مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

مكية.

بسم الله الرحمن الرحيم الم { 1 } تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ { 2 } هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ { 3 } الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ { 4 } أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ { 5 } وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ { 6 } سورة لقمان آية 1-6 .

الم { 1 } تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ { 2 } سورة لقمان آية 1-2 .

هُدًى وَرَحْمَةً قرأ حمزة : رحمة بالرفع على الابتداء ، أي : هو هدى ورحمة ، وقرأ الآخرون بالنصب على الحال ، لِلْمُحْسِنِينَ { 3 } .

الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ { 4 } أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ { 5 } سورة لقمان آية 4-5 .

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ سورة لقمان آية 6 الآية ، قَالَ الكلبي ومقاتل : نزلت في النضر بن الحارث بن كلدة ، كان يتجر فيأتي الحيرة ، ويشتري أخبار العجم ، ويحدث بها قريشا ، ويقول : إن محمدا يحدثكم بحديث عاد وثمود ، وأنا أحدثكم بحديث رستم ، واسفنديار ، وأخبار الأكاسرة.

فيستملحون حديثه ، ويتركون استماع القرآن ، فأنزل الله هذه الآية.

وقال مجاهد : يعني شراء القيان والمغنيين ، ووجه الكلام على هذا التأويل : من يشتري ذات لهو ، أو ذا لهو الحديث.

السابق

|

| من 5

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة