مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

عم رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ، وكَانَ أسن من رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ بسنتين أَوْ ثَلاث ، وأمه أم ضرار نتيلة بنت جناب من النمر بْن قاسط ، شهد بدرا مَعَ المشركين ، وكَانَ خرج إِلَيْهَا مكرها ، وأسر يَوْمَئِذٍ ، ثُمَّ أسلم بَعْد ذَلِكَ وقيل : إنه أسلم قبل ذَلِكَ وكَانَ يكتم إسلامه ، وأراد القدوم إِلَى الْمَدِينَة ، وأمره النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ بالمقام بمكة.

وقال لَهُ إِن مقامك بمكة خير يتقوون بِهِ فلذلك أمره النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ بالمقام بمكة النَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ع وروى عنه الأحنف بْن قَيْس د ت ق وإسحاق بْن عَبْد اللَّهِ بْن الْحَارِث بْن نوفل وجابر بْن عَبْد اللَّهِ وصهيب مولاه بخ وعامر بْن سَعْد بْن أَبِي وقاص م 4 والعباس بْن عَبْد الرحمن مد مولى بَنِي هاشم وعبد اللَّه بْن الْحَارِث بْن نوفل خ م ت وابنه عَبْد اللَّهِ بْن عَبَّاس خ د وعبد اللَّه بْن عنمة المزني وعَبْد الرَّحْمَنِ بْن سابط الجمحي د وابناه عبيد اللَّه بْن عَبَّاس وكثير بْن عَبَّاس م س ومَالِك بْن أوس بْن الحدثان خ م د ت س ومُحَمَّد بْن كعب القرظي ق ونَافِع بْن جُبَيْر بْن مطعم خ وابنته أم كلثوم بنت الْعَبَّاس بْن عَبْد المطلب ++ ذكره مُحَمَّد بْن سَعْد فِي الطبقة الثَّانِيَة .

++ وقال الزُّبَيْر بْن بكار : كَانَ أسن من رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ بثلاث سنين ++ قال : وسئل الْعَبَّاس ، أَنْتَ أكبر أم رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ؟ فَقَالَ : هُوَ أكبر مني ، وأنا أسن منه ، مولده أبعد عقلي ، أتي إِلَى أمي ، فقيل لَهَا : ولدت آمنة غلاما ، فخرجت بي حِينَ أصبحت ، آخذة بيدي حَتَّى دخلنا عليهما ، وكأني أنظر إِلَيْهِ يمصع برجليه فِي عرصته ، وجعل النِّسَاء يجبذنني عَلَيْهِ ، ويقلن : قبل أخاك.

.

++ وقال الْوَاقِدِيُّ ، عَنْ ابْنِ أَبِي سَبْرَةَ ، عَنْ حُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ عِكْرِمَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : أَسْلَمَ الْعَبَّاسُ بِمَكَّةَ ، قَبْلَ بَدْرٍ ، وأَسْلَمَتْ أُمُّ الْفَضَلَ مَعَهُ حِينَئِذٍ ، وكَانَ مَقَامُهُ بِمَكَّةَ ، إِنَّهُ كَانَ لا يَغْبَى عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ بِمَكَّةَ خَبَرٌ يَكُونُ ، إِلا كَتَبَ بِهِ إِلَيْهِ ، وكَانَ مَنْ هُنَاكَ مِنَ الْمُؤْمِنيِنَ يَتَقَوُّونَ بِهِ ، ويَصِيرُونَ إِلَيْهِ ، وكَانَ لَهُمْ عَوْنًا عَلَى إِسْلامِهِمْ ، ولَقَدْ كَانَ يَطْلُبُ أَنْ يقدم عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ، فَكَتَبَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ : " إِنَّ مَقَامَكَ مُجَاهِدٌ حَسَنٌ " .2

السابق

|

| من 7

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة