مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » شعب الإيمان للبيهقي » التَّاسِعَ عَشَرَ مِن شُعَبِ الإِيمَانِ هَو بَابٌ ... » فَصْلٌ فِي التَّكَثُّرِ بِالْقُرْآنِ وَالْفَرَحِ بِهِ ...

من قرأ ثلث القرآن ، أعطي ثلث النبوة ، ومن قرأ نصف القرآن ، أعطي نصف النبوة ، ومن قرأ ثلثي القرآن ، أعطي ثلثي النبوة ، ومن قرأ القرآن كله ، أعطي النبوة كلها ، ويقال له يوم القيامة : اقرأ وارقه بكل آية درجة ... من قرأ القرآن ، فكأنما استدرجت النبوة بين جنبيه ، إلا أنه لا يوحى إليه ، ومن أعطي القرآن ، فظن أن أحدا أعطي أفضل مما أعطي ، فقد حقر مما عظم الله ، وعظم ما حقر الله ، وليس ينبغي لحامل القرآن أن يحد فيمن ...
من قرأ القرآن ، فقد استدرج النبوة بين جنبيه ، إلا أنه لا يوحى إليه ، لا ينبغي لصاحب القرآن أن يحد مع من يحد ، ولا يجهل مع من يجهل ، وفي جوفه كلام الله من أخذ ثلث القرآن وعمل به ، فقد أخذ أمر ثلث النبوة ، ومن أخذ نصف القرآن ، فقد أخذ أمر نصف النبوة ، ومن أخذ القرآن كله فعمل به ، فقد أخذ النبوة كلها
من أعطاه الله حفظ كتابه ، لو ظن أن أحدا أوتي أفضل مما أوتي ، فقد غمط أعظم النعم أنزلت علي سورة ، وأمرت أن أقرئكها ، قال : قلت : أسميت لك ؟ قال : نعم ، قال : قلت لأبي : أفرحت بذلك يا أبا المنذر ؟ ، قال : وما يمنعني ، والله تبارك وتعالى ، يقول : قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا ...
قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون سورة يونس آية 58 ، قال : بكتاب الله والإسلام ، هو خير مما يجمعون قل بفضل الله وبرحمته سورة يونس آية 58 ، يقول : بفضله : الإسلام ، ورحمته : القرآن
قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون سورة يونس آية 58 ، قال : فضل الله : الإسلام ، ورحمته : أن جعلكم من أهل القرآن قل بفضل الله وبرحمته سورة يونس آية 58 ، قال : فضل الله : القرآن ، وبرحمته : أن جعلكم من أهله
قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا سورة يونس آية 58 ، قال : فضل الله : القرآن ، ورحمته : الإسلام قل بفضل الله سورة يونس آية 58 : القرآن ، و وبرحمته سورة يونس آية 58 : الإسلام
قل بفضل الله وبرحمته سورة يونس آية 58 ، قال : بالكتاب الذي علمكم ، وبالإسلام الذي هداكم قل بفضل الله وبرحمته سورة يونس آية 58 ، قال : فضل الله : الإسلام ، وبرحمته : القرآن
السابق

|

| من 1

قال الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم : وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا سورة النساء آية 113 .

وقال لنساء النبي صلى الله عليه وسلم : وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ سورة الأحزاب آية 34 .

وسمى القرآن نورا وسماه مباركا وهدى ، فمن أنعم به عليه ويسره له ليتعلمه ويقرأه ، فقد أشركه مع نبيه صلى الله عليه وسلم في علمه ، وإن كان لم يشركه معه في جهة الإنباء والتعليم ، فإن لم يعظم المنعم عليه هذه النعمة ولم يكن عنده أكبر وأسنى قدرا من الأموال والأولاد فهو من أجل الجاهلين.

وذكر الحليمي رضي الله عنه : الحديث الذي :

السابق

|

| من 15

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة