مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الزبير بن العوام كان يكنى أبا عبد الله طلحة بن عبيد الله التيمي يسمي بنيه بأسماء الأنبياء وقد علم أن لا نبي بعد محمد ، وإني أسمي بني بأسماء الشهداء لعلهم أن يستشهدوا
قاتل الزبير بمكة وهو غلام رجلا فكسر يده وضربه ضربا شديدا ، فمر بالرجل على صفية وهو يحمل ، فقالت : ما شأنه ؟ قالوا : قاتل الزبير ، فقالت : كيف رأيت زبرا أأقطا حسبته أم تمرا أم مشمعلا صقرا أضربه كي يلب ويجر الجيش ذا الجلب ، قال : وكسر يد غلام ذات يوم فجيء بالغلام إلى صفية وقيل لها : ذلك ، فقالت صفية : كيف وجدت زبرا أأقطا حسبته أم تمرا أم مشمعلا صقرا ؟
إسلام الزبير بعد أبي بكر ، كان رابعا ، أو خامسا الزبير أسلم وهو ابن ست عشرة سنة ، ولم يتخلف عن غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم
لما هاجر الزبير بن العوام من مكة إلى المدينة نزل على المنذر بن محمد بن عقبة بن أحيحة بن الجلاح آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الزبير ، وبين ابن مسعود
آخى بين الزبير ، وطلحة آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الزبير بن العوام ، وكعب بن مالك
آخى بين الزبير ، وبين كعب بن مالك الملائكة نزلت يوم بدر على خيل بلق عليها عمائم صفر
على الزبير يوم بدر عمامة صفراء معتجرا بها ، وكانت على الملائكة يومئذ عمائم صفر الملائكة نزلت على سيماء الزبير
لم يكن مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر غير فرسين أحدهما عليه الزبير رخص للزبير بن العوام في لبس الحرير
رخص للزبير في قميص حرير لما خط الدور بالمدينة جعل للزبير بقيعا واسعا
أقطع الزبير نخلا أقطع الزبير أرضا فيها نخل كانت من أموال بني النضير
أبواك والله من الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح جعلت للفرس سهمين ، وللفارس سهما ، فمن نقصهما نقصه الله
السابق

|

| من 1

رقم الحديث: 2969
(حديث مقطوع) قَالَ : أَخْبَرَنَا وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ ، عَنْ أَخِيهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُرْوَةَ ، عَنِ الْفُرَافِصَةَ الْحَنَفِيِّ فِي حَدِيثٍ رَوَاهُ : أَنَّ الزُّبَيْرَ بْنَ الْعَوَّامِ كَانَ يُكْنَى أَبَا عَبْدِ اللَّهِ " ، قَالُوا : وَكَانَ لِلزُّبَيْرِ مِنَ الْوَلَدِ أَحَدَ عَشَرَ ذَكَرًا وَتِسْعُ نِسْوَةٍ : عَبْدُ اللَّهِ ، وَعُرْوَةُ ، وَالْمُنْذِرُ ، وَعَاصِمٌ ، وَالْمُهَاجِرُ دَرَجَا ، وَخَدِيجَةُ الْكُبْرَى ، وَأُمُّ الْحَسَنِ ، وَعَائِشَةُ ، وَأُمُّهُمْ أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، وَخَالِدٌ ، وَعَمْرٌو ، وَحَبِيبَةُ ، وَسَوْدَةُ ، وَهِنْدٌ ، وَأُمُّهُمْ أُمُّ خَالِدٍ وَهِيَ أَمَةُ بِنْتُ خَالِدِ بْنِ سَعِيدِ بْنِ الْعَاصِ بْنِ أُمَيَّةَ ، وَمُصْعَبٌ ، وَحَمْزَةُ ، وَرَمْلَةُ ، وَأُمُّهُمُ الرَّبَابُ بِنْتُ أُنَيْفِ بْنِ عُبَيْدِ بْنِ مَصَادِ بْنِ كَعْبِ بْنِ عُلَيْمِ بْنِ جَنَابٍ مِنْ كَلْبٍ ، وَعُبَيْدَةُ ، وَجَعْفَرٌ ، وَأُمَّهُمَا زَيْنَبُ وَهِيَ أُمُّ جَعْفَرِ بِنْتُ مَرْثَدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَبْدِ عَمْرِو بْنِ بِشْرِ بْنِ عَمْرِو بْنِ مَرْثَدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ مَالِكِ بْنِ ضُبَيْعَةَ بْنِ قَيْسِ بْنِ ثَعْلَبَةَ ، وَزَيْنَبُ وَأُمُّهَا أُمُّ كُلْثُومِ بِنْتُ عُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْطٍ ، وَخَدِيجَةُ الصُّغْرَى ، وَأُمُّهَا الْحَلالُ بِنْتُ قَيْسِ بْنِ نَوْفَلِ بْنِ جَابِرِ بْنِ شُجْنَةَ بْنِ أُسَامَةَ بْنِ مَالِكِ بْنِ نَصْرِ بْنِ قُعَيْنٍ مِنْ بَنِي أَسَدٍ .

السابق

|

| من 52

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة