مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

بسم الله الرحمن الرحيم من محمد النبي صلى الله عليه وسلم إلى شرحبيل بن عبد كلال ، والحرث بن عبد كلال ، ونعيم بن عبد كلال قبل ذي رعين ، ومعافر ، وهمدان ، أما بعد ، فذكر الحديث في الصدقات إلى آخرها ، وفيه ... الدية الإبل حتى كان عمر ، فجعلها لما غلت الإبل عشرين ومائة لكل بعير
رجلا من بني عدي قتل ، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم ديته اثني عشر ألفا الدية على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثمانمائة دينار ، وثمانية آلاف درهم ، ودية أهل الكتاب يومئذ على النصف من دية المسلمين
فرض الدية من الذهب ألف دينار ، ومن الورق اثني عشر ألف درهم قضى في الدية اثني عشر ألف درهم
الدية اثنا عشر ألفا قوم الإبل في الدية كل بعير بعير بمائة وعشرين درهما اثني عشر ألفا ، فهذا ما في الاثني عشر ألفا
جعل الدية على أهل الذهب ألف دينار ، وعلى أهل الورق عشرة آلاف درهم ، وعلى أهل البقر مائتي بقرة ، وعلى أهل الشياه ألف شاة ، وعلى أهل الإبل مائة من الإبل ، وعلى أهل الحلل مائتي حلة دية الخطأ أرباعا : خمس وعشرون جذعة ، وخمس وعشرون حقة ، وخمس وعشرون بنت مخاض ، وخمس وعشرون بنت لبون
قضى أن من قتل خطأ ، فديته مائة من الإبل : ثلاثون بنت مخاض ، وثلاثون بنت لبون ، وثلاثون حقة ، وعشر ابن لبون قضى في الأضراس ببعير بعير ، وأن معاوية قضى فيها بخمسة أبعرة ، خمسة أبعرة
الأصابع عشر عشر قضى في الأصابع سواء عشر عشر من الإبل
الأصابع سواء قلت : عشر عشر ؟ قال : نعم في المواضح خمس خمس من الإبل ، وفي الأصابع عشر عشر من الإبل
في الأسنان خمس خمس في المواضح خمس من الإبل ، والأسنان سواء خمس خمس من الإبل ، والأضراس سواء عشر عشر
في المواضح خمس خمس من الإبل ، والأصابع كلها سواء عشر عشر من الإبل هذه وهذه سواء ، وأشار إلى الخنصر والإبهام
هذه وهذه سواء ، يعني : الإبهام والخنصر هذه وهذه سواء يعني : الخنصر والإبهام
هذه وهذه سواء يعني : الإبهام والخنصر ، والضرس ، والثنية الأصابع سواء ، والأسنان سواء ، الثنية ، والضرس سواء ، هذه وهذه سواء
الأسنان سواء ، والأصابع سواء جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابع اليدين والرجلين سواء
ماذا جعل في الضرس ؟ فقال : فيه خمس من الإبل ، 17 : 381 قال : فردني إلى ابن عباس ، فقال : أتجعل مقدم الفم مثل الأضراس ؟ فقال ابن عباس : لو أنك لا تعتبر ذلك إلا بالأصابع عقلها سواء
السابق

|

| من 1

مَالِكٌ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، عَنْ أَبِيهِ أَنَّ فِي الْكِتَابِ الَّذِي كَتَبَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِعَمْرِو بْنِ حَزْمٍ فِي الْعُقُولِ : " إِنَّ ، فِي النَّفْسِ مِائَةٌ مِنَ الإِبِلِ ، وَفِي الأَنْفِ إِذْا أُوعِيَ جَدَعًا مِائَةٌ مِنَ الإِبِلِ ، وَفِي الْمَأْمُومَةِ ثُلُثُ الدِّيَةِ ، وَفِي الْجَائِفَةِ مِثْلُهَا ، وَفِي الْعَيْنِ خَمْسُونَ ، وَفِي الْيَدِ خَمْسُونَ ، وَفِي الرِّجْلِ خَمْسُونَ ، وَفِي كُلِّ أَصْبُعٍ مِمَّا هُنَالِكَ عَشْرٌ مِنَ الإِبِلِ ، وَفِي السِّنِّ خَمْسٌ ، وَفِي الْمُوَضَّحَةِ خَمْسٌ ".

لا خِلافَ عَنْ مَالِكٍ فِي إِرْسَالِ هَذَا الْحَدِيثِ بِهَذَا الإِسْنَادِ.

وَقَدْ رُوِيَ مُسْنَدًا مِنْ وَجْهٍ صَالِحٍ ، وَهُوَ كِتَابٌ مَشْهُورٌ عِنْدَ أَهْلِ السِّيَرِ ، مَعْرُوفٌ مَا فِيهِ عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ مَعْرِفَةً تَسْتَغْنِي بِشُهْرَتِهَا عَنِ الإِسْنَادِ ؛ لأَنَّهُ أُشْبِهُ التَّوَاتِرِ فِي مَجِيئِهِ لِتَلَقِي النَّاسُ لَهُ بِالْقُبُولِ وَالْمَعْرِفَةِ.

وَقَدْ رَوَى مَعْمَرٌ هَذَا الْحَدِيثَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ ، وَذَكَرَ مَا ذَكَرَهُ مَالِكٌ سَوَاءً فِي الدِّيَّاتِ ، وَزَادَ فِي إِسْنَادِهِ ، عَنْ جَدِّهِ .

وَرُوِيَ هَذَا الْحَدِيثُ أَيْضًا ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ بِكَمَالِهِ.

وَكِتَابُ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ مَعْرُوفٌ عِنْدَ الْعُلَمَاءِ ، وَمَا فِيهِ ، فَمُتَّفَقٌ عَلَيْهِ إِلا قَلِيلا ، وَبِاللَّهِ التَّوْفِيقِ .2

السابق

|

| من 40

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة