مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » شعب الإيمان للبيهقي » السَّادِسُ وَالثَّلاثُونَ مِنْ شُعَبِ الإِيمَانِ وَهُوَ ...

أي الذنب أكبر عند الله ؟ قال : أن تدعو له ندا وهو خلقك ، قال : ثم أي ؟ قال : أن تقتل ولدك مخافة أن يطعم معك ، قال : أن تزاني بحليلة جارك ، فأنزل الله تصديقها : والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون ... أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا : لا إله إلا الله ، فإذا قالوها منعوا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها ، وحسابهم على الله عز وجل
إلى الحرقات ، فنذروا بها فهزموا ، فأدركنا رجلا منهم ، فقال : أشهد أن لا إله إلا الله ، فضربته بالسيف حتى قتلته ، فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : من لك بلا إله إلا الله ؟ قال : قلت ... حرم عليكم أموالكم وأعراضكم إلا بحقها ، كحرمة يومكم هذا ، في بلدكم هذا ، في شهركم هذا ، ألا هل بلغت ثلاثا ، كل ذلك يجيبونه : ألا نعم ، قال : ويحكم أو ويلكم ، لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض
قتال المؤمن كفر ، وسبابه فسوق اكسروا بها قسيكم ، يعني في الفتنة ، واقطعوا أوتاركم ، والزموا أجواف البيوت ، وكونوا فيها كالخير من بني آدم
ابن آدم الذي قتل أخاه تقاسم أهل النار نصف عذاب جهنم قسمة صحاحا من قتل مظلوما كفر الله عنه كل ذنب ، وذلك في القرآن إني أريد أن تبوء بإثمي وإثمك سورة المائدة آية 29
أول ما يقضى بين الناس في الدماء أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء
لا يزال الرجل في فسحة من دينه ما نقيت كفه من الدم ، فإذا غمس يده في الدم الحرام نزع حياءه يجيء الرجل آخذا بيد الرجل ، فيقول : يا رب هذا قتلني ، قال : لم قتلته ؟ قال : فيقول : لتكون العزة لك ، قال : فيقول : فإنها لي ، قال : ويجيء الرجل آخذا بيد الرجل ، فيقول : يا رب قتلني هذا ، قال : فيقول الله ...
يجلس المقتول يوم القيامة ، فإذا مر الذي قتله قام فأخذه ، فينطلق ، فيقول : يا رب ، سله لم قتلني ؟ فيقول : فيم قتلته ؟ فيقول : أمرني فلان ، فيعذب القاتل والآمر ويل للعرب من شر قد اقترب ، أفلح من كف يده ، اقتربوا يا بني فروخ إلى الذكر ، والله إن منكم لرجالا ، لو أن العلم كان معلقا بالثريا لتناولوه
لا يحل دم امرئ مسلم شهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله ، إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني ، والنفس بالنفس ، والتارك لدينه المفارق للجماعة ما من عبد يلقى الله لا يشرك به شيئا ، لم يتند بدم حرام ، إلا أدخل الجنة من أي أبواب الجنة شاء
أعهد إليكم أن تقيموا الصلاة ، وتؤتوا الزكاة ، وتحجوا البيت الحرام ، وتصوموا رمضان ، فإن فيه ليلة ، خير من ألف شهر ، وتحرموا دم المسلم وماله والمعاهد إلا بحقه ، وتعتصموا بالله والطاعة لا يشر أحدكم إلى أخيه بالسلاح فإنه لا يدري أحدكم لعل الشيطان أن ينزغ في يده فيقع في حفرة من النار
الملائكة تلعن أحدكم إذا أشار إلى أخيه بحديدة ، وإن كان أخاه لأبيه وأمه إذا مر أحدكم في مسجدنا أو سوقنا بنبل فليمسك عن أنصالها لا يصيب أحدا من المسلمين أذى
من حمل السلاح علينا فليس منا لا يزال المرء في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما
أول ما يقضى بين الناس في الدماء أول ما يحكم بين الناس في الدماء
لقتل مؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا لقتل مؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا
لزوال الدنيا أهون على الله عز وجل من سفك دم مسلم بغير حق لزوال الدنيا جميعا أهون على الله من دم يسفك بغير حق
لزوال الدنيا أهون على الله من سفك دم امرئ مسلم بغير حق من أعان على دم امرئ مسلم بشطر كلمة كتب بين عينيه يوم القيامة : آيس من رحمة الله
عاب الله على موسى عليه السلام في نفس كافرة قتلها الفتنة تجيء من هاهنا ، وأومأ بيده نحو المشرق ، من حيث يطلع قرنا الشيطان ، وأنتم يضرب بعضكم رقاب بعض ، وإنما قتل موسى الذي قتل من آل فرعون خطأ ، فقال الله عز وجل له : وقتلت نفسا فنجيناك من الغم وفتناك ...
اتقوا الله ، واقرءوا القرآن فإنه نور الليل المظلم ، وهدى النهار ، على ما كان من جهد وفاقة ، فإذا عرض البلاء ، فاجعلوا أموالكم دون أنفسكم ، فإذا نزل البلاء ، فاجعلوا أنفسكم دون دينكم ، واعلموا أن الخائب ... من استطاع منكم أن لا يحول بينه وبين الجنة ملء كف من دم امرئ مسلم أن يهريقه كأنما يذبح به دجاجة ، كلما تعرض لباب من أبواب الجنة حال الله بينه وبينه ، ومن استطاع أن لا يجعل في بطنه إلا طيبا ، فإن أول ما ...
قتل قتيل وأنا فيكم ، ولا يعلم من قتله ، لو اجتمع أهل السماء والأرض على قتل امرئ لعذبهم الله ، إلا أن يفعل ما يشاء لو اجتمع أهل السماء والأرض على قتل رجل مؤمن لكبهم الله في النار
الذي يعذب الناس في الدنيا يعذبه الله في الآخرة يعذب يوم القيامة الذين يعذبون الناس في الدنيا
أشد الناس عذابا يوم القيامة أشدهم للناس عذابا في الدنيا صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : نساء كاسيات عاريات مائلات . قال أبو جعفر : قال كلمة أخرى خفيت علي على رءوسهن كأمثال أسنمة البخت ، ورجال معهم أسياط كأذناب البقر يضربون الناس بها
يوشك إن طالت بك مدة أن ترى قوما في أيديهم مثل أذناب البقر يغدون في غضب الله ويروحون في سخطه أجيبوا الداعي ، ولا تردوا الهدية ، ولا تضربوا الناس أو المسلمين
قسمت النار سبعين جزءا للآمر تسعة وستين ، وللقاتل جزءا كنت بالإسكندرية فحضرت رجلا الوفاة لم ير من خلق الله أحد كان أخشى لله منه ، فكنا نلقنه فيقبل كل ما لقناه من : سبحان الله ، والحمد لله ، فإذا جاءت : لا إله إلا الله أبى ، فقلنا له : ما رأينا من خلق الله ...
الذي يخنق نفسه يخنق نفسه في النار ، والذي يقتحم يقتحم في النار ، والذي يطعن نفسه يطعن نفسه في النار
السابق

|

| من 1

قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا سورة النساء آية 93 .

قَالَ : وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ سورة النساء آية 29 يعني ولا يقتل بعضكم بعضا ثم قال : إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا سورة النساء آية 29 أي إن منعكم أن يقتل بعضكم بعضا رحمة منه لكم ، إذا كان ، إنما أراد بذلك استبقاءكم واستحياءكم لتنعموا بالحياة الدنيا وتكتسبوا فيها من الخير ما يؤديكم إلى النعم المقيم ثم قال : وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا سورة النساء آية 30 وقرن قتل النفس المحرمة بالشرك فقال : وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا { 68 } يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا { 69 } إِلا مَنْ تَابَ سورة الفرقان آية 68-70 وقال : وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا سورة الإسراء آية 33 فحرم القتل وسماه ظلما ، والظلم قبيح حرام.

وبمثل ذلك جاءت السنة.

السابق

|

| من 251

1998-2018 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة