مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

قلد هديه وأشعره ، وبعث به إلى مكة ، وأقام بالمدينة ، فلم يجتنب شيئا كان له حلالا تفتل القلائد للغنم تساق معها هديا
كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم جالسا ، فقد قميصه من جنبيه حتى أخرجه من رجليه ، فنظر القوم إلى النبي عليه السلام ، فقال : أمرت ببدني التي بعثت بها أن تقلد ، وتشعر على مكان كذا وكذا ، فلبست قميصي ، ونسيت ... بعث بهديه ، ثم وقع على جارية له ، فأتي مطرف بن الشخير في المنام ، فقيل له : ائت ابن عباس ، فمره أن يطهر فرجه ، فلما أصبح أبى أن يأتيه ، فأتي الليلة الثانية ، فقيل له بمثل ذلك ، وأتي ليلة ثالثة ، فقيل له ...
إذا قلد الرجل هديه ، فقد أحرم ، والمرأة كذلك ، فإن لم يحج فهو حرام حتى ينحر هديه إذا بعث بهديه أمسك عن النساء
إذا قلد الرجل الهدي وأشعره فقد أحرم ، وإن كان في أهله الرجل يبعث بهديه أيمسك عن النساء ؟ فقال ابن عمر : ما علمنا المحرم يحل حتى يطوف بالبيت
إذا بعث الرجل بالهدي ، فهو محرم ، والله لو كان محرما ما كان له حل دون أن يطوف بالبيت كنت أفتل قلائد هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي ، فيبعث بها إلى الكعبة ، ويقيم فينا لا يترك شيئا مما يصنع الحلال حتى يرجع الناس
فتلت قلائد بدن رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي ، ثم قلدها وأشعرها ، وبعث بها إلى البيت ، وأقام بالمدينة ، فما حرم عليه شيء كان له حلالا أهدى إلى البيت مرة غنما فقلدها
أفتل قلائد هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغنم ، فيبعث بها ، ثم يقيم فينا حلالا صلى الظهر بذي الحليفة ، ثم دعا ببدنة ، فأشعرها من صفحة 17 : 231 سنامها الأيمن ، ثم سلت الدم عنها ، وقلدها بنعلين ، ثم أتي براحلة ، فلما قعد عليها ، واستوت به على البيداء أهل بالحج
يشعر في الشق الأيمن حين يريد أن يحرم يشعر من الجانب الأيسر ، وربما أشعر من الجانب الأيمن
إذا وخز في سنام بدنته يشعرها ، قال : بسم الله ، والله أكبر إذا اشتروا ضحاياهم أمسكوا عن شعورهم وأظفارهم إلى يوم النحر
من كان له ذبح يذبحه ، فإذا أهل هلال ذي الحجة ، فلا يأخذ من شعره ، ولا من أظفاره شيئا إذا 17 : 238 دخل الرجل في العشر ، وابتاع أضحيته ، فليمسك عن شعره وأظفاره
إذا دخل العشر ، واشترى أضحيته أمسك عن شعره وأظفاره
السابق

|

| من 1

مَالِكٌ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ ، عَنْ عَمْرَةَ ، أَنَّهَا أَخْبَرَتْهُ ، أَنَّ زِيَادَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ كَتَبَ إِلَى عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ ، قَالَ : " مَنْ أَهْدَى هَدْيًا حُرِّمَ عَلَيْهِ مَا يَحْرُمُ عَلَى الْحَاجِّ حَتَّى يَنْحَرَ الْهَدْيَ ، وَقَدْ بَعَثْتِ بِهَدْيٍ ، فَاكْتُبِي لِي بِأَمْرِكِ ، أَوْ مُرِي صَاحِبَ الْهَدْيِ ، قَالَتْ عَمْرَةُ : فَقَالَتْ عَائِشَةُ : لَيْسَ كَمَا قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ ، أَنَا فَتَلْتُ قَلائِدَ هَدْيِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِي ، ثُمَّ قَلَّدَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ ، ثُمَّ بَعَثَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَعَ أَبِي ، فَلَمْ يَحْرُمْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْءٌ أَحَلَّهُ اللَّهُ لَهُ ، حَتَّى نَحَرَ الْهَدْيَ " هكذا هذا الحديث فِي الموطأ عند جميع رواته فيما علمت ، ورواه عُثْمَان بْن عُمَر ، عَنْ مالك بخلاف بعض معانيه ؛ لأنه ذكر فيه الإشعار ، وليس ذلك فِي رواية غيره فِي هذا الحديث ، عَنْ مالك فيما علمت.

السابق

|

| من 36

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة