مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

435 ++ وقال عمران بْن خَالِد الخزاعي ، عن ثابت البناني : كنا عند أَنَس بْن مالك ، وجماعة من أصحابه ، فالتفت إلينا ، فَقَالَ : والله لأنتم أحب إلي من عدتكم من ولد أَنَس ، إلا أن يكونوا فِي الخير أمثالكم.

++ وقال الأَنْصَارِيُّ : حدثنا ابْنُ عَوْنٍ ، عن مُوسَى بْنِ أَنَسٍ : " أَنَّ أَبَا بَكْرٍ لَمَّا اسْتُخْلِفَ بَعَثَ إِلَى أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ لِيُوَجِّهَهُ إِلَى الْبَحْرَيْنِ عَلَى السِّعَايَةِ ، قال : فَدَخَلَ عَلَيْهِ عُمَرُ ، فَقَالَ لَهُ أَبُو بَكْرٍ : إِنِّي أَرَدْتُ أَنْ أَبْعَثَ هَذَا إِلَى الْبَحْرَيْنِ وهُوَ فَتًى شَابٌّ ، قال : فَقَالَ لَهُ عُمَرُ : ابْعَثْهُ فَإِنَّهُ لَبِيبٌ كَاتِبٌ ، قال : فَبَعَثَهُ ، فَلَمَّا قُبِضَ أَبُو بَكْرٍ قَدِمَ عَلَى عُمَرَ ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ : هَاتِ يَا أَنَسُ مَا جِئْتَ بِهِ ، قال : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ الْبَيْعَةُ أَوَّلا ، فَقَالَ : نَعَمْ ، قال : فَبَسَطَ يَدَهُ ، قال : عَلَى السَّمْعِ ، والطَّاعَةِ ، قال ابْنُ عَوْنٍ : فَمَا أَدْرِي ، قال : مَا اسْتَطَعْتُ ، أَوْ قال أَنَسٌ : مَا اسْتَطَعْتُ ، قال : فَأَخْبَرْتُهُ مَا جِئْتُ بِهِ ، قال : فَقَالَ : أَمَّا مَا كَانَ مِنْ كَذَا وكَذَا فَاقْبِضُوهُ ، ومَا كَانَ مِنَ الْمَالِ فَهُوَ لَكَ ، قال : فَأَتَيْتُ إِلَى زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ وهُوَ جَالِسٌ عَلَى الْبَابِ ، فَقَالَ : أَلْقِ عَلَيَّ مَا أَعْطَاكَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ، قال : فَأَلْقَيْتُ عَلَيْهِ فَحَسْبُ ، قال ابْنُ عَوْنٍ : فَلا أَدْرِي أَقَصَرَ عَلَى بَنِي النَّجَّارِ ، أَوْ قال : أَنْتَ أَكْثَرُ خَزْرَجِيٍّ فِيهَا مَالا " ++ وقال حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ، عن عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ ، عن أَنَسٍ : " اسْتَعْمَلَهُ أَبُو بَكْرٍ عَلَى الصَّدَقَةِ فَقَدِمْتُ وقَدْ مَاتَ أَبُو بَكْرٍ ، فَقَالَ عُمَرُ : يَا أَنَسُ ، أَجِئْتَنا بِظَهْرٍ ، قُلْتُ : نَعَمْ ، وفِي رِوَايَةٍ : قُلْتُ : الْبَيْعَةُ ثُمَّ الْخَبَرُ ، فَقَالَ عُمَرُ : وفِّقْتَ ، قال : فَبَايَعْتُهُ ، فَقَالَ : جِئْتَنا بِالظَّهْرِ ، والْمَالُ لَكَ ، قال : قُلْتُ : هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ ، قال : وإِنْ كَانَ هُوَ لَكَ ، قال : وكَانَ الْمَالُ أَرْبَعَةُ آلافٍ ، قال : فَكُنْتُ أَكْثَرَ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَالا " ++ وقال ثابت : عن أَنَس : صحبت حرير بْن عَبْد اللَّهِ ، فكان يخدمني ، وكَانَ أسن من أَنَس ، وقال : إني رأيت الأنصار يصنعون برسول اللَّه شيئا لا أرى أحدا منهم إلا أكرمته ++ وقال أَبُو كريب ، عن أبي بكر بْن عياش ، عن الأعمش : شكونا الحجاج بْن يوسف ، فكتب : أَنَس إِلَى عبد الملك : إني خدمت النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ تسع سنين ، والله لو أن اليهود والنصارى أدركوا رجلا خدم نبيهم لأكرموه.

++ وقال جعفر بْن سُلَيْمَان ، عن علي بْن زيد : كنت بالقصر مع الحجاج وهُوَ يعرض الناس ليالي بْن الأشعث ، فجاء أَنَس بْن مالك ، فَقَالَ الحجاج : هي يَا خبيث جوال فِي الفتن مرة مع علي بْن أبي طالب ، ومرة مع ابْن الزبير ، ومرة مع ابْن الأشعث ، أما والذي نفس الحجاج بيده لأستأصلنك كما تستأصل الصمغة ، ولأجردنك كما يجرد الضب ، قال : يقول أَنَس : من يعني الأمير ؟ قال : إياك أعني ، أصم اللَّه سمعك ، قال : فاسترجع أَنَس ، وشغل الحجاج ، وخرج أَنَس فتبعناه إِلَى الرحبة ، فَقَالَ : لولا أني ذكرت ولدي وخشيته عليهم بعدي لكلمته بكلام فِي مقامي لا يستحييني بعده أبدا.

++ وقال عَبْد اللَّهِ بْن سالم الأشعري ، عن أزهر بْن عَبْد اللَّهِ الحرازي : كنت فِي الخيل الذين بيتوا أَنَس بْن مالك ، وكَانَ فيمن يؤلب على الحجاج ، وكَانَ مع عَبْد الرَّحْمَنِ بْن الأشعث ، فأتوا به الحجاج فوسم فِي يده : عتيق الحجاج ++ وقال زياد بْن أَيُّوب ، عن أبي بكر بْن عياش ، عن الأعمش : كتب أَنَس بْن مالك إِلَى عبد الملك بْن مروان ، يَا أمير المؤمنين ، إني قد خدمت محمدا صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم تسع سنين ، وإن الحجاج يعرض بي حوكة البصرة ، فَقَالَ : اكتب إليه يَا غلام : ويلك قد خشيت أن لا تصلح على يدي أحد ، فإذا جاءك كتابي هَذَا فقم إليه حَتَّى تعتذر إليه ، قال الرسول : فلما جئت قرأ الكتاب ، ثم قال : أمير المؤمنين كتب بما ها هنا ، قلت : إي والله ، وما كَانَ فِي وجهه أشد من هَذَا ، قال : سمع وطاعة ، فأراد أن ينهض إليه ، قال : قلت لَهُ : إن شئت أعلمته فأتيت أنسا ، فقلت : ألا ترى قد خافك ، وأراد أن يقوم إليك ، فنظرت لك فقم إليه ، فأقبل يمشي حَتَّى دنا منه ، فَقَالَ : يَا أبا حمزة غضبت ، قال : أغضب تعرضني لحوكة البصرة ، قال : يَا أبا حمزة ، إنما مثلي ومثلك كقول الَّذِي ، قال : إياك أعني ، واسمعي يَا جارة ، أردت أن لا يكون لأحد علي منطق.

# وقال أَحْمَد بْن عَبْد اللَّهِ العجلي : لم يبتل أحد من أصحاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ إلا رجلين : معيقيب كَانَ به هَذَا الداء الجذام ، وأنس بْن مالك كَانَ به وضح.

++ وقال عمرو بْن دينار ، عن أبي جعفر مُحَمَّد بْن علي : رأيت أَنَس بْن مالك أبرص ، وبه وضح شديد ، ورأيته يأكل فيلقم لقما كبارا.

السابق

|

| من 20

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة