مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تهذيب الكمال للمزي » المقداد بن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن ربيعة بن ثمامة ...

5045 قال : وهاجر إِلَى أرض الحبشة الهجرة الثانية فِي رواية مُحَمَّد بْن إسحاق ، ومحمد بْن عُمَر ، ولم يذكره موسى بْن عقبة ، ولا أَبُو معشر.

قالوا : وشهد بدرا ، وأحدا ، والخندق ، والمشاهد كلها مع رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم ، وكان من الرماة المذكورين من أصحاب رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم.

# وذكره يونس بْن بكير ، عَن مُحَمَّد بْن إسحاق فيمن هاجر الهجرة الأولى إِلَى أرض الحبشة.

++ وقال أَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن أيوب : حدثنا إِبْرَاهِيم بْن سعد ، عَن سليمان بْن عمرو الأنصاري ، عَن رجل من قومه يقال لَهُ : الضحاك ، وكان عالما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم آخى بين المقداد بْن عمرو وعبد اللَّهِ بْن رواحة.

++ وقال مُحَمَّد بْن سعد : أخبرنا مُحَمَّد بْن عُمَر ، قال : حدثنا موسى بْن يعقوب ، عَن عمته ، عَن أمها كريمة بنت المقداد ، أنها وصفت لهم أباها فقالت : كَانَ رجلا طوالا ، آدم ، ذا بطن ، كثير شعر الرأس ، يصفر لحيته ، وهي حسنة ليست بالعظيمة ولا الخفيفة ، أعين ، مقرون الحاجبين ، أقنى.

++ وقال زر بْن حبيش ، عَن عَبْد اللَّهِ بْن مسعود : " كَانَ أول من أظهر إسلامه سبعة : رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم ، وأبو بكر ، وعمار وأمه سمية ، وصهيب ، وبلال ، والمقداد ".

++ وقال مخارق ، عَن طارق : سمعت ابْن مسعود ، يقول : شهدت من المقداد مشهدا ، لأن أكون صاحبه كَانَ أحب إلي مما عدل به ، أتى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ وهو يدعو على المشركين فقال : لا نقول لك كما قال قوم موسى لموسى : ( اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون ) ولكن نقاتل ، عَن يمينك ، وعن شمالك ، ومن بين يديك ، ومن خلفك.

قال : " فرأيت وجه رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم أشرق لذلك وسره ".

وفي رواية : جاء المقداد يوم بدر ، وهو على فرس فقال : يَا رَسُول اللَّهِ ، فذكره.

++ وقال المسعودي ، عَن القاسم بْن عَبْد الرحمن : أول من عدا به فرسه فِي سبيل اللَّهِ المقداد بْن الأسود.

++ وقال شَرِيكٌ ، عَنْ أَبِي رَبِيعَةَ الإِيَادِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ : " أَمَرَنِي اللَّهُ عَزَّ وجَلَّ بِحُبِّ أَرْبَعَةٍ مِنْ أَصْحَابِي ، وأَخْبَرَنِي أَنَّهُ يُحِبُّهُمْ ، مِنْهُمْ : عَلِيٌّ ، وأَبُو ذَرٍّ ، وسَلْمَانُ ، والْمِقْدَادُ " ++ وقال الْبُخَارِيُّ فِي التَّارِيخِ الصَّغِيرِ : حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ قال : حدثنا الْعَبَّاسُ وهُوَ ابْنُ أَبِي شَمْلَةَ ، قال : حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ يَعْقُوبَ ، عَنْ قَرِيبَةَ وهْبِ ابْنَةِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ كَرِيمَةَ وهِيَ ابْنَةُ الْمِقْدَادِ ، عَنْ ضُبَاعَةَ بِنْتِ الزُّبَيْرِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، قَالَتْ : " كُنْتُ أَنَا ، وزَوْجِي الْمِقْدَادُ ، وسَعْدُ بْنُ أَبِي وقَّاصٍ عَلَى فِرَاشٍ ، وعَلَيْنَا خَمِيلٌ واحِدٌ " ++ وعن كريمة ، " أن المقداد أوصى للحسن والحسين ابني علي بْن أَبِي طالب لكل واحد منهما بثمانية عشر ألف درهم ، وأوصى لأزواج النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلم لكل امرأة منهم سبعة آلاف درهم ، فقبلوا وصيته " .5

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة