مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

7689 ثُمَّ رحلوا نحو سَمَرْقَنْد وقد تحقَقَّوا عجز خُوَارِزْم شاه عَنْهُمْ ، واستصحبوا أُسارى بُخَارَى معهم مُشاة في أقبح حالٍ ، ومن عجز قتلوه ، فأحاطوا أَيْضًا بسمرقند ، وبها خمسون ألف مقاتل ، فخرج إليهم الشُّجعان من الرَجالة وغيرهم ، فانهزموا لهم وأطمَعُوهم ، ولم يخرج من الخمسين ألف أحدٌ لَمَّا قد وَقَر في قلوبهم من الرُّعب ، وَكَانَ التَّتَار قد أكمَنُوا لهم ، فَلَمَّا جازت الرِّجال ذَلِكَ الكمين خرجوا عليهم وحالوا بينهم وبين البلد ، فلم يسْلَم منهم أحدٌ.

قَالَ : وكانوا عَلَى ما قِيلَ سبعين ألفًا رحمهم اللَّه ، فضعُفت نفوسُ الْجُنْد والعامَّة ، وأيقنوا بالهلاك ، وطلبَ الْجُنْد الْأمان ، فأجابوهم ، وفتحوا البلد ، وخرجوا إلى التَّتَار بأهاليهم وأموالهم ، فَقَالَ لهم التَّتَار : ادفعوا إلينا سلاحكم وخيلكم وأموالكم ، وَنَحْنُ نُسَيِّركُم إلى مأمنكم ، ففعلوا ذَلِكَ ، فَلَمَّا كَانَ رابع يوم نادوا في العوامّ : ليخرجوا كلهم ، ومن تأخّر قُتل ، فخرج الجميع ، ففعلوا كما فعلوا بأهل بُخَارَى ، نهبوا وسبوا وأحرقوا الجامع وَذَلِكَ في المُحرَّم من هذه السنة.

ثُمَّ سَيَّر جنكز خان عشرين ألف فارس خلفَ خُوَارِزْم شاه ، فأتوا جَيْحون ، فعملوا من الخشب مثل الْأحواض ، وألبسوها جلود البقر لئلا يدخلها الماء ، ووضعوا فيها سلاحهم وأمتعتهم ، وألقوا الخيلَ في الماء ، وأمسكوا بأذنابها ، وَتِلْكَ الحياض مشدود إليهم ، فَكَانَ الفرسُ يجذب الرجل ، والرجل يجذب الحَوْض ، فعبروا كُلُّهم ، فلم يشعر خُوَارِزْم شاه إِلَّا وقد خالطوه ، واختلفت الخطا عَلَيْهِ ، كما ذكرنا ، وانهزم ، وساقوا وراءه إلى أن ركب البحر إلى قلعةٍ لَهُ فأيسوا منه ، وقصدوا الرّيّ وبلاد مازَنْدران فملكوها في أسرع وقت ، وصادفوا في الطريق والدة خُوَارِزْم شاه ونساءهُ وخزائنه ، وَكَانَ قصْدها إصبهان ، فأخذوها وسيَّروها برُمتّها إلى جنكز خان وَهُوَ بسمرقند.

ثُمَّ دخلوا الرّيّ وقتلوا وسبوا ، ووصلوا إلى زنْجان فبدَّعوا ، ثُمَّ عطفوا إلى قزوين فحاصروها ، وأخذوها بالسيف ، وقُتل من الفريقين مالا يُحصى ، قِيلَ : بلغوا أربعين ألفًا.

ثُمَّ ساروا إلى أَذْرَبِيجَان فاستباحوها ، ثُمَّ نازلوا تِبْريز وبها ابن البهلوان ، فصالحهم عَلَى مالٍ وتُحفٍ ، فساروا عَنْهُ ليشتّوا عَلَى ساحل البحر ، لِأَنَّهُ قليلُ البَرْد وبه المَرْعى ، فوصلوا إلى مُوقان ، وتطرَّقوا إلى بلاد الكُرْج ، فبرز لهم من الكُرْج عشرةُ آلاف مُقاتل ، فحاربوهم ، ثُمَّ انهزموا ، فتبعهم التَّتَار إلى قرب تَفْليس وَذَلِكَ في ذي القِعْدَة من سنة سبْع عشرة .7

السابق

|

| من 10

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة