مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

وتأتون في ناديكم المنكر سورة العنكبوت آية 29 , قلت : ما المنكر الذي كانوا يأتونه ؟ قال : كانوا يحذفون أهل الطرق ، ويسخرون بهم . ويروى أنهم كانوا يجلسون في مجالسهم ، وعند كل رجل منهم قصعة فيه حصى ، ... تلا هذه الآية : وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون سورة العنكبوت آية 43 قال : العالم من عقل عن الله ، فعمل بطاعته ، واجتنب سخطه .
: إن رجلا يقرأ القرآن الليل كله ، فإذا أصبح سرق . قال : ستنهاه قراءته . وفي رواية قيل : يا رسول الله ، إن فلانا يصلي بالنهار ، ويسرق بالليل . فقال : إن صلاته لتردعه . ألا أنبئكم بخير أعمالكم ، وأزكاها عند مليككم ، وأرفعها في درجاتكم ، وخير لكم من إعطاء الذهب والورق ، وأن تلقوا عدوكم ، فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم ؟ قالوا : بلى . قال : ذكر الله
أنه سئل أي العباد أفضل درجة عند الله يوم القيامة ؟ قال : الذاكرون الله كثيرا والذاكرات . قيل : يا رسول الله ، والغازي في سبيل الله ؟ قال : لو ضرب بسيفه في الكفار والمشركين حتى ينكسر ، ويختضب دما ، ... يسير في طريق مكة ، فمر على جبل يقال له : جمدان ، فقال : سيروا ، هذا جمدان ، سبق المفردون . قالوا : وما المفردون يا رسول الله ؟ قال : الذاكرون الله كثيرا والذاكرات .
لا يقعد قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة ، وغشيتهم الرحمة ، ونزلت عليهم السكينة ، وذكرهم الله فيمن عنده . لا تصدقوا أهل الكتاب ، ولا تكذبوهم ، وقولوا : آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إليكم .
هل تتكلم هذه الجنازة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الله أعلم . فقال اليهودي : إنها تتكلم . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم ، وقولوا : آمنا بالله ... دخلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حائطا من حوائط الأنصار ، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يلقط الرطب بيده ، ويأكل ، فقال : كل يابن عمر . قلت : لا أشتهيه يا رسول الله . قال : لكني أشتهيه وهذه ...
لا يدخر شيئا لغد ليس من شيء يقربكم إلى الجنة ، ويباعدكم من النار إلا وقد أمرتكم به ، وليس شيء يقربكم إلى النار ، ويباعدكم من الجنة إلا وقد نهيتكم عنه ، وإن الروح الأمين قد نفث في روعي أنه ليس من نفس تموت حتى تستوفي رزقها ...
السابق

|

| من 1

مكية.

بسم الله الرحمن الرحيم الم { 1 } أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ { 2 } سورة العنكبوت آية 1-2 .

الم { 1 } .

أَحَسِبَ النَّاسُ أظن الناس ، أَنْ يُتْرَكُوا سورة العنكبوت آية 2 بغير اختبار ولا ابتلاء ، أَنْ يَقُولُوا سورة العنكبوت آية 2 أي : بأن يقولوا : آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ سورة العنكبوت آية 2 لا يبتلون في أموالهم وأنفسهم ؟ كلا لنختبرنهم ليبين المخلص من المنافق ، والصادق من الكاذب.

واختلفوا في سبب نزول هذه الآية ، قَالَ الشعبي : نزلت في أناس كانوا بمكة قد أقروا بالإسلام ، فكتب إليهم أصحاب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه لا يقبل منكم الإقرار بالإسلام حتى تهاجروا ، فخرجوا عامدين إلى المدينة ، فاتبعهم المشركون ، فقاتلوهم ، فمنهم من قتل ، ومنهم من نجا ، فأنزل الله هاتين الآيتين.

وكأن ابن عباس رضي الله عنهما قَالَ : أراد بالناس الذين آمنوا بمكة سلمة بن هشام ، وعياش بن ربيعة ، والوليد بن الوليد ، وعمار بن ياسر ، وغيرهم.

وقال ابن جريج : نزلت في عمار بن ياسر ، كان يعذب في الله عز وجل.

وقال مقاتل : نزلت في مهجع بن عبد الله مولى عمر ، كان أول قتيل من المسلمين يوم بدر ، فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " سيد الشهداء مهجع ، وهو أول من يدعى إلى باب الجنة من هذه الأمة ".

فجزع أبواه وامرأته ، فأنزل الله فيهم هذه الآية.

وقيل : وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ سورة العنكبوت آية 2 بالأوامر والنواهي ، وذلك أن الله تعالى أمرهم في الابتداء بمجرد الإيمان ، ثم فرض عليهم الصلاة ، والزكاة ، وسائر الشرائع ، فشق على بعضهم ، فأنزل الله هذه الآية ، ثم عزاهم فقال : وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ { 3 } أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ { 4 } مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ { 5 } سورة العنكبوت آية 3-5 .

وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ سورة العنكبوت آية 3 يعني الأنبياء والمؤمنين ، فمنهم من نشر بالمنشار ، ومنهم من قتل ، وابتلي بنو إسرائيل بفرعون ، فكان يسومهم سوء العذاب ، فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا سورة العنكبوت آية 3 في قولهم : آمنا.

وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ سورة العنكبوت آية 3 والله أعلم بهم قبل الاختبار ، ومعنى الآية : فليظهرن الله الصادقين من الكاذبين حتى يوجد معلومه ، وقال مقاتل : فليرين الله.

وقيل : ليميزن الله ، كقوله : لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ سورة الأنفال آية 37 .

أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ سورة العنكبوت آية 4 يعني الشرك ، أَنْ يَسْبِقُونَا سورة العنكبوت آية 4 يعجزونا ويفوتونا ، فلا نقدر على الانتقام منهم ، سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ سورة العنكبوت آية 4 بئس ما حكموا حين ظنوا ذلك.

مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ سورة العنكبوت آية 5 قَالَ ابن عباس رضي الله تعالى عنهما ، ومقاتل : من كان يخشى البعث والحساب ، والرجاء : بمعنى الخوف.

وقال سعيد بن جبير رضي الله عنه : من كان يطمع في ثواب الله.

فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لآتٍ سورة العنكبوت آية 5 يعني ما وعد الله من الثواب والعقاب ، وقال مقاتل : يعني يوم القيامة لكائن.

ومعنى الآية : أن من يخشى الله ، أو يأمله فليستعد له ، وليعمل لذلك اليوم ، كما قَالَ : فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلا صَالِحًا سورة الكهف آية 110 ، وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ سورة العنكبوت آية 5 .

وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ { 6 } وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ { 7 } وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ { 8 } سورة العنكبوت آية 6-8 .

وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ سورة العنكبوت آية 6 له ثوابه ، والجهاد : هو الصبر على الشدة ، ويكون ذلك في الحرب ، وقد يكون على مخالفة النفس ، إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ سورة العنكبوت آية 6 عن أعمالهم وعباداتهم.

وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ سورة العنكبوت آية 7 لنبطلنها ، يعني : حتى تصير بمنزلة من لم يعمل ، والتكفير : إذهاب السيئة بالحسنة ، وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ سورة العنكبوت آية 7 أي : بأحسن أعمالهم ، وهو الطاعة ، وقيل : نعطيهم أكثر مما عملوا وأحسن ، كما قَالَ : مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا سورة الأنعام آية 160 .

قوله عز وجل : وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا سورة العنكبوت آية 8 أي : برا بهما عطفا عليهما ، معناه : ووصينا الإنسان أن يفعل بوالديه ما يحسن.

نزلت هذه الآية ، والتي في سورة لقمان الآية 15 ، و الأحقاف الآية 15 ، في سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ، وهو سعد بن مالك أبو إسحاق الزهري ، وأمه حمنة بنت أبي سفيان بن أمية بن عبد شمس ، لما أسلم ، وكان من السابقين الأولين ، وكان بارا بأمه ، قالت له أمه : ما هذا الدين الذي أحدثت ؟ والله لا آكل ولا أشرب حتى ترجع إلى ما كنت عليه ، أو أموت ، فتعير بذلك أبد الدهر ، يقال : يا قاتل أمه.

ثم إنها مكثت يوما وليلة لم تأكل ، ولم تشرب ، ولم تستظل ، فأصبحت قد جهدت ، ثُمَّ مكثت يوما آخر وليلة لم تأكل ولم تشرب ، فجاء سعد إليها ، وقال : يا أماه ، لو كانت لك مائة نفس ، فخرجت نفسا نفسا ما تركت ديني ، فكلي وإن شئت فلا تأكلي.

فلما أيست منه أكلت وشربت ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وأمره بالبر بوالديه ، والإحسان إليهما ، وأن لا تطعهما في الشرك ، فذلك قوله عز وجل : وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا سورة العنكبوت آية 8 جاء في الحديث : " لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ".

ثم أوعد بالمصير إليه ، فَقَالَ : إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ سورة العنكبوت آية 8 أخبركم بصالح أعمالكم وسيئها ، فأجازيكم عليها.

وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ { 9 } وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِنْ جَاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ { 10 } وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ { 11 } سورة العنكبوت آية 9-11 .

وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ سورة العنكبوت آية 9 في زمرة الصالحين ، وهم الأنبياء والأولياء ، وقيل : في مدخل الصالحين وهو الجنة.

قوله تعالى : وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ سورة العنكبوت آية 10 أصابه بلاء من الناس افتتن ، جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ سورة العنكبوت آية 10 أي : جعل أذى الناس وعذابهم كعذاب الله في الآخرة ، أي : جزع من عذاب الناس ، ولم يصبر عليه ، فأطاع الناس كما يطيع الله من يخاف عذابه ، هذا قول السدي وابن زيد ، قالا : هو المنافق إذا أوذي في الله رجع عن الدين وكفر.

وَلَئِنْ جَاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ سورة العنكبوت آية 10 أي : فتح ودولة للمؤمنين ، لَيَقُولُنَّ سورة العنكبوت آية 10 يعني هؤلاء المنافقين للمؤمنين : إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ سورة العنكبوت آية 10 على عدوكم ، وكنا مسلمين ، وإنما أكرهنا حتى قلنا ما قلنا.

فكذبهم الله وقال : أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ سورة العنكبوت آية 10 من الإيمان والنفاق.

وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا سورة العنكبوت آية 11 صدقوا فثبتوا على الإسلام عند البلاء ، وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ سورة العنكبوت آية 11 بترك الإسلام عند نزول البلاء.

واختلفوا في نزول هذه الآية ، قَالَ مجاهد : نزلت في ناس كانوا يؤمنون بألسنتهم ، فإذا أصابهم بلاء من الناس ، أو مصيبة في أنفسهم افتتنوا.

وقال عكرمة ، عن ابن عباس رضي الله عنهما : نزلت في الذين أخرجهم المشركون إلى بدر ، وهم الذين نزلت فيهم : إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ سورة النساء آية 97 .

وقال قتادة : نزلت في القوم الذين ردهم المشركون إلى مكة.

قَالَ الشعبي : هذه الآيات العشر من أول السورة إلى ههنا مدنية ، وباقي السورة مكية.

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ { 12 } وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ { 13 } وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ { 14 } فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ { 15 } سورة العنكبوت آية 12-15 .

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا سورة العنكبوت آية 12 قَالَ مجاهد : هذا من قول كفار مكة لمن آمن منهم.

وقال الكلبي ومقاتل : قاله أبو سفيان لمن آمن من قريش : اتبعوا سبيلنا ديننا وملة آبائنا ، ونحن الكفلاء بكل تبعة من الله تصيبكم.

فذلك قوله : وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ سورة العنكبوت آية 12 وأوزاركم ، قَالَ الفراء : لفظه أمر ، ومعناه جزاء ، مجازه : إن اتبعتم سبيلنا حملنا خطاياكم ، كقوله : فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ سورة طه آية 39 وقيل : هو جزم على الأمر ، كأنهم أمروا أنفسهم ، فأكذبهم الله عز وجل ، فقال : وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ سورة العنكبوت آية 12 فيما قالوا من حمل خطاياهم.

وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ سورة العنكبوت آية 13 أوزار أعمالهم التي عملوها بأنفسهم ، وَأَثْقَالا مَعَ أَثْقَالِهِمْ سورة العنكبوت آية 13 أي : أوزار من أضلوا وصدوا عن سيل الله مع أوزارهم ، نظيره قوله عز وجل : لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ سورة النحل آية 25 ، وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ سورة العنكبوت آية 13 سؤال توبيخ وتقريع.

قوله تعالى : وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ سورة العنكبوت آية 14 فغرقوا ، وَهُمْ ظَالِمُونَ سورة العنكبوت آية 14 قَالَ ابن عباس : مشركون.

فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ سورة العنكبوت آية 15 يعني : من الغرق ، وَجَعَلْنَاهَا سورة العنكبوت آية 15 يعني السفينة ، آيَةً سورة العنكبوت آية 15 أي : عبرة ، لِلْعَالَمِينَ سورة العنكبوت آية 15 فإنها كانت باقية على الجودي مدة مديدة ، وقيل : جعلنا عقوبتهم للغرق عبرة.

وقال ابن عباس رضي الله عنهما : بعث نوح لأربعين سنة ، وبقي في قومه يدعوهم ألف سنة إلا خمسين عاما ، وعاش بعد الطوفان ستين سنة حتى كثر الناس وفشوا ، وكان عمره ألفا وخمسين سنة.

وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ { 16 } إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ { 17 } وَإِنْ تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ { 18 } أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ { 19 } قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ { 20 } يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ { 21 } سورة العنكبوت آية 16-21 .

قوله عَزَّ وَجَلَّ : وَإِبْرَاهِيمَ سورة العنكبوت آية 16 أي : وأرسلنا إبراهيم ، إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ سورة العنكبوت آية 16 أطيعوا الله وخافوه ، ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ سورة العنكبوت آية 16 .

إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا سورة العنكبوت آية 17 أصناما ، وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا سورة العنكبوت آية 17 تقولون كذبا ، قَالَ مجاهد : تصنعون أصناما بأيديكم ، فتسمونها آلهة.

إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا سورة العنكبوت آية 17 لا يقدرون أن يرزقوكم ، فَابْتَغُوا سورة العنكبوت آية 17 فاطلبوا ، عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ سورة العنكبوت آية 17 .

وَإِنْ تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِكُمْ سورة العنكبوت آية 18 مثل : عاد وثمود وغيرهم فأهلكوا ، وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ الْمُبِينُ سورة العنكبوت آية 18 .

أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ سورة العنكبوت آية 19 كيف يخلقهم ابتداء : نطفة ، ثم علقة ، ثم مضغة ، ثُمَّ يُعِيدُهُ سورة العنكبوت آية 19 في الآخرة عند البعث ، إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ سورة العنكبوت آية 19 .

قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ سورة العنكبوت آية 20 فانظروا إلى ديارهم وآثارهم كيف بدأ خلقهم ، ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ سورة العنكبوت آية 20 أي : ثم الله الذي خلقها ينشئها نشأة ثانية بعد الموت ، فكما لم يتعذر عليه إحداثها مبدئا لا يتعذر عليه إنشاؤها معيدا.

قرأ ابن كثير وأبو عمرو : النشأة بفتح الشين ممدودة حيث وقعت ، وقرأ الآخرون بسكون الشين مقصورة ، نظيرها : الرافة والرأفة ، إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ سورة العنكبوت آية 20 .

يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ سورة العنكبوت آية 21 تردون.

وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ { 22 } وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُولَئِكَ يَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِي وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ { 23 } فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلا أَنْ قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنْجَاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ { 24 } وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ { 25 } سورة العنكبوت آية 22-25 .

وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ سورة العنكبوت آية 22 فإن قيل : ما وجه قوله : وَلا فِي السَّمَاءِ سورة العنكبوت آية 22 والخطاب مع الآدميين ، وهم ليسوا في السماء ؟ قَالَ الفراء : معناه : ولا من في السماء بمعجز ، كقول حسان بن ثابت : فمن يهجو رسول الله منكم ويمدحه وينصره سواء أراد : من يمدحه ومن ينصره ، فأضمر من ، يريد : لا يعجزه أهل الأرض في الأرض ، ولا أهل السماء في السماء.

وقال قطرب : معناه : وما أنتم بمعجزين في الأرض ولا في السماء لو كنتم فيها ، كقول الرجل : ما يفوتني فلان ههنا ولا بالبصرة ، أي : ولا بالبصرة لو كان بها.

وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ سورة العنكبوت آية 22 أي : من ولي يمنعكم مني ، ولا نصير ينصركم من عذابي.

وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ سورة العنكبوت آية 23 بالقرآن وبالبعث ، أُولَئِكَ يَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِي سورة العنكبوت آية 23 جنتي ، وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ سورة العنكبوت آية 23 فهذه الآيات في تذكير أهل مكة وتحذيرهم ، وهي معترضة في قصة إبراهيم.

فقال جل ذكره : فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلا أَنْ قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنْجَاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ سورة العنكبوت آية 24 وجعلها عليه بردا وسلاما ، إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ سورة العنكبوت آية 24 يصدقون.

وَقَالَ سورة العنكبوت آية 25 يعني إبراهيم لقومه : إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ سورة العنكبوت آية 25 قرأ ابن كثير ، والكسائي ، وأبو عمرو ، ويعقوب : مودة رفعا بلا تنوين ، بينكم خفضا بالإضافة على معنى : إن الذين اتخذتم من دون الله أوثانا هي مودة بينكم ، فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا سورة العنكبوت آية 25 ثم تنقطع ، ولا تنفع في الآخرة.

ونصب حمزة وحفص : مَوَدَّةَ سورة العنكبوت آية 25 من غير تنوين على الإضافة بوقوع الاتخاذ عليها.

وقرأ الآخرون : مودة منصوبة منونة ، بينكم بالنصب ، معناه : إنكم اتخذتم هذه الأوثان مودة بينكم في الحياة الدنيا تتواردون على عبادتها ، وتتواصلون عليها في الدنيا.

ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا سورة العنكبوت آية 25 تتبرأ الأوثان من عابديها ، وتتبرأ القادة من الأتباع ، وتلعن القادة الأتباع ، وَمَأْوَاكُمُ سورة العنكبوت آية 25 جميعا العابدون والمعبودون ، النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ سورة العنكبوت آية 25 .

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ { 26 } وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ { 27 } وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ { 28 } أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلا أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ { 29 } سورة العنكبوت آية 26-29 .

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ سورة العنكبوت آية 26 يعني : صدقه ، وهو أول من صدق إبراهيم ، وكان ابن أخيه ، وَقَالَ سورة العنكبوت آية 26 يعني إبراهيم : إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي سورة العنكبوت آية 26 فهاجر من كوثى ، وهو من سواد الكوفة ، إلى حران ثم إلى الشام ، ومعه لوط وامرأته سارة ، وهو أول من هاجر.

قَالَ مقاتل : هاجر إبراهيم عليه السلام ، وهو ابن خمس وسبعين سنة.

إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ سورة العنكبوت آية 26 .

وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ سورة العنكبوت آية 27 يقال : إن الله لم يبعث نبيا بعد إبراهيم إلا من نسله.

وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا سورة العنكبوت آية 27 وهو الثناء ، فكل أهل الأديان يتولونه ، وقال السدي : هو الولد الصالح.

وقيل : هو أنه أرى مكانه في الجنة.

وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ سورة العنكبوت آية 27 أي : في زمرة الصالحين ، قَالَ ابن عباس : مثل آدم ونوح.

قوله تعالى : وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ سورة العنكبوت آية 28 قرأ أبو عمرو ، وحمزة ، والكسائي ، وأبو بكر : أئنكم بالاستفهام ، وقرأ الباقون بلا استفهام ، واتفقوا على استفهام الثانية ، لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ سورة العنكبوت آية 28 وهي إتيان الرجال ، مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ سورة العنكبوت آية 28 .

أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ سورة العنكبوت آية 29 وذلك أنهم كانوا يفعلون الفاحشة بمن يمر بهم من المسافرين ، فترك الناس الممر بهم ، وقيل : تقطعون سبيل النسل بإيثار الرجال على النساء.

وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ سورة العنكبوت آية 29 النادي والندى والمنتدى : مجلس القوم ومتحدثهم.

السابق

|

| من 20

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة