ينتثر ، خرج من المسجد ، وكان مسجدهم محصبا ، فقيل : أليس كفارتها دفنها ؟ فيقول : لعلي أؤخذ قبل أن أكفر .

وتزوج بامرأة ، فأصدقها ثلاثة دنانير ، وكان قوته كل ليلة قرصين ، وبفلس فجل أو هندبا .

قال أبو حمدون الطيب المقرئ : دفنا أبا داود الحفري رحمه الله ، وتركنا بابه مفتوحا ، ما كان في البيت شيء .

قال ابن سعد وغيره : مات في جمادى الأولى سنة ثلاث ومائتين .

قلت : مات وقد شاخ ، أحسبه من أبناء السبعين ، وحديثه عندنا متيسر .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة