مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » فضائل القرآن للقاسم بن سلام » بَابُ : فَضْلِ خَتْمِ الْقُرْآنِ

إذا ختم القرآن نزلت الرحمة عند خاتمته ، أو حضرت الرحمة عند خاتمته من شهد خاتمة القرآن كان كمن شهد المغانم حين تقسم ، ومن شهد فاتحة الكتاب كان كمن شهد فتحا في سبيل الله
من ختم القرآن فله دعوة مستجابة ، قال : فكان عبد الله إذا ختم القرآن جمع أهله ثم دعا وأمنوا على دعائه يجمع أهله عند الختم
إذا ختم الرجل القرآن في أول النهار صلت عليه الملائكة بقية يومه ، وإذا ختمه أول الليل صلت عليه الملائكة بقية ليله ، قال : فكانوا يحبون أن يختموا في أول النهار أو في أول الليل كل مؤدب يحب أن يؤتى أدبه ، وإن أدب الله عز وجل القرآن
خلقه القرآن ، يرضى لرضاه ، ويسخط لسخطه قال الله جل ثناؤه : وإنك لعلى خلق عظيم سورة القلم آية 4 ، كان خلقه القرآن
وإنك لعلى خلق عظيم سورة القلم آية 4 ، قال : الدين كنا نعرف قارئ القرآن ، أو كان يعرف قارئ القرآن بصفرة اللون
ينبغي لقارئ القرآن أن يعرف بليله إذا الناس نائمون ، وبنهاره إذا الناس مفطرون ، وببكائه إذا الناس يضحكون ، وبورعه إذا الناس يخلطون ، وبصمته إذا الناس يخوضون ، وبخشوعه إذا الناس يختالون ، قال : وأحسبه قال ... من جمع القرآن فقد حمل أمرا عظيما ، وقد استدرجت النبوة بين جنبيه ، إلا أنه لا يوحى إليه ، ولا ينبغي لقارئ القرآن أن يحد فيمن يحد ، ولا يجهل فيمن يجعل ، وفي جوفه كلام الله عز وجل
من قرأ القرآن فقد 1 : 290 اضطربت النبوة بين جنبيه ، فلا ينبغي أن يلعب مع من يلعب ، ولا يرفث فيمن يرفث ، ولا يتبطل فيمن يتبطل ، ولا يجهل مع من يجهل أمسك أو املك عليك نفقتك
مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على إبل لحي يقال لهم : بنو الملوح ، أو بنو المصطلق ، قد عبست في أبوالها من السمن ، قال : فتقنع بثوبه ، ثم قرأ هذه الآية : ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة ... بئس حامل القرآن أنا إذا
السابق

|

| من 1

رقم الحديث: 85
(حديث مقطوع) حَدَّثَنَا جَرِيرٌ ، عَنْ مَنْصُورٍ ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ ، قَالَ : كَانَ مُجَاهِدٌ ، وَعَبْدَةُ بْنُ أَبِي لُبَابَةَ ، وناس يعرضون المصاحف ، فلما كان اليوم الذي أرادوا أَنْ يَخْتِمُوا فِيهِ أَرْسَلُوا إِلَيَّ ، وَإِلَى سَلَمَةَ ، فَقَالُوا : إِنَّا كُنَّا نَعْرِضُ الْمَصَاحِفَ فَلَمَّا أَرَدْنَا أَنْ نَخْتِمَ أَحْبَبْنَا أَنْ تَشْهَدُوا ، لأَنَّهُ كَانَ يُقَالُ : " إِذَا خُتِمَ الْقُرْآنُ نَزَلَتِ الرَّحْمَةُ عِنْدَ خَاتِمَتِهِ ، أَوْ حَضَرَتِ الرَّحْمَةُ عِنْدَ خَاتِمَتِهِ " .

السابق

|

| من 16

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة