مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » أنساب الأشراف للبلاذري » خبر آل المهلب بقندابيل

1555 وشكت امرأة من آل المهلب ، أن رجلًا دخل منزلها فضرب عنقه ، وكان نساء آل المهلب ، يقلن : لو أن المهلب ولينا ما فعل بنا إلا دون ما فعل هلال بن أحوز ، وأتته ميسون بنت المغيرة ، فسألته أن يأذن لها في دفن جثث رجالها فأذن لها.

وقال المدائني ، عن بشر بن عيسى ، عن أبي صفوان ، قال : أخذت امرأة من آل المهلب صحيفة فأعطتها مولى لها فكتب قتل فلان ، ثم فلان ، ثم فلان ، للميراث.

وحدثني خلف بن سالم المخزومي ، وأبو خيثمة ، عن وهب بن جرير بن حازم ، عن أبيه ، ومحمد بن أبي عينية ، قالا : وجه مسلمة عبد الرحمن بن سليم الكلبي فهدم دور آل المهلب ، وولى على شرطته عمر بن يزيد الأسيدي.

قالوا : وفي عبد الرحمن بن سليم ، يقول الفرزدق : أرى ابن سليم يعصم الله دينه به وأثافي الحرب تغلي قدورها هو الحجر الرامي به الله من بغى إذا الحرب بالناس اقشعرت ظهورها في قصيدة.

ثم عزل مسلمة الكلبي عن البصرة ، وولاه عمان ، واستعمل على البصرة عبد الملك بن بشر بن مروان ، ووجه مسلمة مدرك بن ضب في اتباع فل آل المهلب ، فلما انتهى إلى كرمان لقي بها مدرك بن المهلب مقبلًا من خراسان ، وقد انضم إليه بعض فل يزيد من أهل الكوفة وغيرهم ، فاقتتلوا.

وقال أبو مخنف ، وغيره : لقي مدرك بن ضب مدرك بن المهلب ، ومعه النعمان ، ومالك ابنا إبراهيم بن الأشتر ، ومحمد ، وعثمان ابنا إسحاق بن محمد بن الأشعث ، وصول مولى يزيد بن المهلب ، فاقتتلوا ، فقتل يومئذ النعمان بن إبراهيم ومحمد بن إسحاق ، وجرح عثمان بن إسحاق جراحة ، فمضى متحاملا حتى انتهى إلى حلوان ، فدل عليه فقتل ، وبعث برأسه إلى مسلمة.

ومضى مالك بن إبراهيم بن الأشتر إلى الكوفة فطلب الأمان من مسلمة فأمنه ، وأسر صول فبعث به ابن ضب إلى مسلمة ، فقال : أنت الذي كتبت على سهمك : صول يدعو إلى كتاب الله وسنة نبيه ؟ وأمر به ، فضربت عنقه ، وتخلص مدرك فقتل بقندابيل.

حدثني علي الأثرم ، عن أبي عبيدة عن يونس النحوي ، عن أم ولد معاوية بن يزيد بن المهلب ، قالت : كنا بقندابيل فما راعنا إلا خيل هلال بن أحوز ، وإن معاوية لجالس يأكل شهدانج وسمسما ، فقام متعجلًا فلبس سلاحه ، ثم خرج فقتل هو وأهل بيته ، وقتل المفضل وهو أميرهم ، وعبد الملك أخوه لأمه بهلة ، وزياد ، وكان قيل على عمان ، ومروان ، وكان على البصرة ، والمنهال بن أبي عيينة ، وعمرو ، والمغيرة ابنا قبيصة بن المهلب ، وحملت رءوسهم في آذانهم الرقاع بأسمائهم .1

السابق

|

| من 10

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة