التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع
سليمان بن المغيرة ( ع )

الإمام الحافظ ، القدوة أبو سعيد القيسي ، البصري ، مولى بني قيس بن ثعلبة ، من بكر بن وائل .

أخبرنا أبو الفضل أحمد بن هبة الله ، أو ابن أبي عصرون ، أنبأنا عبد المعز بن محمد ، أنبأنا تميم بن أبي سعيد ، أنبأنا أبو سعد الكنجروذي ، أنبأنا أبو عمرو بن حمدان ، أنبأنا أبو يعلى الموصلي ، حدثنا شيبان ، حدثنا سليمان بن المغيرة ، عن ثابت ، عن أنس قال : كنا عند عمر -رضي الله عنه- بالمدينة ، فتراءينا الهلال ، وكنت رجلا حديد البصر ، فرأيته ، وليس أحد يزعم [ ص: 416 ] أنه رآه غيري ، فجعلت أقول لعمر : أما تراه؟ فجعل لا يراه ، قال : يقول عمر : سأراه وأنا مستلق على فراشي . . . وذكر الحديث . [ ص: 417 ] أخبرنا عمر بن عبد المنعم : أنبأنا أبو القاسم بن الحرستاني حضورا ، أنبأنا أبو الحسن بن مسلم ، أنبأنا ابن طلاب ، أنبأنا ابن جميع ، حدثني محمد بن عبد الرحيم بن سعيد الدينوري ببغداد ، حدثنا عبد الله بن سنان بن مالك السعدي ، حدثنا سليمان بن حرب ، حدثنا سليمان بن المغيرة ، عن ثابت عن أنس قال : رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والحلاق يحلقه ، وقد اجتمع أصحابه ، فما تسقط من شعرة إلا بيد رجل ويقع في " الجعديات " من عواليه

حدث عن : الحسن البصري ، ومحمد بن سيرين ، وحميد بن هلال ، وثابت بن أسلم والجريري ، وأبي موسى الهلالي ، ووالده المغيرة لم يزد شيخنا المزي على هؤلاء

روى عنه : الثوري ، وأبو أسامة ، وبهز بن أسد ، وأبو داود ، وأبو عامر العقدي ، وابن مهدي ، وعبد الصمد التنوري ، وأسد بن موسى ، وحبان بن هلال ، [ ص: 418 ] وعبد السلام بن مطهر ، وعمرو بن عاصم ، وعلي بن عبد الحميد المعني ، وموسى بن إسماعيل التبوذكي ، ويحيى بن آدم ، ومسلم بن إبراهيم ، وشيبان بن فروخ ، وخلق .

روى موسى بن إسماعيل ، عن سليمان بن المغيرة : قال أيوب السختياني : ليس أحد أحفظ لحديث حميد بن هلال من سليمان بن المغيرة وقال وهيب : كان يقول لنا أيوب : خذوا عن سليمان بن المغيرة . وكنا نأتيه في ناحية ، وأبوه قاعد في ناحية . وقال قراد أبو نوح : سمعت شعبة يقول : سليمان بن المغيرة سيد أهل البصرة . وقال أبو داود الطيالسي : حدثنا سليمان بن المغيرة ، وكان خيارا من الرجال . قال يعلى بن منصور الفقيه : سألت ابن علية عن حافظ أهل البصرة ، فذكر سليمان بن المغيرة .

قال خالد بن نزار : سمعت سليمان بن المغيرة يقول : قدم علينا البصرة سفيان الثوري ، فأرسل إلي ، فقال : بلغني عنك أحاديث ، وأنا على ما ترى من الحال ، فأتني إن خف عليك . فأتيته ، فسمع مني .

قال الخريبي : ما رأيت بالبصرة أفضل من سليمان بن المغيرة ، ومرحوم بن عبد العزيز .

وروى أبو طالب عن أحمد بن حنبل قال : هو ثبت ، ثبت . وروى الكوسج ، عن يحيى بن معين ، قال : ثقة ثقة . وقال ابن المديني : لم يكن في أصحاب ثابت أثبت من حماد بن سلمة [ ص: 419 ] ثم سليمان بن المغيرة ، ثم حماد بن زيد وقال محمد بن سعد : كان سليمان بن المغيرة ثقة ثبتا .

قال أبو داود الطيالسي ، قال : كنا عند شعبة ، فجاء سليمان بن المغيرة يبكي ، قال : مات حماري ، وذهبت مني الجمعة ، وذهبت حوائجي . فقال شعبة : بكم أخذته؟ قال : بثلاثة دنانير . قال شعبة : فعندي ثلاثة دنانير ، والله ما أملك غيرها ، ثم دفعها إليه .

قال محمد بن محبوب : مات سليمان بن المغيرة سنة خمس وستين ومائة .

السابق

|

| من 1

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة