مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

# وقال عَبْد اللَّهِ بْن دِينَار ، عَنِ ابْن عُمَر ، بعث رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ بعثا وأمر عليهم أُسَامَة بْن زَيْد ، فطعن بعض الناس فِي إمرته ، فقام رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ، فَقَالَ : " إن تطعنوا فِي إمرته ، فقد كنتم طعنتم فِي إمرة أَبِيهِ من قبله ، وايم الله إن كَانَ لخليقا للإمارة وإن كَانَ لمن أحب الناس إلي ، وإن هَذَا لمن أحب الناس إلي بعده " ، ورواه سَالِم ، عَنْ أَبِيهِ ، نحوه ، وقال عَبْد اللَّهِ البهي س ، عَنْ عَائِشَة : ما بعث رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ زَيْد بْن حَارِثَة فِي جيش قط إلا أمره عليهم ، ولو بقي بعده استخلفه.

ومناقبه وفضائله كثيرة جدا ، وقد تقدم بعض ذَلِكَ فِي ترجمة ابنه أُسَامَة بْن زَيْد.

ذكر مُوسَى بْن عُقْبَة ، وغير واحد ، أنه استشهد يوم مؤتة ، هُوَ ، وجعفر بْن أَبِي طَالِب ، وعبد الله بْن رواحة سنة ثمان من الهجرة ، زاد بعضهم ، فِي جمادى الأولى ، وهُوَ ابْن خمس وخمسين سنة.

وقال حُمَيْد بْن هِلال العدوي خ س ، عَنْ أَنَس بْن مَالِك : خطب رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ، فَقَالَ : " أخذ الراية زَيْد فأصيب ، ثُمَّ أخذها جَعْفَر فأصيب ، ثُمَّ أخذها عَبْد اللَّهِ بْن رواحة فأصيب ، وإن عينيه لتذرفان ، ثُمَّ أخذها خَالِد ، عَنْ غير إمرة ، ففتح الله عليه ، وما يسرني أنهم عندنا ، أو قال : ما يسرهم أنهم عندنا ".

روى له النسائي حديثا ، وابن ماجه آخر ، وقد وقع لنا كل واحد منهما بعلو

السابق

|

| من 6

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة