مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

لما قضى الله الخلق ، كتب كتابا فهو عنده الله فوق العرش : إن رحمتي غلبت غضبي لله مائة رحمة , واحدة بين الجن , والإنس , والبهائم , والهوام , فبها يتعاطفون , وبها يتراحمون , وبها تتعاطف الوحوش على أولادها , وأخر الله تسعا وتسعين رحمة ، يرحم بها عباده يوم القيامة .
فإذا امرأة من السبي قد تحلب ثديها ، تسعى إذا وجدت صبيا في السبي أخذته ، فألصقته ببطنها , وأرضعته , فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم : أترون هذه طارحة ولدها في النار ؟ فقلنا : لا ، وهي تقدر على أن لا ... احفظ الله يحفظك , احفظ الله تجده تجاهك , تعرف على الله في الرخاء ، يعرفك في الشدة , وإذا سألت ، فاسأل الله , وإذا استعنت ، فاستعن بالله , قد مضى القلم بما هو كائن , فلو جهد الخلائق أن ينفعوك بما لم ...
بلغوا عني ولو آية , وحدثوا عن بني إسرائيل , ولا حرج ، ومن كذب علي متعمدا , فليتبوأ معقده من النار . نضر الله عبدا سمع مقالتي ، فحفظها ، ووعاها , وأداها ، فرب حامل فقه غير فقيه , ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه , ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله , والنصيحة للمسلمين ، ولزوم جماعتهم , فإن دعوتهم ...
لولا أن الكلاب أمة لأمرت بقتلها , فاقتلوا منها كل أسود بهيم . لتردن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة , حتى يقاد للشاة الجلحاء من القرناء
الحمد لله الذي جعل من أمتي من أمرني أن أصبر نفسي معهم . قال : ثم جلس وسطنا ، ليعدل نفسه فينا ، ثم قال بيده هكذا , فتحلقوا ، وبرزت وجوههم له , قال : فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عرف منهم أحدا ... مفاتح الغيب خمس لا يعلمها إلا الله ، لا يعلم ما تغيض الأرحام أحد إلا الله تعالى , ولا يعلم ما في الغد إلا الله عز وجل , ولا يعلم متى يأتي المطر أحد إلا الله , ولا تدري نفس بأي أرض تموت , ولا يعلم متى ...
قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم سورة الأنعام آية 65 ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أعوذ بوجهك . قال : أو من تحت أرجلكم سورة الأنعام آية 65 . قال : أعوذ بوجهك . قال : أو يلبسكم ... سألت ربي ثلاثا : سألته أن لا يهلك أمتي بالغرق فأعطانيها , وسألته أن لا يهلك أمتي بالسنة فأعطانيها , وسألته أن لا يجعل بأسهم بينهم ، فمنعنيها .
دعا في المسجد , فسأل الله ثلاثا , فأعطاه اثنتين , ومنعه واحدة ، سأله أن لا يسلط على أمته عدوا من غيرهم يظهر عليهم , فأعطاه ذلك , وسأله أن لا يهلكهم بالسنين , فأعطاه ذلك , وسأله أن لا يجعل بأس بعضهم على ... ما الصور ؟ قال : قرن ينفخ فيه .
كيف أنعم وصاحب الصور قد التقمه ، وأصغى سمعه , وحنى جبهته ، ينتظر متى يؤمر ؟ فقالوا : يا رسول الله , وما تأمرنا ؟ قال : قولوا : حسبنا الله ونعم الوكيل . الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم سورة الأنعام آية 82 شق ذلك على المسلمين , فقالوا : يا رسول الله , فأينا لا يظلم نفسه ؟ فقال : ليس ذلك , إنما هو الشرك , ألم 2 : 229 تسمعوا إلى ما قال لقمان ...
بينما أنا نائم ، إذ أوتيت خزائن الأرض , فوضع في يدي سواران من ذهب , فكبرا علي ، وأهماني , فأوحى إلي أن انفخهما , فنفختهما ، فذهبا , فأولتهما الكذابين اللذين أنا بينهما : صاحب صنعاء , وصاحب اليمامة ... سترون ربكم عيانا .
اذكروا أنتم اسم الله وكلوا عن كل ذي ناب من السباع ، وكل ذي مخلب من الطير .
أكل كل ذي ناب من السباع حرام . الله ورسوله حرم بيع الخمر , والميتة , والخنزير , والأصنام . فقيل : يا رسول الله ، أرأيت شحوم الميتة , فإنه يطلى بها السفن , ويدهن بها الجلود , ويستصبح بها الناس ؟ فقال : لا ، هو حرام . ثم قال رسول الله ...
لا يحل دم امرئ مسلم ، يشهد أن لا إله إلا الله , وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث : الثيب الزاني ، والنفس بالنفس , والتارك لدينه ، المفارق للجماعة . خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطا ، ثم قال : هذا سبيل الله . ثم خط خطوطا عن يمينه وعن شماله , وقال : هذه سبل , على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه . ثم قرأ : وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه سورة ...
لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها ، فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعين ، وذلك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل ، أو كسبت في إيمانها خيرا يدا الله بسطان لمسيء الليل ليتوب بالنهار ، ولمسيء النهار ليتوب بالليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها
من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها ، تاب الله عليه . الله عز وجل جعل بالمغرب بابا ، مسيرة عرضه سبعون عاما للتوبة لا يغلق ما لم تطلع الشمس من قبله . وذلك قول الله تعالى : يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل سورة الأنعام آية 158 ...
أوصيكم بتقوى الله ، والسمع ، والطاعة ، وإن كان عبدا حبشيا ، فإنه من يعيش منكم ، فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي ، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن ... إذا أحسن أحدكم إسلامه ، فكل حسنة يعملها تكتب بعشر أمثالها إلى سبع مائة ضعف ، وكل سيئة يعملها تكتب له بمثلها ، حتى يلقى الله عز وجل .
من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها وأزيد ، ومن جاء بالسيئة فجزاء سيئة بمثلها أو أغفر ، ومن تقرب مني شبرا ، تقربت منه ذراعا ، ومن تقرب مني ذراعا ، تقربت منه باعا ، ومن أتاني يمشي ، أتيته هرولة ، ومن لقيني بقراب ...
السابق

|

| من 1

مكية ، وهي مائة وخمس وستون آية , نزلت بمكة جملة ليلا ، معها سبعون ألف ملك قد سدوا ما بين الخافقين , لهم زجل بالتسبيح , والتحميد , والتمجيد , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " سبحان ربي العظيم , سبحان ربي العظيم ".

وخر ساجدا.

وروي مرفوعا : " من قرأ سورة الأنعام ، يصلي عليه أولئك السبعون ألف ملك ليله ونهاره ".

وقال الكلبي , عن أبي صالح , عن ابن عباس ، رضي الله عنهما : نزلت سورة الأنعام بمكة إلا قوله : وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ سورة الأنعام آية 91 .

إلى آخر ثلاث آيات , وقوله تعالى : قُلْ تَعَالَوْا .

إلى قوله : لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ سورة الأنعام آية 151 - 153
.

فهذه الست آيات مدنيات.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ سورة الأنعام آية 1 الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ سورة الأنعام آية 1 قال كعب الأحبار : هذه الآية أول آية في التوراة ، وآخر آية في التوراة قوله : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا سورة الإسراء آية 111 .

وقال ابن عباس ، رضي الله عنهما : افتتح الله الخلق بالحمد , فقال : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ سورة الأنعام آية 1 .

وختمه بالحمد , فقال : وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ سورة الزمر آية 69 .

أي : بين الخلائق.

وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ سورة الزمر آية 75 .

قوله : الْحَمْدُ لِلَّهِ سورة الأنعام آية 1 .

حمد الله نفسه ، تعليما لعباده , أي : احمدوا الله الذي خلق السموات والأرض , خصهما بالذكر ، لأنهما أعظم المخلوقات فيما يرى العباد , وفيهما العبر , والمنافع للعباد ، وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ سورة الأنعام آية 1 والجعل بمعنى الخلق , قال الواقدي : كل ما في القرآن من الظلمات ، والنور فهو الكفر ، والإيمان , إلا في هذه الآية , فإنه يريد بهما الليل والنهار.

وقال الحسن : وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ سورة الأنعام آية 1 يعني : الكفر والإيمان.

وقيل : أراد بالظلمات : الجهل ، وبالنور : العلم.

وقال قتادة : يعني : الجنة والنار.

وقيل : معناه : خلق الله السموات والأرض , وقد جعل الظلمات والنور , لأنه قد خلق الظلمة والنور قبل السموات والأرض.

قال قتادة : خلق الله السموات قبل الأرض , والظلمة قبل النور ، والجنة قبل النار.

وَرُوِيَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ , عَنِ النَّبِيِّ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى خَلَقَ الْخَلْقَ فِي ظُلْمَةٍ , ثُمَّ أَلْقَى عَلَيْهِمْ مِنْ نُورِهِ , فَمَنْ أَصَابَهُ مِنْ ذَلِكَ النُّورِ اهْتَدَى , وَمَنْ أَخْطَأَهُ ضَلَّ ".

ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ سورة الأنعام آية 1 أي : ثم الذين كفروا ، بعد هذا البيان بربهم ، يعدلون ، أي : يشركون , وأصله من مساوة الشيء بالشيء , ومنه العدل ، أي : يعدلون بالله غير الله تعالى , يقال : عدلت هذا بهذا.

إذا ساويته.

وبه قال النضر بن شميل ، الباء بمعنى عن , أي : عن ربهم يعدلون ، أي : يميلون وينحرفون من العدول.

قال الله تعالى : عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ سورة الإنسان آية 6 أي : منها.

وقيل : تحت قوله : ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ سورة الأنعام آية 1 معنى لطيف ، وهو مثل قول القائل : أنعمت عليكم بكذا , وتفضلت عليكم بكذا , ثم تكفرون بنعمتي.

هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ سورة الأنعام آية 2 قوله عَزَّ وَجَلَّ : هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ سورة الأنعام آية 2 .

يعني : آدم عليه السلام ، خاطبهم به , إذ كانوا من ولده , قال السُّدِّيُّ : بعث الله تعالى جبريل عليه السلام إلى الأرض ليأتيه بطائفة منها , فقالت الأرض : إني أعوذ بالله منك أن تنقص مني.

فرجع جبريل ولم يأخذ , وقال : يا رب ، إنها عاذت بك.

فبعث ميكائيل , فاستعاذت ، فرجع , فبعث ملك الموت , فعاذت منه بالله , فقال : وأنا أعوذ بالله أن أخالف أمره.

فأخذ من وجه الأرض , فخلط الحمراء , والسوداء , والبيضاء , فلذلك اختلفت ألوان بني آدم , ثم عجنها بالماء العذب , والملح , والمر , فلذا اختلفت أخلاقهم ، فقال الله تعالى لملك الموت : " رحم جبريل , وميكائيل الأرض ، ولم ترحمها , لا جرم ، أجعل أرواح من أخلق من هذا الطين بيدك ".

وَرُوِيَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ , قَالَ : " خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلامُ مِنْ تُرَابٍ , وَجَعَلَهُ طِينًا , ثُمَّ تَرَكَهُ حَتَّى كَانَ حَمَأً مَسْنُونًا , ثُمَّ خَلَقَهُ ، وَصَوَّرَهُ , وَتَرَكَهُ حَتَّى كَانَ صَلْصَالا كَالْفَخَّارِ , ثُمَّ نَفَخَ فِيهِ رُوحَهُ.

" قوله عَزَّ وَجَلَّ : ثُمَّ قَضَى أَجَلا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ سورة الأنعام آية 2 .

قال الحسن , وقتادة , والضحاك : الأجل الأول : من الولادة إلى الموت , والأجل الثاني : من الموت إلى البعث ، وهو البرزخ.

وروي ذلك عن ابن عباس , وقال : لكل أحد أجلان : أجل إلى الموت , وأجل من الموت إلى البعث , فإن كان برا تقيا , وصولا للرحم , زيد له من أجل البعث في أجل العمر , وإن كان فاجرا ، قاطعا للرحم , نقص من أجل العمر , وزيد في أجل البعث.

وقال مجاهد , وسعيد بن جبير , الأجل الأول : أجل الدنيا , والأجل الثاني : أجل الآخرة.

وقال عطية , عن ابن عباس ، رضى الله عنهما : ثُمَّ قَضَى أَجَلا سورة الأنعام آية 2 يعني : النوم ، تقبض فيه الروح , ثم ترجع عند اليقظة.

وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ سورة الأنعام آية 2 يعني : أجل الموت.

وقيل : هما واحد ، معناه : ثم قضى أجلا , يعني : جعل لأعماركم مدة تنتهون إليها , وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ سورة الأنعام آية 2 , يعني : وهو أجل مسمى عنده ، لا يعلمه غيره.

ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ سورة الأنعام آية 2 تشكون في البعث.

وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَوَاتِ وَفِي الأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ سورة الأنعام آية 3 .

قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ : وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَوَاتِ وَفِي الأَرْضِ سورة الأنعام آية 3 .

يعني : وهو إله السموات والأرض , كقوله : وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الأَرْضِ إِلَهٌ سورة الزخرف آية 84 .

وقيل : هو المعبود في السموات والأرض.

وقال محمد بن جرير : معناه : هو في السموات يعلم سركم , وجهركم في الأرض.

وقال الزجاج : فيه تقديم وتأخير ، تقدير : وهو الله ، يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ سورة الأنعام آية 3 في السموات والأرض.

وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ سورة الأنعام آية 3 تعلمون من الخير والشر.

وَمَا تَأْتِيهِمْ مِنْ آيَةٍ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ إِلا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ { 4 } فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ { 5 } أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ { 6 } سورة الأنعام آية 4-6 ، وَمَا تَأْتِيهِمْ سورة الأنعام آية 4 يعني : أهل مكة ، مِنْ آيَةٍ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِمْ سورة الأنعام آية 4 مثل : انشقاق القمر , وغيره , وقال عطاء : يريد من آيات القرآن.

إِلا كَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ سورة الأنعام آية 4 لها تاركين ، بها مكذبين.

فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ سورة الأنعام آية 5 بالقرآن , وقيل بمحمد صلى الله عليه وسلم.

لَمَّا جَاءَهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ سورة الأنعام آية 5 أي : أخبار استهزائهم ، وجزاؤه , أي : سيعلمون عاقبة استهزائهم إذا عذبوا.

قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ : أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ سورة الأنعام آية 6 يعني : الأمم الماضية , والقرن : الجماعة من الناس , وجمعه قرون , وقيل : القرن : مدة من الزمان.

يقال : ثمانون سنة.

وقيل : ستون سنة.

وقيل : أربعون سنة.

وقيل : ثلاثون سنة.

ويقال : مائة سنة.

لما رُوِيَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْرِ الْمَازِنِيُّ : " إِنَّكَ تَعِيشُ قَرْنًا.

" فَعَاشَ مِائَةَ سَنَةٍ.

فَيَكُونُ مَعْنَاهُ عَلَى هَذِهِ الأَقَاوِيلِ : مِنْ أَهْلِ قَرْنٍ.

مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ سورة الأنعام آية 6 أي : أعطيناهم ما لم نعطكم , وقال ابن عباس : أمهلناهم في العمر مثل قوم : نوح ، وعاد , وثمود.

يقال : مكنته , ومكنت له.

وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا سورة الأنعام آية 6 يعني : المطر ، مفعال من الدر , قال ابن عباس : مِدْرَارًا سورة الأنعام آية 6 أي : متتابعا في أوقات الحاجات.

وقوله : مَا لَمْ نُمَكِّنْ لَكُمْ سورة الأنعام آية 6 من خطاب التلوين ، رجع من الخبر من قوله : أَلَمْ يَرَوْا سورة الأنعام آية 6 .

إلى خطاب , كقوله : حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ سورة يونس آية 22 .

وقال أهل البصرة : أخبر عنهم بقوله : أَلَمْ يَرَوْا سورة الأنعام آية 6 .

وفيهم محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه , ثم خاطبهم معهم , والعرب تقول : قلت لعبد الله : ما أكرمه ! وقلت لعبد الله : ما أكرمك ! وَجَعَلْنَا الأَنْهَارَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا سورة الأنعام آية 6 خلقنا ، وابتدأنا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ سورة الأنعام آية 6 .

وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ { 7 } وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الأَمْرُ ثُمَّ لا يُنْظَرُونَ { 8 } وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ { 9 } سورة الأنعام آية 7-9 قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ : وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ سورة الأنعام آية 7 الآية.

قال الكلبي , ومقاتل : نزلت في النضر بن الحارث , وعبد الله بن أبي أمية , ونوفل بن خويلد , قالوا : يا محمد ، لن نؤمن لك حتى تأتينا بكتاب من عند الله , ومعه أربعه من الملائكة ، يشهدون عليه أنه من عند الله , وأنك رسوله , فأنزل الله عز وجل : وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ سورة الأنعام آية 7 مكتوبا من عنده ، فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ سورة الأنعام آية 7 أي : عاينوه ، ومسوه بأيديهم , وذكر اللمس , ولم يذكر المعاينة , لأن اللمس أبلغ في إيقاع العلم من الرؤية , فإن السحر يجري على المرئي , ولا يجري على الملموس ، لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ سورة الأنعام آية 7 معناه : لا ينفع معهم شيء لما سبق فيهم من علمي.

وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ سورة الأنعام آية 8 على محمد صلى الله عليه وسلم ، مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الأَمْرُ سورة الأنعام آية 8 أي : لوجب العذاب , وفرغ من الأمر , وهذا سنة الله في الكفار ، أنهم متى اقترحوا آية , فأنزلت ، ثم لم يؤمنوا ، استؤصلوا بالعذاب ، ثُمَّ لا يُنْظَرُونَ سورة الأنعام آية 8 أي : لا يؤجلون ، ولا يمهلون , وقال قتادة : لو أنزلنا ملكا ، ثم لم يؤمنوا ، لعجل لهم العذاب , ولم يؤخروا طرفة عين.

وقال مجاهد : لَقُضِيَ الأَمْرُ سورة الأنعام آية 8 أي : لقامت القيامة.

وقال الضحاك : لو أتاهم ملك في صورته لماتوا.

وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا سورة الأنعام آية 9 يعني : لو أرسلنا إليهم ملكا ، لَجَعَلْنَاهُ رَجُلا سورة الأنعام آية 9 يعني : في صورة رجل آدمي , لأنهم لا يستطيعون النظر إلى الملائكة , وكان جبريل ، عليه السلام , يأتي النبي صلى الله عليه وسلم في صورة دحية الكلبي , وجاء الملكان إلى داود في صورة رجلين.

قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ : وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ سورة الأنعام آية 9 أي : خلطنا عليهم ما يخلطون , وشبهنا عليهم ، فلا يدرون أملك هو أم آدمي ؟ وقيل : معناه : شبهوا على ضعفائهم , فشبه عليهم.

وعن ابن عباس ، رضي الله عنهما , قال : هم أهل الكتاب , فرقوا دينهم , وحرفوا الكلم عن مواضعه , فلبس الله عليهم ما لبسوا على أنفسهم , وقرأ الزهري وللبّسنا بالتشديد على التكرير , والتأكيد.

وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ { 10 } قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ { 11 } قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ { 12 } سورة الأنعام آية 10-12 .

وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ سورة الأنعام آية 10 كما استهزئ بك يا محمد , يعزي نبيه صلى الله عليه وسلم ، فَحَاقَ سورة الأنعام آية 10 قال الربيع بن أنس : فنزل.

وقال عطاء : حل.

وقال الضحاك : أحاط.

بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ سورة الأنعام آية 10 أي : جزاء استهزائهم من العذاب ، والنقمة.

قُلْ سورة الأنعام آية 11 يا محمد ، لهؤلاء المكذبين المستهزئين : سِيرُوا فِي الأَرْضِ سورة الأنعام آية 11 معتبرين , يحتمل ، هذا ، السير بالعقول والفكر , ويحتمل السير بالأقدام ، ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ سورة الأنعام آية 11 أي : آخر أمرهم , وكيف أورثهم الكفر , والتكذيب الهلاك , فحذر كفار مكة عذاب الأمم الخالية.

قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ : قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ سورة الأنعام آية 12 فإن أجابوك وإلا ف قُلْ سورة الأنعام آية 12 أنت : لِلَّهِ سورة الأنعام آية 12 أمره بالجواب عقيب السؤال ، ليكون أبلغ في التأثير ، وآكد في الحجة ، كَتَبَ سورة الأنعام آية 12 أي : قضى ، عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ سورة الأنعام آية 12 هذا استعطاف منه تعالى للمتولين عنه إلى الإقبال عليه , وإخباره بأنه رحيم بالعباد ، لا يعجل بالعقوبة , ويقبل الإنابة والتوبة.

السابق

|

| من 52

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة