مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

قدمنا فِي الطبقة الثانية فِي ترجمة أَحْمَد بْن صالح المصري ، أن مما ينبغي أن ينظر فيه ، ويتفقد وقت الجرح والتعديل ، حال العقائد ؛ فإنه باب مهم ، وقع بسببه كلام بعض الأئمة فِي بعض لمخالفة العقيدة ، إذا تذكرت ذلك فاعلم أن أَبَا إسماعيل عَبْد اللَّه بْن مُحَمَّد الهروي ، الذي تسميه المجسمة شيخ الإسلام ، قَالَ : سألت يحيى بْن عمار عن ابن حبان ، قلت : رأيته ، قَالَ : وكيف لم أره ؟ ونحن أخرجناه من سجستان ، كان له علم كثير ، ولم يكن له كبير دين ، قدم علينا فأنكر الحد لله ، فأخرجناه من سجستان.

انتهى.

قلت : انظر ما أجهل هذا الجارح ، وليت شعري من المجروح : مثبت الحد لله ، أو نافيه ، وقد رأيت للحافظ صلاح الدين خليل بْن كيكلدي العلائي رحمه اللَّه على هذا كلاما جيدا ، أحببت نقله بعبارته ، قَالَ رحمه اللَّه ، ومن خطه نقلت : يا لله العجب ، من أحق بالإخراج والتبديع ، وقلة الدين .

السابق

|

| من 7

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة