مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

386 فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَافْعَلْ ذَلِكَ بِالأَسْرَى كُلِّهِمْ ".

قَالَ أَبُو عُمَرَ : أَسْلَمَ الْعَبَّاسُ قَبْلَ فَتْحِ خَيْبَرَ ، وَكَانَ يَكْتُمُ إِسْلامَهُ ، وَذَلِكَ بَيِّنٌ فِي حَدِيثِ الْحَجَّاجِ بْنِ عِلاطٍ ، أَنَّهُ كَانَ مُسْلِمًا يَسُرُّهُ مَا يَفْتَحُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى الْمُسْلِمِينَ ، ثُمَّ أَظْهَرَ إِسْلامَهُ يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ ، وَشَهِدَ حُنَيْنًا وَالطَّائِفَ وَتَبُوكَ.

وقيل : إن إسلامه قبل بدر ، وكان رضى الله عنه ، يكتب بأخبار المشركين إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وكان المسلمون يتقوون به بمكة ، وكان يحب أن يقدم على رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فكتب إليه رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إن مقامك بمكة خير ، فلذلك قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يوم بدر : " من لقي منكم العباس فلا يقتله ، فإنه إنما أخرج كارها ".

وكان العباس أنصر الناس لرسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعد أبى طالب ، وحضر مع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ العقبة يشترط له على الأنصار ، وكان على دين قومه يومئذ ، وأخرج إلى بدر مكرها فيما زعم قوم ، وفدى يومئذ عقيلا ، ونوفلا ابني أخويه أبى طالب ، والحارث من ماله وولى السقاية بعد أبي طالب وقام بها ، وانهزم الناس ، عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يوم حنين غيره وغير عمر ، وعلي ، وأبي سفيان بن الحارث.

وقد قيل : غير سبعة من أهل بيته ، وذلك مذكور في شعر العباس ، الذي يقول فيه الطويل : الأهل أتى عرسي مكري ومقدمي بوادي حنين والأسنة تشرع وقولي إذا ما النفس جاشت لها قدى وهام تدهدى بالسيوف وأدرع وكيف رددت الخيل وهى مغيرة بزوراء تعطى في اليدين وتمنع.

وهو شعر مذكور في السير لابن إسحاق ، وفيه الطويل : نصرنا رَسُول اللَّهِ في الحرب سبعة وقد فر من قد فر عنه وأقشع وثامننا لاقى الحمام بسيفه بما مسه في الله لا يتوجع.

وَقَالَ ابن إسحاق : السبعة : علي ، والعباس ، والفضل بن العباس ، وأبو سفيان بن الحارث ، وابنه جعفر ، وربيعة بن الحارث ، وأسامة بن زيد ، والثامن أيمن بن عبيد.

وجعل غير ابن إسحاق في موضع أبي سفيان عمر بن الخطاب ، والصحيح أن أبا سفيان بن الحارث كان يومئذ معه لم يختلف فيه ، واختلف في عمر .3

السابق

|

| من 7

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة