مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الإمام الجليل ، والحبر الذي لا يجاري فقها ، وأصولا ، وكلاما ، ووعظا ، ونحوا مع مهابة ، وجلالة ، وورع بالغ.

رفض الدنيا وراء ظهره ، وعامل اللَّه فِي سره وجهره ، وصمم على دينه : مصمم ليس تلويه عواذله فِي الدين ثبت قوي بأسه عسر وحوم على المنية فِي نصرة الحق ، لا يخاف الأسد فِي عرينه : ولا يلين لغير الحق يتبعه حتى يلين لضرس الماضغ الحجر وشمر عن ساق الاجتهاد : بهمة فِي الثريا إثر أخمصها وعزمة ليس من عاداتها السأم ودمر ديار الأعداء ذوي الفساد : وعمر الدين عزم منه معتضد بالله تشرق من أنواره الظلم وصبر والسيف يقطر دما : والصبر أجمل إلا أنه صبر وربما جنت الأعقاب من عسله وبدر بجنان لا يخادعه حب الحياة ، ولا تشوقه الحاظ الدمى : لكنه مغرم بالحق يتبعه لله فِي اللَّه هذا منتهى أمله أقام أولا بالعراق إلى أن درس بها مذهب الأشعري على أَبِي الْحَسَن الباهلي ، ثم لما ورد الري وشت به المبتدعة ، وسعوا عليه.

قال الحاكم أَبُو عَبْد اللَّه : فتقدمنا إلى الأمير ناصر الدولة أَبِي الْحَسَن مُحَمَّد بْن إِبْرَاهِيم ، والتمسنا منه المراسلة فِي توجهه إلى نيسابور ، فبنى له الدار ، والمدرسة من خانقاه أَبِي الْحَسَن البوشنجي ، وأحيا اللَّه به فِي بلدنا أنواعا من العلوم لما استوطنها ، وظهرت بركته على جماعة من المتفقهة ، وتخرجوا به .6

السابق

|

| من 3

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة