مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تهذيب الكمال للمزي » زر بن حبيش بن حباشة بن أوس بن بلال

1474 # وقال مُحَمَّد بْن طلحة ، عن الأعمش : أدركت أشياخنا زرا وأبا وائل ، فمنهم من عثمان أحب إليه من علي ، ومنهم من علي أحب إليه من عثمان ، وكانوا أشد شيء تحابا ، وأشد شيء توادا.

# وقال أبو بكر بْن أبي عاصم : كان أبو وائل عثمانيا ، وكان زر بْن حبيش علويا ، وكان مصلاهما في مسجد واحد ، ما رأيت واحدا منهما قط تكلم صاحبه في شيء مما هو عليه حتى ماتا ، وكان أبو وائل معظما لزر.

++ وقال في رواية أخرى : كان زر أكبر من أبي ، وائل ، فكانا إذا جلسا جميعا لم يحدث أبو وائل مع زر.

# وقال قيس بْن الربيع ، عن عاصم : مر رجل من الأنصار على زر بْن حبيش ، وهو يؤذن فقال : يا أبا مريم ، قد كنت أكرمك ، عن ذا ، أو قال : عن الأذان فقال : إذا لا أكلمك كلمة حتى تلحق بالله.

# وقال زكريا بْن عدي ، عن ابْن المبارك : قلت لإسماعيل بْن أبي خالد : سمعت من زر بْن حبيش غير هذا الحديث ، حديث ليلة القدر ، قالا : لا.

# وقال سفيان بْن عيينة ، عن إسماعيل : قلت لزركم أتى عليك ، قال : أنا ابْن عشرين ومئة سنة.

# وقال مُحَمَّد بْن عبيد ، عن إسماعيل : رأيت زر بْن حبيش ، وقد أتى عليه عشرون ومئة سنة ، وإن لحييه ليضطربان من الكبر ، قاله أحمد بْن حنبل وغيره ، عن مُحَمَّد بْن عبيد.

# وقال هارون بْن حاتم ، عن مُحَمَّد بْن عبيد : وله مائة وسبع وعشرون سنة.

# وقال البخاري ، عن أحمد بْن أبي الطيب : سمعت هشيما يقول : زر بْن حبيش بلغ سنه مائة واثنتين وعشرين سنة.

# قال الهيثم بْن عدي : مات زمن الحجاج قبل الجماجم.

# وقال أبو عمر الضرير : مات قبل يوم الجماجم.

# وقال أبو عبيد القاسم بْن سلام : مات سنة إحدى وثمانين.

# وقال أبو سليمان بْن زبر : قال المدئاني : مات سنة إحدى وثمانين ، قال ابْن زبر : وهذا خطأ.

# وقال خليفة بْن خياط : مات في الجماجم سنة اثنتين وثمانين ، وهو ابْن عشرين ومئة سنة.

++ وقال في موضع أخر : يقال : قتل في الجماجم.

# وقال عمرو بْن علي : مات سنة اثنتين وثمانين.

# وقال ابْن زبر : مات سنة ثلاث وثمانين.

# وقال أبو نعيم : مات وهو ابْن سبع وعشرين ومئة .1

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة