مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » تهذيب الكمال للمزي » إِسْمَاعِيل بن عبيد اللَّه بن أبي المهاجر ،

361 ++ وقال الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عن سَعِيدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، عن إِسْمَاعِيلَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ ، قال لِي عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مَرْوَانَ : يَا إِسْمَاعِيلُ ، عَلِّمْ بَنِيَّ فَإِنِّي مُثِيبُكَ عَلَى ذَلِكَ ، قُلْتُ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ، وكَيْفَ وقَدْ حَدَّثَتْنِي أُمُّ الدَّرْدَاءِ ، عن أَبِي الدَّرْدَاءِ ، عن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ، قال : " مَنْ أَخَذَ عَلَى تَعْلِيمِ الْقُرْآنِ قَوْسًا قَلَّدَهُ اللَّهُ قَوْسًا مِنْ نَارٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ " ، قال : يَا إِسْمَاعِيلُ ، إِنِّي لَسْتُ أُعْطِيكَ عَلَى الْقُرْآنِ ، إِنَّمَا أُعْطِيكَ عَلَى النَّحْوِ # وقال أَبُو بكر بْن الأنباري ، عن أبيه ، عن عمر بْن شبة ، قال عبد الملك بْن مروان : ما رأينا مثلنا ومثل هذه الأعاجم ، كَانَ الملك فيهم دهرا طويلا ، فوالله ما استعانوا منا إلا برجل واحد ، يعني : النعمان بْن المنذر ، ثم عادوا عليه فقتلوه ، وإن الملك فينا مذ هذه المدة فقد استعنا منهم برجال حَتَّى فِي لساننا ، هَذَا إِسْمَاعِيل بْن عبيد اللَّه بْن أبي المهاجر يعلم ولد أمير المؤمنين العربية # وقال ضمرة بْن ربيعة ، عن رجاء بْن أبي سلمة عن إِسْمَاعِيل بْن عبيد اللَّه : كلمت رجاء بْن حيوة ، وعدي بْن عدي فِي شيء فكأنهما وجدا فِي أنفسهما ، فقلت لهما : إنه ليس يحسن من رأيكما أن تنزلا رأيكما بمنزلة من لا ينبغي أن يرد عليه منه شيء ، فَقَالَ رجاء بْن حيوة : يَا أبا عبد الحميد عدمنا ذَلِكَ منه فلا نعدمه منك # وقال أَبُو مسهر ، عن سعيد بْن عبد العزيز : سمعت إِسْمَاعِيل بْن عبيد اللَّه ، يقول لبنيه : يَا بني أكرموا من أكرمكم ، وإن كَانَ عبدا حبشيا ، وأهينوا من أهانكم وإن كَانَ رجلا قرشيا.

# وقال الوليد بْن مسلم ، عن ابن جَابِر : عقد عمر بْن عبد العزيز لإسماعيل بْن عبيد اللَّه على جند إفريقية ، وبها من بها من قريش وغيرهم ، وهُوَ مولى لبني مخزوم.

# وقال خليفة بْن خياط فِي تسمية عمال عمر بْن عبد العزيز على إفريقية : ثم ولى إِسْمَاعِيل بْن عبيد اللَّه مولى بني مخزوم ، فقدمها سنة مائة ، فأسلم عامة البربر فِي ولايته ، وكَانَ حسن السيرة حَتَّى مات عمر.

# وقال أَبُو مسهر : مات فِي خلافة مروان بْن مُحَمَّد ، وقد أدرك مُعَاوِيَة وهُوَ غلام صغير .3

السابق

|

| من 4

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة