مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » شعب الإيمان للبيهقي » الْخامسُ وَالْخَمْسُونَ مِنْ شُعَبِ الإِيمَانِ وهو ...

أي العمل أحب إلى الله عز وجل ؟ قال : الصلاة لوقتها ، قلت : ثم أي ؟ قال : بر الوالدين ، قلت : ثم أي ؟ قال : الجهاد في سبيل الله أجاهد ؟ قال : لك أبوان ؟ قال : نعم ، قال : ففيهما فجاهد
أريد الجهاد ، فقال : أحي والداك ؟ قال : نعم ، قال : ففيهما فجاهد أبايعك على الهجرة والجهاد ، وأبتغي الأجر من الله ، قال : فهل من والديك أحد حي ؟ قال : نعم ، بل كلاهما ، قال : تبتغي الأجر من الله ؟ قال : نعم ، قال : ارجع إلى والديك ، فأحسن صحبتهما
جئت أبايعك ، وتركت أبواي يبكيان ، قال : ارجع فأضحكهما كما أبكيتهما رضا الله من رضا الوالدين ، وسخط الله من سخط الوالدين
رضا الله في رضا الوالدين ، وسخط الله في سخط الوالدين رضا الرب في رضا الوالد ، وسخط الرب في سخط الوالد
أستشيره في الجهاد ، قال : ألك والدة ؟ قلت : نعم ، قال : اذهب فأكرمها ، فإن الجنة عند رجليها أردت أن أغزو فجئتك أستشيرك ، فقال : هل لك من أم ؟ قال : نعم ، قال : فالزمها ، فإن الجنة تحت رجليها
أردت أن أغزو فجئتك أستشيرك ، فقال : ألك والدة ؟ قال : نعم ، قال : اذهب فالزمها ، فإن الجنة عند رجليها أشتهي الجهاد ، وإني لا أقدر عليه ، فقال : هل بقي أحد من والديك ؟ قال : أمي ، قال : فاتق الله فيها ، فإذا فعلت ذلك فأنت حاج ومعتمر ، ومجاهد ، فإذا دعتك أمك فاتق الله وبرها
نومك على السرير برا بوالديك تضحكهما ، ويضحكانك أفضل من جهادك بالسيف في سبيل الله عز وجل أي الناس أحق مني بحسن الصحبة ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أبوك
من أبر ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : أبوك من أبر ؟ قال : أمك ، قال : ثم من ؟ قال : ثم أمك ، ثم أباك ، ثم الأقرب فالأقرب
من أبر ؟ قال : أمك ، قلت : ثم من ؟ قال : أمك ، قلت : ثم من ؟ قال : أمك ، قلت : ثم من ؟ قال : ثم أباك ، ثم الأقرب فالأقرب أوصي امرأ بأمه ثلاث مرات ، وأوصي امرأ بأبيه مرتين ، أوصي امرأ بمواليه الذي يليه ، وإن كان عليه منه أدنى يؤديه
لي أما وأبا وأختا وأخا وعما وعمة وخالا وخالة ، فأيهم أولى بصلتي ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أمك ، وأباك ، وأختك وأخاك ، وأدناك أدناك لي أما وأبا وأخا وأختا وعما وعمة وخالا وخالة ، فأيهم أولى إلي بصلتي ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أمك وأباك ، وأختك وأخاك ، وأدناك أدناك
يد المعطي العليا ، أمك وأباك ، وأختك وأخاك ، ثم أدناك أدناك ثم جاء ناس من بني يربوع حتى دخلوا المسجد ، فقال رجل من الأنصار : يا رسول الله ، مولاة يربوع قتلت فلانا ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ... الله عز وجل يوصيكم بأمهاتكم ، ثم يوصيكم بآبائكم ، ثم يوصيكم بالأقرب فالأقرب
لا يجزي الولد والده إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه الوالد باب من أبواب الجنة ، أو أوسط أبواب الجنة ، احفظ ذلك أو ضيعه
الوالد أوسط أبواب الجنة ، فإن شئت فاحفظ ، وإن شئت فضيع كانت لي امرأة كنت أحبها ، وكان أبي يكرهها ، فقال لي : طلقها ، فأتيت بأبي رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له ، فقال : طلقها
إني أراني في الجنة ، فبينما أنا فيها سمعت صوت رجل بالقرآن ، فقلت : من هذا ؟ قالوا : حارثة بن النعمان ، كذلك البر ، كذلك البر نمت فرأيتني في الجنة ، فسمعت صوت قارئ يقرأ ، فقلت : من هذا ؟ قالوا : حارثة بن النعمان ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كذاك البر ، كذاك البر ، كذاك البر ، وكان أبر الناس بأمه
بينما ثلاثة رهط يتماشون ، أخذهم المطر ، فأووا إلى غار في جبل ، فبينما هم فيه حطت صخرة من الجبل ، فأطبقت عليهم ، فقال بعضهم لبعض : انظروا أعمالا عملتموها لله سبحانه واسألوه بها لعله يفرج بها عنكم ، فقال ... لعله يكد على أبوين شيخين كبيرين ، فهو في سبيل الله ، لعله يكد على صبية صغار فهو في سبيل الله ، لعله يكد على نفسه ليغنيها عن الناس فهو في سبيل الله
من بر بوالديه زاد الله في عمره من أحب أن يمد الله في عمره ، ويزيد في رزقه ، فليبر والديه ، وليصل رحمه
ما من ولد بار ينظر نظرة رحمة إلا كتب الله بكل نظرة حجة مبرورة ، قالوا : وإن نظر كل يوم مائة مرة ؟ قال : نعم ، الله أكبر وأطيب إذا نظر الوالد إلى ولده يعني فسر به كان للولد عتق نسمة ، قال : قيل : يا رسول الله ، وإن نظر ستين وثلاث مائة نظرة ؟ قال : الله أكبر من ذلك
الولد بالقرب من أمه حيث سمع نفسه أفضل من الذي يضرب بسيفه في سبيل الله عز وجل ، والنظر إليها أفضل من كل شيء ما من ولد بار ينظر إلى والدته نظرة رحمة إلا كان له بكل نظرة حجة مبرورة ، قالوا : وإن نظر إليها كل يوم مائة مرة ؟ قال : نعم ، الله أكبر وأطيب
النظر إلى الوالد عبادة ، والنظر إلى الكعبة عبادة ، والنظر في المصحف عبادة ، والنظر إلى أخيك حبا له في الله عبادة من قبل بين عيني أمه كان له سترا من النار
يقيم عند أمه ، ولا يأتي أباه إلا أن تأذن له أمه للأم ثلثا البر ، وللأب الثلث ؟
ثلاثة من أعلام البر : بر الوالدين بحسن الطاعة لهما ، ولين الجناح ، وبذل المال ، وبر الوالد بحسن التأديب لهم ، والدلالة على الخير ، وبر جميع الناس بطلاقة الوجه ، وحسن المعاشرة إني أذنبت ذنبا عظيما فهل لي من توبة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألك والدة ؟ وفي رواية ابن قتادة : أما لك والدان ؟ قال : لا ، قال : ألك خالة ؟ قال : نعم ، قال : فبرها
لا تشرك بالله عز وجل ، وإن عذبت ، وإن حرقت ، وأطع ربك ووالديك ، وإن أمرك أن تخرج من كل شيء لك فاخرج ، ولا تترك الصلاة متعمدا ، فإن من ترك الصلاة متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ، إياك والخمر ، فإنها مفتاح ...
السابق

|

| من 1

قال الله عز وجل : وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا { 23 } وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا { 24 } سورة الإسراء آية 23-24 وقال تعالى : وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا سورة العنكبوت آية 8 وقال : وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا سورة الأحقاف آية 15 إلى آخر الآية.

وقال : وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ سورة لقمان آية 14 قرأها حتى قوله فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ سورة لقمان آية 15

السابق

|

| من 119

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة