التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء التاسع
شجاع بن الوليد ( ع )

ابن قيس ، الإمام المحدث العابد الصادق ، أبو بدر السكوني الكوفي ، نزيل بغداد .

حدث عن عطاء بن السائب ، وليث بن أبي سليم ، ومغيرة بن مقسم ، وقابوس بن أبي ظبيان ، وسليمان الأعمش ، وهمام بن عروة ، وموسى بن عقبة ، وخصيف ، وطبقتهم .

حدث عنه ولده أبو همام الوليد بن شجاع ، ويحيى بن معين ، وأحمد ، وإسحاق ، وعلي ، وأبو عبيد ، وسعدان بن نصر ، وأبو بكر الصغاني ، وعبد الله بن روح المدائني ، ومحمد بن عبيد الله المنادي ، ويحيى بن أبي طالب ، وعدد كثير .

وكان إماما ربانيا ، من العلماء العاملين ، وحديثه في دواوين الإسلام ، وقع لنا جملة صالحة من عواليه . [ ص: 354 ]

قال أحمد بن حنبل : صدوق .

وقال محمد بن سعد : كان كثير الصلاة ورعا .

وقال سفيان الثوري : لم يكن بالكوفة أحد أعبد منه .

وقال المروذي : قال أبو عبد الله : كنت مع ابن معين ، فلقي أبا بدر ، فقال له : يا شيخ ، اتق الله ، وانظر هذه الأحاديث ، لا يكون ابنك يعطيك ، قال أبو عبد الله : فاستحييت وتنحيت ، فبلغني أنه قال : إن كنت كاذبا ، ففعل الله ، وفعل . ثم قال أبو عبد الله بن حنبل : أرجو أن يكون صدوقا .

قلت : ثم إن يحيى بن معين وثقه ، وأنصفه . نقل عن يحيى توثيقه أحمد بن أبي خيثمة .

وقد كان ابنه أبو همام من الثقات العلماء أيضا .

وأما أبو حاتم ، فقال : أبو بدر لين الحديث ، لا يحتج به .

قلت : قد قفز القنطرة ، واحتج به أرباب الصحاح .

ثم قال أبو حاتم : إلا أن عنده عن محمد بن عمرو أحاديث صحاحا .

قلت : لكن محمد بن عمرو مع صدقه وعلمه فيه لين ما ، ولم يحتج به [ ص: 355 ] الشيخان وبعض الأئمة احتج به .

قال محمد بن سعد ، وأبو حسان الزيادي : توفي أبو بدر سنة أربع ومائتين . وقال البخاري : سنة خمس ومائتين .

قلت : كان معمرا من أبناء التسعين .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة