مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » أنساب الأشراف للبلاذري » أمر أَبِي مُسْلِم فِي خلافة الْمَنْصُور

804 وصفق الْمَنْصُور بإحدى يديه عَلَى الأخرى ، فضرب عُثْمَان بْن نهيك أَبَا مُسْلِم ضربة خفيفة ، فأخذ برجل الْمَنْصُور فدفعه برجله ، وضربه شبيب بْن واج عَلَى حبل عاتقه ضربة أسرعت فِيهِ ، فَقَالَ : وانفساه ، ألا قوة ، ألا مغيث ؟ فَقَالَ الْمَنْصُور : اضربوا ابْن اللخناء.

فاعتوره الْقَوْم بأسيافهم ، وأمر بِهِ فلفّ فِي مسحٍ ، ويقال : فِي عباءة وصُير ناحية ، وَكَانَ الطعام قَدْ وضع للحرس فِي وقت دخول أَبِي مُسْلِم فكانوا قَدْ شغلوا بِهِ فلم يعلم أحد بمقتله ، ووافى عِيسَى الباب فاستؤذن لَهُ فَقَالَ الْمَنْصُور : أدخلوه.

فَلَمَّا وقف بَيْنَ يديه ، قَالَ : يَا أمِير الْمُؤْمِنيِنَ ، أَين أَبُو مُسْلِم ؟ قَالَ : كَانَ هنا آنفًا.

فَقَالَ : يَا أمِير الْمُؤْمِنيِنَ ، قَدْ عرفتَ طاعته ومُناصحته ورأي الْإِمَام كَانَ فِيه ؟ فَقَالَ : اسكت يابن الشاة ، وكانت أم عيسى توفيت وَهُوَ صَغِير أَوْ مرضت فأرضع لبن شاة ، فوالله مَا كَانَ فِي الأَرْض عدوُّ أعدى لَك منه ، ها هُوَ ذا فِي البساط ، والله مَا تم سلطانك إلّا اليوم.

ودخل إِسْمَاعِيل بْن عَلِي وَهُوَ لا يعلم الْخَبَر ، فَقَالَ : إني رَأَيْت يَا أمِير الْمُؤْمِنيِنَ فِي ليلتي هَذِهِ كأنك قتلتَ أَبَا مُسْلِم ، وكأني وطئته برجلي.

فَقَالَ : قم فصدّق رؤياك فها هُوَ ذا فِي البساط.

فوطئه ، ثُمَّ رجع فرمى بخفه ، وَقَالَ : لا ألبس خفًا وطئت بِهِ مشركًا.

فأتي بخف فلبسه ، وأنشد الْمَنْصُور : وَمَا العجز إلّا تؤامر عاجزًا وَمَا الفتكَ إلا أَن تهم فتفعلا وَقَالَ أَبُو مَسْعُود : بلغني أَن الْمَنْصُور سَأَلَ أَبَا مُسْلِم عَنْ نصلين أصابهما فِي متاع عَبْد اللَّهِ بْن عَلِي ، فَقَالَ : أحدهما سَيْفي الَّذِي كَانَ عَلِي.

قَالَ أَبُو دُلامة مَوْلَى بَنِي أسد : أَبَا مُسْلِم مَا غَيْر اللَّه نعمةً عَلَى عبدهِ حَتَّى يغيرها العبد أفي دولة الْمَنْصُور حاولت غدرة ألا إِن أَهْل الغدر آباؤك الكرد فلا يقطع اللَّه اليمين الَّتِي بِهَا علاكَ صقيل الشفرتين لَهُ حَدُّ فَمَا كَانَ إلا الْمَوْت فِي غمد سَيْفه وَمَا خلت أَن الْمَوْت يضبطه غمد أَبَا مُسْلِم خوفتني القتل فانتحى عليك بِمَا خوفتني الأسد الوَرْد فأصبحتُ فِي أهلي وأصبحتَ ثاويا بحيث تلاقي فِي ذرى دجلة المد وَحَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن مُوسَى الخوارزمي الحاسب ، عَنْ بَعْض آل الْحَسَن بْن قحطبة ، وغيرهم ، قَالَ : قتل أَبَا مُسْلِم : عُثْمَان بْن نهيك ، وشبيب بْن واج ، وأبو حَنِيفَة ، ورجلان من الحرس ضربوه بأسيافهم فلم يمت ، وجر برجله فألقي فِي دجلة ، وَكَانَ يَوْمَئِذٍ ابْن ثمان وثلاثين سنة .8

السابق

|

| من 9

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة