مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

مَالِكٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ ، عَنْ عَبَّادِ بْنِ تَمِيمٍ ، أَنَّ أَبَا بَشِيرٍ الأَنْصَارِيَّ ، أَخْبَرَهُ أَنَّهُ كَانَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ ، قَالَ : فَأَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَسُولا ، قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ : حَسِبْتُ أَنَّهُ قَالَ : وَالنَّاسُ فِي مَقِيلِهِمْ : " لا تُبْقَيَنَّ فِي رَقَبَةِ بَعِيرٍ قِلادَةٌ مِنْ وَتَرٍ ، أَوْ قِلادَةٌ إِلا قُطِعَتْ " قَالَ مالك : أرى ذلك من الْعَيْنِ قد ذكرنا نسب عَبَّاد بْن تَمِيم عند ذكر عمه عَبْد اللَّه بْن زَيْد ، وذكر أَبِيهِ تَمِيم فِي كتابنا فِي الصحابة ، وذكر هنالك أَبَا بشير الأنصاري ، وهو رجل لا يوقف عَلَى اسمه عَلَى صحة ، وهو مشهور بكنيته ، وقيل : إن بشير من بني النجار ، وإن اسمه : قيس بْن بحر ، ولا يصح ، والله أعلم.

توفي سنة أربعين ، وقيل : إنه أدرك الحرة ، والله أعلم.

واختلف فِي نسبه فِي الأنصار ، فقيل : ساعدي ، وقيل : حارثي ، وقيل : مازني أدرك الحرة ، وخرج فيها ، ومات بعدها ، وهذا الحديث هكذا ، هو فِي الموطأ عند رواته.

ورواه روح بْن عبادة ، عَنْ مَالِكٍ ، فسمى الرسول ، فَقَالَ فيه : أرسل زيدا مولاه ، وهو عندي زَيْد بْن حارثة ، والله أعلم.

السابق

|

| من 11

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة