مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

الكتب » شعب الإيمان للبيهقي » التَّاسِعَ عَشَرَ مِن شُعَبِ الإِيمَانِ هَو بَابٌ ... » فَصْلٌ فِي تَحْسِينِ الصَّوْتِ بِالْقِرَاءَةِ وَالْقُرْآنِ ...

زينوا القرآن بأصواتكم حسنوا القرآن بأصواتكم ، فإن الصوت الحسن ، يزيد القرآن حسنا
لم يأذن الله لشيء ما أذن للنبي ، يتغنى بالقرآن لله أشد إذنا للرجل الحسن الصوت بالقرآن ، من صاحب القينة قينته
من أحسن الناس قراءة ؟ ، قال : من إذا قرأ ، رأيت أنه يخشى الله عز وجل القرآن نزل بحزن ، فإذا قرأتموه فابكوا ، فإن لم تبكوا فتباكوا ، وتغنوا به ، فمن لم يتغن به ، فليس منا
نسمع قراءة رجل من أصحابك في المسجد ، لم نسمع مثل صوته ، ولا قراءة من أحد من أصحابك ، فقام ، وقمت معه ، حتى استمع إليه ، ثم التفت إلي ، فقال لي : هذا سالم مولى أبي حذيفة ، الحمد لله الذي جعل في أمتي مثل ... أوتي أبو موسى مزمارا من مزامير آل داود
الصوت الحسن زينة القرآن يزيد في الخلق ما يشاء سورة فاطر آية 1 ، قال : حسن الصوت
رجل ، يصلي بالناس في مسجد المدينة في رمضان ، فطرب ليلة ، فقال القاسم بن محمد : وإنه لكتاب عزيز { 41 } لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه سورة فصلت آية 41-42 ، وكره ذلك
السابق

|

| من 1

السابق

|

| من 11

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة