مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

تعاهدوا القرآن ، فوالذي نفس محمد بيده ، لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها مثل صاحب القرآن ، كمثل صاحب الإبل المعقلة ، إن عاهد عليها أمسكها ، وإن أطلقها ذهبت
مثل القرآن ، مثل الإبل المعقلة ، إن عاهد صاحبها على عقلها أمسكها ، وإن أطلقها ذهبت ، إذا قام صاحب القرآن ، فقرأه بالليل والنهار ذكره ، وإذا لم يقرأه نسيه بئس ما لأحدكم ، أن يقول : نسيت آية كيت وكيت ، بل هو نسي ، استذكروا القرآن ، فهو أشد تفصيا من صدور الرجال من النعم في عقلها
ما من أحد تعلم القرآن ، ثم نسيه ، إلا بذنب يحدثه ، لأن الله تعالى ، يقول : وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم سورة الشورى آية 30 ، وإن نسيان القرآن من أعظم المصائب عرضت علي أجور أمتي ، حتى القذات ، يخرجها الرجل من المسجد ، وعرضت علي ذنوب أمتي ، فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها
تعلموا القرآن ، وتغنوا به ، واقتنوه ، والذي نفسي بيده لهو أشد تفصيا من المخاض في العقل هل رأى أحد منكم رؤيا ، فيقص عليه من شاء الله أن يقص ، وأنه قال لنا ذات يوم : أتاني الليلة آتيان ، وإنهما ابتعثاني ، وإنهما قالا لي : انطلق ، وإني انطلقت معهما ، وإنا أتينا على رجل مضطجع ، وآخر قائم على ...
ما من رجل تعلم القرآن ، ثم نسيه ، إلا لقي الله عز وجل يوم القيامة وهو أجذم ، وما من أمير عشرة ، إلا أتى الله عز وجل يوم القيامة مغلولا ، لا يطلقه إلا العدل ما من أمير عشرة ، إلا يؤتى به يوم القيامة مغلولا ، لا يفكه إلا العدل ، ومن قرأ القرآن ، ثم نسيه ، لقي الله يوم القيامة أجذم
لا حسد إلا على اثنتين : رجل آتاه الله هذا الكتاب ، فقام به آناء الليل والنهار ، ورجل آتاه الله مالا ، فهو يتصدق به آناء الليل والنهار لا تنافس بينكم إلا في اثنين : رجل أتاه الله القرآن ، فهو يقوم به آناء الليل والنهار ، ويتبع ما فيه ، فيقول رجل : لو أن الله أعطاني مثل ما أعطى لفلان ، فأقوم به كما يقوم به ، ورجل أعطاه الله مالا فهو ينفق ...
مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن ، كمثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن ، كمثل التمرة طعمها طيب ولا ريح لها ، ومثل الفاجر الذي يقرأ القرآن ، كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ... الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به ، مع السفرة الكرام البررة ، والذي يقرأ القرآن ، قال هشام : وهو عليه شديد ، وقال شعبة : وهو عليه شاق ، فله أجران
ومن سلك طريقا يبتغي به علما ، سهل الله به طريقا إلى الجنة , وما جلس قوم في مسجد من مساجد الله يتلون فيه كتاب الله ويتدارسونه بينهم ، إلا حفتهم الملائكة ، ونزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة ، وذكرهم الله ... اقرأ يا أبا عتيك ، فالتفت فإذا مثل المصابيح تتدلى بين السماء والأرض ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : اقرأ يا أبا عتيك ، فقال : يا رسول الله ، ما استطعت أن أمضي ، فقال رسول الله صلى الله عليه ...
أما الظلة فظلة الإسلام , وأما التنطف ، وفي رواية أبي إسحاق ، وأما ما تنطف من السمن والعسل ، فهو القرآن لينه وحلاوته ، وأما المستكثر والمستقل له , المستكثر من القرآن والمستقل منه ، وأما السبب الواصل من ... أما الظلة الإسلام ، وأما العسل والسمن ، فالقرآن حلاوة العسل ولين اللبن ، وأما الذين يتكففون فيه ، فمستكثر ومستقل فهم حملة القرآن
اقرءوا القرآن ، فإنه يأتي شفيعا لصاحبه يوم القيامة ، اقرءوا الزهراوين : البقرة ، وآل عمران ، فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان ، أو غيايتان ، أو كأنهما فرقان من طير صواف ، تحاجان عن صاحبها ، اقرءوا ... من تلا آية من كتاب الله ، كانت له نورا يوم القيامة ، ومن استمع لآية من كتاب الله ، كتبت له حسنة مضاعفة
البيت الذي يقرأ فيه القرآن ، يتراءى لأهل السماء ، كما تتراءى النجوم لأهل الأرض من قرأ حرفا من القرآن ، كتب له بها حسنة ، لا أقول : بسم ، ولكن ، باء ، وسين ، وميم ، ولا أقول : الم , ولكن ، الألف ، واللام ، والميم
من قرأ حرفا من كتاب الله ، فله به حسنة ، والحسنة بعشرة أمثالها ، أما إني لا أقول : الم حرف ، ولكن ، ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف من قرأ حرفا من القرآن
القرآن مأدبة الله ، فتعلموا مأدبة الله ما استطعتم ، إن هذا القرآن حبل الله ، والنور المبين النافع ، عصمة لمن تمسك به ، ونجاة لمن تبعه ، لا يعوج فيقوم ، ولا يزيغ فيستعتب ، ولا تنقضي عجائبه ، ولا يخلق عن ... القرآن فيه مأدبة الله ، فتعلموا من مأدبته
أصفر البيوت ، بيت ليس فيه من كتاب الله شيء ، فاقرءوا القرآن ، فإنكم تجزون عليه بكل حرف منه عشر حسنات ، أما إني لا أقول : الم ، ولكن أقول : ألف ، ولام ، وميم تعلموا هذا القرآن واتلوه ، فإنكم تؤجرون في كل اسم عشر حسنات ، أما إني لا أقول : الم ، ولكن في كل حرف ، ألف ، ولام ، وميم
تعلموا سورة البقرة ، فإن أخذها بركة ، وتركها حسرة ، ولا يستطيعها البطلة ، ثم سكت ساعة ، ثم قال : تعلموا سورة البقرة ، وآل عمران ، فإنهما الزهراوان ، وإنهما يظلان صاحبهما يوم القيامة ، كأنهما غمامتان ... من قرأ القرآن فقام به آناء الليل ، ويحل حلاله ، ويحرم حرامه ، خلطه الله بلحمه ودمه ، وجعله رفيق السفرة الكرام البررة ، وإذا كان يوم القيامة ، كان القرآن له حجيجا ، فقال : يا رب ، كل عامل يعمل في الدنيا ...
من قرأ القرآن وعمل بما فيه ، ومات في الجماعة ، بعثه الله يوم القيامة مع السفرة والمهرة ، ومن قرأ القرآن وهو يتفلت منه ، آتاه الله أجره مرتين ، ومن كان حريصا عليه ولا يستطيعه ولا يدعه ، بعثه الله يوم القيامة ... من قرأ ثلث القرآن ، أعطي ثلث النبوة ، ومن قرأ نصفه ، أعطي نصف النبوة ، ومن قرأ ثلثيه ، أعطي ثلثي النبوة ، ومن قرأ القرآن كله ، أعطي النبوة كلها ، ويقال له يوم القيامة : اقرأ وارق بكل آية درجة ، حتى ينجز ...
الصيام والقرآن يشفعان للعبد ، يقول الصيام : أي رب ، إني منعته الطعام والشهوات بالنهار ، فشفعني فيه ، ويقول القرآن : منعته النوم بالليل ، فشفعني فيه ، فيشفعان يقال لصاحب القرآن يوم القيامة : اقرأ وارق تكن منزلتك عند آخر آية تقرؤها
يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ، فيقول القرآن : يا رب , حله , فيلبس تاج الكرامة ، ثم يقول : يا رب , زده , يا رب , ارض عنه , فيرضى عنه ، ويقال له : اقرأ وارقه ويزاد بكل آية حسنة يجيء القرآن يوم القيامة ، فيقول : يا رب , حله , فيلبس تاج الكرامة ، فيقول : يا رب ، زده , فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ، زده , فيحلى حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ، ارض عنه , فيرضى عنه ، ثم يقال ...
عدد درج الجنة عدد آي القرآن ، فمن دخل الجنة من أهل القرآن ، فليس فوقه درجة يقال لصاحب القرآن : اقرأ ، وارق ، ورتل كما كنت ترتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها
من قرأ آية من القرآن ، كانت له درجة في الجنة ، ومصباحا من نور صاحب القرآن يضرب في أوله ، حتى يبلغ آخره ، ويضرب في آخره ، حتى يبلغ أوله ، كلما أحل ارتحل
ثلاثة على كثيب من مسك أسود يوم القيامة ، لا يهولهم الفزع ، ولا ينالهم الحساب : رجل قرأ القرآن ابتغاء وجه الله ، وأم به قوما وهم به راضون ، ورجل أذن في مسجد ، دعا إلى الله ابتغاء وجه الله ، ورجل ابتلي بالرق ... أيعجز أحدكم لو رجع من سوقه أن يقرأ عشر آيات ، يكتب له بكل آية حسنة
من قرأ القرآن ظاهرا أو ناظرا ، أعطي شجرة يوم القيامة في الجنة ، لو أن غرابا أفرخ تحت ورقة منها ، ثم أدرك ذلك الفرخ فنهض , لأدركه الهرم قبل أن يقطع تلك الورقة شريحا الحضرمي ، ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : ذاك رجل لا يتوسد القرآن
ذكر مخرمة بن شريح الحضرمي ، عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : ذاك رجل لا يتوسد القرآن لا توسدوا القرآن ، واتلوه حق تلاوته ، آناء الليل والنهار ، وأفشوه ، وتغنوه ، وتدبروا ما فيه لعلكم تفلحون ، ولا تعجلوا تلاوته فإن له ثوابا
لا توسدوا القرآن لا توسدوا القرآن ، واتلوه حق تلاوته في آناء الليل والنهار ، واذكروا ما فيه لعلكم تفلحون ، ولا تستعجلوا ثوابه ، فإن له ثوابا
القرآن شافع مشفع ، وماحل مصدق ، فمن جعله إماما قاده إلى الجنة ، ومن جعله خلفه ساقه إلى النار ما من عبد يقرأ سورة من كتاب الله عز وجل ، إلا وكل الله به ملكا لا يضره شيء ، حتى يهب متى يهب
كل مؤدب يحب أن تؤتى مآدبه ، وأدب الله القرآن ، فلا تهجروه القرآن ، سبب طرفه بيد الله ، وطرفه بأيديكم ، فتمسكوا ، فإنكم لن تضلوا ولن تهلكوا بعده أبدا
القلوب تصدأ ، كما يصدأ الحديد إذا أصابه الماء ، قيل : يا رسول الله ، وما جلاؤها ؟ قال : كثرة ذكر الموت ، وتلاوة القرآن من شغله قراءة القرآن عن ذكري ومسألتي ، أعطيته أفضل ثواب السائلين ، وفضل القرآن على سائر الكلام ، كفضل الله على خلقه
من أحب أن يعلم ، أنه يحب الله ورسوله ، فلينظر ، فإن كان يحب القرآن ، فإنه يحب الله ورسوله إذا صمت ضعفت عن القرآن ، وقراءة القرآن أحب إلي
تقرب إلى الله بما استطعت ، فإنك لن تقرب بشيء ، أحب إليه من كلامه نقل الحجارة يعني أهون على المنافقين من قراءة القرآن
أفضل عبادة أمتي ، قراءة القرآن القرآن كائن لكم أجرا ، وكائن لكم زخرا ، وكائن لكم وزرا ، فاتبعوا القرآن ، ولا يتبعكم القرآن ، فإنه من يتبع القرآن ، يهبط به على رياض الجنة ، ومن يتبعه القرآن ، زج في قفاه ، حتى يقذفه في نار جهنم
الصراط محتضر ، يحضره الشياطين ، ينادون يا عبد الله ، هذا الطريق ، فاعتصموا بحبل الله ، فإن حبل الله القرآن اقرءوا القرآن قبل أن يرفع ، فإنه لا تقوم الساعة حتى يرفع . قالوا : هذه المصاحف ترفع ، فكيف بما في صدور الناس ؟ ، قال : يعدى عليه ليلا فيرفع من صدورهم ، فيصبحون ، فيقولون : كأنا لم نعلم شيئا ، ثم يفيضون ...
أول ما تفقدون من دينكم الأمانة ، وآخر ما يبقى الصلاة ، وإن هذا القرآن الذي بين أظهركم ، وشك أن يرفع ، قالوا : كيف وقد أثبته الله في قلوبنا ، وأثبتناه في المصاحف ؟ قال : يسرى عليه ليلا ، فيذهب ما في قلوبكم ... يدرس الإسلام كما يدرس الثوب ، حتى لا يدرى صيام ، ولا صدقة ، ولا نسك ، ويسرى على كتاب الله في ليلة ، فلا يبقى في الأرض منه آية ، وتبقى طوائف من الناس , الشيخ الكبير يقول : أدركنا آباءنا على هذه الكلمة ، ...
من قرأ القرآن واتبع ما فيه ، هداه الله من الضلالة ، ووقاه يوم القيامة سوء الحساب ، وذلك بأن الله عز وجل ، قال : فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى سورة طه آية 123 ما جلس قوم في بيت من بيوت الله ، يتعاطون كتاب الله ويتدارسونه ، إلا كانوا ضيافا لله ، وأظلت عليهم الملائكة أجنحتها ، وكانوا زوارا لله ، حتى يخوضوا في حديث غيره ، ومن سلك طريقا ، يطلب فيها علما ، سهل الله ...
أوصيكم بتقوى الله وأوصيكم بالقرآن ، كان ينور الليل المظلم ، وهدى النهار ، فاتلوه على ما كان من جهد وفاقة ، فإن عرض لك بلاء ، فاجعل مالك دون دمك ، فإن تجاوزك البلاء ، فاجعل مالك ودمك دون دينك ، فإن المسلوب ... أوصيكم بتقوى الله والقرآن ، فإنه نور الظلمة ، وهدى النهار ، فاتلوه على ما كان من جهد وفاقة ، فإن عرضك بلاء ، فاجعل مالك دون دينك ، وإن جاوزك البلاء ، فاجعل مالك ودمك دون دينك ، فإن المسلوب من سلب دينه ...
نوروا منازلكم بالصلاة وقراءة القرآن قالت امرأة لعيسى عليه السلام : طوبى لبطن حملك ، وطوبى لثدي أرضعك ، قال : طوبى لمن قرأ كتاب الله واتبع ما فيه
رأيت عبد الله بن المبارك في المنام ، فقلت : يا أبا عبد الرحمن ، ما صنع بك ربك ؟ ، قال : غفر لي مغفرة بعد مغفرة ، قلت : بأي شيء ؟ ، قال : بتلاوتي القرآن ، وأشار بيده ، يريد الغزو ، قال لي : يا أبا محمد ... قرأت على النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : أحسنت
السابق

|

| من 1

قال الله عز وجل مثنيا على من كان ذلك دأبه : يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ سورة آل عمران آية 113 وسمى القرآن ذكرا وتوعد من أعرض عنه ، ومن تعلم ثم نسيه فقال تعالى : كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِنْ لَدُنَّا ذِكْرًا { 99 } مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْرًا { 100 } خَالِدِينَ فِيهِ وَسَاءَ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِمْلا { 101 } سورة طه آية 99-101 وقال بعد ذلك بآيات.

وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى سورة طه آية 124 إلى قوله : وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى سورة طه آية 126 .

السابق

|

| من 75

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة