مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

سورة يوسف عليه السلام ، مكية.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ { 1 } إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْءَانًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ { 2 } نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْءَانَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ { 3 } سورة يوسف آية 1-3 .

الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ سورة يوسف آية 1 أي : البين حلاله وحرامه ، وحدوده وأحكامه ، قَالَ قتادة : مبين ، والله ، بركته ، وهداه ، ورشده.

فهذا من بان ، أي : ظهر.

وقال الزجاج : مبين الحق من الباطل ، والحلال من الحرام ، فهذا من أبان بمعنى أظهر.

إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ سورة يوسف آية 2 يعني : الكتاب ، قُرْءَانًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ سورة يوسف آية 2 أي : أنزلناه بلغتكم ، لكي تعلموا معانيه ، وتفهموا ما فيه.

نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ سورة يوسف آية 3 أي : نقرأ عليك ، أَحْسَنَ الْقَصَصِ سورة يوسف آية 3 والقاص : هو الذي يتبع الآثار ، ويأتي بالخبر على وجهه ، معناه : نبين لك أخبار الأمم السالفة ، والقرون الماضية أحسن البيان ، وقيل : المراد منه قصة يوسف عليه السلام خاصة ، سماها أحسن القصص لما فيها من العبر ، والحكم ، والنكت ، والفوائد التي تصلح للدين والدنيا : من سير الملوك والمماليك ، والعلماء ، ومكر النساء ، والصبر على أذى الأعداء ، وحسن التجاوز عنهم بعد الالتقاء ، وغير ذلك من الفوائد.

قَالَ خالد بن معدان : سورة يوسف ، وسورة مريم يتفكه بهما أهل الجنة في الجنة.

وقال ابن عطاء : لا يسمع سورة يوسف محزون إلا استراح إليها.

بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ سورة يوسف آية 3 " ما " المصدر ، أي : بإيحائنا إليك ، هَذَا الْقُرْءَانَ وَإِنْ كُنْتَ سورة يوسف آية 3 وقد كنت ، مِنْ قَبْلِهِ سورة يوسف آية 3 أي : قبل وحينا ، لَمِنَ الْغَافِلِينَ سورة يوسف آية 3 لمن الساهين عَنْ هذه القصة ، لا تعلمها ، قَالَ سعد بن أبي وقاص ، رضي اللَّه عنه : أنزل القرآن على رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فتلاه عليهم زمانا , فقالوا : يا رَسُول اللَّهِ ، لو حدثتنا.

فأنزل اللَّه عز وجل اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ سورة الزمر آية 23 فقالوا : يا رَسُول اللَّهِ ، لو قصصت علينا.

فأنزل اللَّه عز وجل نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ سورة يوسف آية 3 ، فقالوا : يا رَسُول اللَّهِ لو ذكرتنا.

فأنزل اللَّه عز وجل : أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ سورة الحديد آية 16 .

إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ سورة يوسف آية 4 .

قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ : إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ سورة يوسف آية 4 أي : اذكر إذ قَالَ يوسف لأبيه ، ويوسف اسم عبري عرب ، ولذلك لا يجري عليه الإعراب ، وقيل : هو عربي.

سئل أَبُو الْحَسَنِ الأقطع عَنْ يوسف ، فقال : الأسف في اللغة : الحزن ، والأسيف : العبد ، واجتمعا في يوسف عليه السلام ، فسمي به.

السابق

|

| من 10

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة