مرحباً بكم فى المكتبة الإسلامية على شبكة إسلام ويب

القواعد الفقهية

القواعد لابن رجب

عبد الرحمن بن أحمد (ابن رجب الحنبلي)

دار الكتب العلمية

سنة النشر: -
رقم الطبعة: د.ط : د.ت
عدد الأجزاء: جزء واحد

الكتب » القواعد لابن رجب

خطبة المؤلفالقاعدة الأولى الماء الجاري هل هو كالراكد
القاعدة الثانية شعر الحيوان في حكم المنفصل عنهالقاعدة الثالثة من وجبت عليه عبادة فأتى بما لو اقتصر على ما دونه لأجزأه
القاعدة الرابعة العبادات كلها لا يجوز تقديمها على سبب وجوبهاالقاعدة الخامسة من عجل عبادة قبل وقت الوجوب ثم جاء وقت الوجوب وقد تغير الحال
القاعدة السادسة فعل عبادة في وقت وجوبها يظن أنها الواجبة عليه ثم تبين أن الواجب كان غيرهاالقاعدة السابعة من تلبس بعبادة ثم وجد قبل فراغها ما لو كان واجدا له قبل الشروع لكان هو الواجب
القاعدة الثامنة من قدر على بعض العبادة وعجز عن باقيها هل يلزمه الإتيان بما قدر عليهالقاعدة التاسعة العبادات الواقعة على وجه محرم إن كان التحريم عائدا إلى ذات العبادة
القاعدة العاشرة الألفاظ المعتبرة في العبادات والمعاملاتالقاعدة الحادية عشرة من عليه فرض هل له أن يتنفل قبل أدائه بجنسه
القاعدة الثانية عشرة العبادات الواردة على وجوه متعددةالقاعدة الثالثة عشرة وجدنا أثرا معلولا لعلة ووجدنا في محله علة صالحة له ويمكن أن يكون الأثر معلولا لغيرها
القاعدة الرابعة عشر وجد سبب إيجاب أو تحريم من أحد رجلين لا يعلم عينهالقاعدة الخامسة عشر استصحبنا أصلا وأعملنا ظاهرا في طهارة شيء أو حله أو حرمته وكان لازم ذلك تغير أصل آخر يجب استصحابه
القاعدة السادسة عشر إذا كان الواجب بدلا فتعذر الوصول إلى الأصل حالة الوجوبالقاعدة السابعة عشر تقابل عملان ذو شرف في نفسه ورفعة وهو واحد والآخر ذو تعدد في نفسه وكثرة
القاعدة الثامنة عشر اجتمعت عبادتان من جنس في وقت واحد ليست إحداهما مفعولة على جهة القضاء ولا على طريق التبعية للأخرى في الوقتالقاعدة التاسعة عشر إمكان الأداء ليس بشرط في استقرار الواجبات بالشرع في الذمة
القاعدة العشرون النماء المتولد من العين حكمه حكم الجزءالقاعدة الحادية والعشرون يختص الولد من بين سائر النماء المتولد من العين بأحكام
القاعدة الثانية والعشرون العين المنغمرة في غيرها إذا لم يظهر أثرهاالقاعدة الثالثة والعشرون من حرم عليه الامتناع من بدل شيء سئله فامتنع
القاعدة الرابعة والعشرون من تعلق بماله حق واجب عليه فبادر إلى نقل الملك عنهالقاعدة الخامسة والعشرون من ثبت له ملك عين ببينة أو إقرار فهل يتبعها ما يتصل بها
القاعدة السادسة والعشرون من أتلف شيئا لدفع أذاهالقاعدة السابعة والعشرون من أتلف نفسا أو أفسد عبادة لنفع يعود إلى نفسه
القاعدة الثامنة والعشرون إذا حصل التلف من فعلين أحدهما مأذون فيه والآخر غير مأذون فيهالقاعدة التاسعة والعشرون من سومح في مقدار يسير فزاد عليه فهل تنتفي المسامحة
القاعدة الثلاثون إذا خرج عن ملكه مال على وجه العبادة ثم طرأ ما يمنع أجزاءهالقاعدة الحادية والثلاثون من شرع في عبادة تلزم بالشروع ثم فسدت فعليه قضاؤها
القاعدة الثانية والثلاثون استثناء منفعة العين المنتقل ملكها من ناقلها مدة معلومةالقاعدة الثالثة والثلاثون الاستثناء الحكمي هل هو كالاستثناء اللفظي
القاعدة الرابعة والثلاثون استحقاق منافع العبد بعقد لازم يمنع من سريان العتق إليهاالقاعدة الخامسة والثلاثون من ملك منفعة عين بعقد ثم ملك العين بسبب آخر
القاعدة السادسة والثلاثون من استأجر عينا ممن له ولاية الإيجار ثم زالت ولايتهالقاعدة السابعة والثلاثون في توارد العقود المختلفة بعضها على بعض وتداخل أحكامها
القاعدة الثامنة والثلاثون إذا وصل بألفاظ العقود ما يخرجها عن موضوعهاالقاعدة التاسعة والثلاثون في انعقاد العقود بالكنايات
القاعدة الأربعون الأحكام المتعلقة بالأعيان بالنسبة إلى تبدل الأملاك واختلافها عليها نوعانالقاعدة الحادية والأربعون إذا تعلق بعين حق تعلقا لازما فأتلفها من يلزمه الضمان
القاعدة الثانية والأربعون في أداء الواجبات الماليةالقاعدة الثالثة والأربعون فيما يضمن من الأعيان بالعقد أوباليد
القاعدة الرابعة والأربعون قبول قول الأمناء في الرد والتلفالقاعدة الخامسة والأربعون عقود الأمانات هل تنفسخ بمجرد التعدي فيها أم لا
القاعدة السادسة والأربعون في العقود الفاسدة هل هي منعقدة أو لاالقاعدة السابعة والأربعون في ضمان المقبوض بالعقد الفاسد
القاعدة الثامنة والأربعون كل من ملك شيئا بعوض ملك عليه عوضه في آن واحدالقاعدة التاسعة والأربعون القبض في العقود
القاعدة الخمسون هل يتوقف الملك في العقود القهرية على دفع الثمنالقاعدة الحادية والخمسون فيما يعتبر القبض لدخوله في ضمان مالكه وما لا يعتبر
القاعدة الثانية والخمسون في التصرف في المملوكات قبل قبضهاالقاعدة الثالثة والخمسون من تصرف في عين تعلق بها حق لله تعالى
القاعدة الرابعة والخمسون من ثبت له حق في عين وسقط بتصرف غيره فيهاالقاعدة الخامسة والخمسون من ثبت له حق التملك بفسخ أو عقد
القاعدة السادسة والخمسون شروط العقود من أهلية العاقد أو المعقود له أو عليهالقاعدة السابعة والخمسون إذا تقارن الحكم ووجود المنع منه فهل يثبت الحكم أم لا
القاعدة الثامنة والخمسون من تعلق به الامتناع من فعل هو متلبس به فبادر إلى الإقلاع عنهالقاعدة التاسعة والخمسون العقود لا ترد إلا على موجود بالفعل أو بالقوة
القاعدة الستون التفاسخ في العقود الجائزة متى تضمنالقاعدة الحادية والستون المتصرف تصرفا عاما على الناس كلهم من غير ولاية أحد معين وهو الإمام
القاعدة الثانية والستون فيما ينعزل قبل العلم بالعزلالقاعدة الثالثة والستون من لا يعتبر رضاه لفسخ عقد أو حله لا يعتبر علمه به
القاعدة الرابعة والستون من توقف نفوذ تصرفه أو سقوط الضمان أو الحنث عنه على الإذن فتصرف قبل العلم بهالقاعدة الخامسة والستون من تصرف في شيء يظن أنه لا يملكه فتبين أنه كان يملكه
القاعدة السادسة والستون تصرف مستندا إلى سبب ثم تبين خطؤه فيه وأن السبب المعتمد غيره وهو موجودالقاعدة السابعة والستون استحق الرجوع بعين أو دين بفسخ أو غيره وكان قد رجع إليه ذلك الحق بهبة أو إبراء
القاعدة الثامنة والستون إيقاع العبادات أو العقود أو غيرهما مع الشك في شرط صحتهاالقاعدة التاسعة والستون العقد الوارد على عمل معين
القاعدة السبعون الفعل المتعدي إلى مفعول أو المتعلق بظرف أو مجرورالقاعدة الحادية والسبعون فيما يجوز الأكل من الأموال بغير إذن مستحقيها
القاعدة الثانية والسبعون اشتراط النفقة والكسوة في العقودالقاعدة الثالثة والسبعون اشتراط نفع أحد المتعاقدين في العقد
القاعدة الرابعة والسبعون فيمن يستحق العوض عن عمل بغير شرطالقاعدة الخامسة والسبعون فيمن يرجع بما أنفق على مال غيره بغير إذنه
القاعدة السادسة والسبعون الشريكان في عين مال أو منفعة إذا كانا محتاجين إلى رفع مضرة أو إبقاء منفعةالقاعدة السابعة والسبعون من اتصل ملكه بملك غيره متميزا عنه وهو تابع له ولم يمكن فصله منه بدون ضرر
القاعدة الثامنة والسبعون من أدخل النقص على ملك غيره لاستصلاح تملكهالقاعدة التاسعة والسبعون الزرع النابت في أرض الغير بغير إذن صحيح أقسام
القاعدة الثمانون ما تكرر حمله من أصول البقول والخضراوات هل هو ملحق بالزرع أو بالشجرالقاعدة الحادية والثمانون النماء المتصل في الأعيان المملوكة
القاعدة الثانية والثمانون والنماء المنفصل تارة يكون متولدا من عين الذات والبيض وتارة يكون متولدا من غيرهاالقاعدة الثالثة والثمانون إذا انتقل الملك عن النخلة بعقد أو فسخ
القاعدة الرابعة والثمانون الحمل هل له حكم قبل انفصاله أم لاالقاعدة الخامسة والثمانون الحقوق خمسة أنواع
القاعدة السادسة والثمانون الملك أربعة أنواعالقاعدة السابعة والثمانون ما يقبل النقل والمعاوضة من الحقوق المالية والأملاك
القاعدة الثامنة والثمانون الانتفاع وإحداث ما ينتفع به من الطرقالقاعدة التاسعة والثمانون أسباب الضمان
القاعدة التسعون الأيدي المستولية على مال الغير بغير إذنه ثلاثةالقاعدة الحادية والتسعون يضمن بالعقد وباليد الأموال المحضة المنقولة
القاعدة الثانية والتسعون هل تثبت يد الضمان مع ثبوت يد المالك أم لاالقاعدة الثالثة والتسعون قبض مغصوبا من غاصبه ولم يعلم أنه مغصوب
القاعدة الرابعة والتسعون قبض مال الغير من يد قابضه بحق بغير إذن مالكهالقاعدة الخامسة والتسعون أتلف مال غيره يظن أنه له فتبين خطأه
القاعدة السادسة والتسعون من وجب عليه أداء عين مال فأداه عنه بغير إذنهالقاعدة السابعة والتسعون من بيده مال يعرف مالكه ولكنه غائب يرجى قدومه
القاعدة الثامنة والتسعون من ادعى شيئا ووصفهالقاعدة التاسعة والتسعون ما تدعوا الحاجة إلى الانتفاع به ولا ضرر في بذله
القاعدة المائة الواجب بالنذر هل يلحق الواجب بالشروع أو بالمندوبالقاعدة الحادية بعد المائة من خير بين شيئين وأمكنه الإتيان بنصفيهما
القاعدة الثانية بعد المائة من أتى بسبب يفيد الملك أو الحل أو يسقط الواجبات على وجه محرمالقاعدة الثالثة بعد المائة الفعل الواحد يبني بعضه على بعض ولا ينقطع بالتفرق اليسير
القاعدة الرابعة بعد المائة الرضا بالمجهول قدرا أو جنسا أو وصفا هل هو رضا معتبر لازمالقاعدة الخامسة بعد المائة في إضافة الإنشاءات والإخبارات إلى المبهمات
القاعدة السادسة بعد المائة ينزل المجهول منزلة المعدوم وإن كان الأصل بقاءهالقاعدة السابعة بعد المائة تمليك المعدوم
القاعدة الثامنة بعد المائة ما جهل وقوعه مترتبا أو متقارنا هل يحكم عليه بالتقارن أو بالتعاقبالقاعدة التاسعة بعد المائة المنع من واحد مبهم من أعيان أو معين مشتبهة
القاعدة العاشرة بعد المائة من ثبت له أحد أمرينالقاعدة الحادية عشر بعد المائة إذا كان الواجب بسبب واحد أحد شيئين فقامت حجة بها أحدهما دون الآخر فهل يثبت أم لا
القاعدة الثانية عشر بعد المائة إذا اجتمع للمضطر محرمانالقاعدة الثالثة عشر بعد المائة إذا وجدنا جملة ذات أعداد موزعة على جملة أخرى
القاعدة الرابعة عشر بعد المائة إطلاق الشركة هل يتنزل على المناصفة أو هو مبهم يفتقر إلى تفسيرالقاعدة الخامسة عشر بعد المائة الحقوق المشتركة بين اثنين فصاعدا نوعان
القاعدة السادسة عشر بعد المائة من استند تملكه إلى سبب مستقر وتأخر حصول الملك عنهالقاعدة السابعة عشر بعد المائة كل عقد معلق يختلف باختلاف حالين إذا وجد تعليقه في أحدهما ووقوعه في الآخر
القاعدة الثامنة عشر بعد المائة تعليق فسخ العقد وإبطاله لوجوده إن كان فيه مقصود معتبر شرعاالقاعدة التاسعة عشر بعد المائة إذا وجد لفظا عاما قد خص بعض أفراده بحكم موافق للأول أو مخالف له
القاعدة العشرون بعد المائة يرجح ذو القرابتين على ذي القرابة الواحدةالقاعدة الحادية والعشرون بعد المائة في تخصيص العموم بالعرف
القاعدة الثانية والعشرون بعد المائة تخصيص العموم بالعادةالقاعدة الثالثة والعشرون بعد المائة تخصيص العموم بالشرع
القاعدة الرابعة والعشرون بعد المائة هل نخص اللفظ العام بسببه الخاص إذا كان السبب هو المقتضي لهالقاعدة الخامسة والعشرون بعد المائة النية تعم الخاص وتخصص العام
القاعدة السادسة والعشرون بعد المائة الصور التي لا تقصد من العموم عادةالقاعدة السابعة والعشرون بعد المائة إذا استند إتلاف أموال الآدميين ونفوسهم إلى مباشرة وسبب
القاعدة الثامنة والعشرون بعد المائة إذا اختلف حال المضمون في حالي الجناية والسرايةالقاعدة التاسعة والعشرون بعد المائة إذا تعين حال المرمي أوالرامي بين الرمي والإصابة
القاعدة الثلاثون بعد المائة المسكن والخادم والمركب المحتاج إليهالقاعدة الحادية والثلاثون بعد المائة القدرة على اكتساب المال بالبضع ليس بغنى معتبر
القاعدة الثانية والثلاثون بعد المائة القدرة على اكتساب المال بالصناعاتالقاعدة الثالثة والثلاثون بعد المائة يثبت تبعا ما لا يثبت استقلالا
القاعدة الرابعة والثلاثون بعد المائة المنع أسهل من الرفعالقاعدة الخامسة والثلاثون بعد المائة الملك القاصر من ابتداء لا يستباح فيه الوطء بخلاف ما كان القصور طارئا عليه
القاعدة السادسة والثلاثون بعد المائة الوطء المحرم العارض هل يستتبع تحريم مقدماته أم لاالقاعدة السابعة والثلاثون بعد المائة الواجب بقتل العمد هل هو القود عينا أم القود أو الدية
القاعدة الثامنة والثلاثون بعد المائة العين المتعلق بها حق لله تعالى أو لآدميالقاعدة التاسعة والثلاثون بعد المائة الحقوق الواجبة من جنس إذا كان بعضها مقدرا بالشرع وبعضها غير مقدر به
القاعدة الأربعون بعد المائة من سقطت عنه العقوبة بإتلاف نفس أو طرف مع قيام المقتضى له لمانعالقاعدة الحادية والأربعون بعد المائة إذا أتلف عينا تعلق بها حق الله تعالى
القاعدة الثانية والأربعون بعد المائة ما زال من الأعيان ثم عاد بأصل الخلقة أو بصنع آدميالقاعدة الثالثة والأربعون بعد المائة يقوم البدل مقام المبدل ويسد مسده ويبني حكمه على حكم مبدله
القاعدة الرابعة والأربعون بعد المائة ما يقوم فيه الورثة مقام موروثهم من الحقوق وهي نوعانالقاعدة الخامسة والأربعون بعد المائة المعتدة البائن في حكم الزوجات
القاعدة السادسة والأربعون بعد المائة تفارق المطلقة الرجعية الزوجات في صورالقاعدة السابعة والأربعون بعد المائة أحكام النساء على النصف من أحكام الرجال في مواضع
القاعدة الثامنة والأربعون بعد المائة من أدلى بوارث وقام مقامه في استحقاق إرثهالقاعدة التاسعة والأربعون بعد المائة الحق الثابت لمعين يخالف الثابت لغير معين في أحكام
القاعدة الخمسون بعد المائة تعتبر الأسباب في عقود التمليكات كما يعتبر في الأيمانالقاعدة الحادية والخمسون بعد المائة دلالة الأحوال يختلف بها دلالة الأقوال
القاعدة الثانية والخمسون بعد المائة المحرمات في النكاح أربعة أنواعالقاعدة الثالثة والخمسون بعد المائة ولد الولد هل يدخل في مسمى الولد عند الإطلاق وهو أنواع
القاعدة الرابعة والخمسون بعد المائة خروج البضع من الزوج هل هو متقوم أم لاالقاعدة الخامسة والخمسون بعد المائة يتقرر المهر كله للمرأة بأحد ثلاثة أشياء
القاعدة السادسة والخمسون بعد المائة ما ينتصف به المهر قبل استقراره وما يسقط به الفرقة قبل الدخولالقاعدة السابعة والخمسون بعد المائة إذا تغير حال المرأة التي في العدة
القاعدة الثامنة والخمسون بعد المائة إذا تعارض أصلانالقاعدة التاسعة والخمسون بعد المائة إذا تعارض الأصل والظاهر وله أربعة أقسام
القاعدة الستون بعد المائة تستعمل القرعة في تميز المستحق إذا ثبت الاستحقاق ابتداء لمبهمفصل فوائد تلحق بالقواعد وهي فوائد مسائل مشتهرة فيها اختلاف في المذهب
خاتمة الكتاب
مسألة:
[ ص: 3 ] بسم الله الرحمن الرحيم

( رب يسر وأعن ) قال الشيخ الإمام العالم العلامة أبو الفرج زين الدين عبد الرحمن بن رجب الحنبلي تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جنته .

الحمد لله الذي مهد قواعد الدين بكتابه المحكم ، وشيد معاقل العلم بخطابه وأحكم ، وفقه في دينه من أراد به خيرا من عباده وفهم ، وأوقف من شاء على ما شاء من أسرار مراده وألهم ، فسبحان من حكم فأحكم ، وحلل وحرم ، وعرف وعلم ، علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة تهدي إلى الطريق الأقوم ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله المخصوص بجوامع الكلم وبدائع الحكم ، وودائع العلم والحلم والكرم صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم .

" أما بعد " فهذه قواعد مهمة وفوائد جمة ، تضبط للفقيه أصول المذهب ، وتطلعه من مآخذ الفقه على ما كان عنه قد تغيب .

وتنظم له منثور المسائل في سلك واحد ، وتقيد له الشوارد وتقرب عليه كل متباعد ، فليمعن الناظر فيه النظر ، وليوسع العذر إن اللبيب من عذر .

فلقد سنح بالبال على غاية من الإعجال ، كالارتجال أو قريبا من الارتجال ، في أيام يسيرة وليال .

ويأبى الله العصمة لكتاب غير كتابه ، والمنصف من اغتفر قليل خطأ المرء في كثير صوابه ، والله المسئول أن يوفقنا لصواب القول والعمل ، وأن يرزقنا اجتناب أسباب الزيغ والزلل ، إنه قريب مجيب لمن سأل ، لا يخيب من إياه رجا وعليه توكل .

السابق

|

| من 1409

1998-2014 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة