الشواهد

 م  طرف الحديث الصحابي اسم الكتاب أفق العزو المصنف سنة الوفاة
1 إذا أراد أن يهلك عبدا نزع منه الحياء فإذا نزع منه الحياء لم تلقه إلا مقيتا ممقتا فإذا لم تلقه إلا مقيتا ممقتا نزعت منه الأمانة فإذا نزعت منه الأمانة لم تلقه إلا خائنا مخونا فإذا لم تلقه إلا خائنا مخونا نزعت منه الرحمة فإذا نزعت منه الرحمة لم تلقه إلا رجيم عبد الله بن عمر سنن ابن ماجه 4052 4054 ابن ماجة القزويني 275
2 أول ما ينزع من العبد الحياء فيصير مقاتا ثم ممقتا ثم ينزع منه الأمانة فيصير خائنا مخونا ثم ينزع منه المرحمة فيصير فظا غليظا ويخلع دين الإسلام من عنقه فيصير كذابا لعينا ملعونا أنس بن مالك عروس الأجزاء للثقفي 78 80 مسعود بن الحسن الثقفي 562
3 أول ما ينزع من العبد الحياء فيصير مقيتا ممقتا ثم تنزع منه الأمانة فيصير خائنا مخونا ثم تنزع منه الرحمة فيصير فظا غليظا ويخلع دين الإسلام من عنقه فيصير شيطانا لعينا ملعونا أنس بن مالك جزء أبي محمد القرشي 8 --- عبد القادر بن محمد بن محمد بن نصر الله القرشي 330
4 أول ما ينزع من العبد الحياء فيصير مقيتا ممقتا ثم تنزع منه الأمانة فيصير خائنا مخونا ثم تنزع منه الرحمة فيصير فظا غليظا ويخلع دين الإسلام من عنقه فيصير شيطانا لعينا ملعونا أنس بن مالك عشاريات السيوطي 8 --- جلال الدين السيوطي 911
5 أول ما ينزع الله من العبد الحياء أنس بن مالك عشاريات السيوطي 27 --- جلال الدين السيوطي 911
6 إذا أبغض الله عبدا نزع منه الحياء فإذا نزع منه الحياء لم تلقه إلا بغيضا مبغضا أو نزع الله منه الأمانة فإذا نزع منه الأمانة نزع منه الرحمة فإذا نزع منه الرحمة نزع منه ربقة الإسلام وإذا نزع منه ربقة الإسلام لم تلقه إلا شيطانا مريدا عبد الله بن عمرو شعب الإيمان للبيهقي 7210 --- البيهقي 458
7 أول ما ينزع الله من العبد الحياء فيصير ممقوتا ثم ينزع الله منه الأمانة فيصير خائنا مخونا ثم ينزع منه الرحمة فيصير فظا غليظا ويخلع ربقة الإسلام من عنقه فيصير شيطانا لعينا أنس بن مالك الاستذكار 1025 --- ابن عبد البر القرطبي 463