مرحباً بكم فى موسوعة الحديث الشريف على شبكة إسلام ويب

ما كان ذلك له قد أجرنا من أجرت ، وأمنا من أمنت ، فرجعت إليهما فأخبرتهما فانصرفا إلى منازلهما ، فقيل لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : الحارث بن هشام وعبد الله بن أبي ربيعة جالسان في ناديهما متنضلين ... إنك لخير الأرض وأحب الأرض إلى الله ، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت ، قال : فقلت : يا ليتنا نفعل فارجع إليها ، فإنها منبتك ومولدك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إني سألت ربي عز وجل ، فقلت : ...
ولم يزل الحارث مقيما بمكة بعد أن أسلم حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فلما جاء كتاب أبي بكر الصديق رضي الله عنه يستنفر المسلمين إلى غزو الروم ، قدم ابن هشام ، وعكرمة بن أبي جهل ، وسهيل بن ... ما خرجت رغبة بنفسي عن أنفسكم ، ولا اختيار بلد على بلدكم ، ولكن هذا الأمر قد كان ، وخرج فيه رجال من قريش ، والله ما كانوا من ذوي أسنانها ولا من بيوتاتها ، فأصبحت والله لو أن جبال مكة ذهب ، فأنفقناها في ...
إن كنت كاذبة الذي حدثتني فنجوت منجى الحارث بن هشام ترك الأحبة أن يقاتل دونهم ونجا برأس طمرة ولجام فقال الحارث بن هشام رضي الله عنه يعتذر من فراره يومئذ : الله يعلم ما تركت قتالهم حتى ... كيف ينزل عليك الوحي ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : في مثل صلصلة الجرس فيفصم عني وقد وعيت ما قال وهو أشده علي ، وأحيانا يأتيني الملك ، فيتمثل لي فيكلمني فأعي ما يقول
السابق

|

| من 1

رقم الحديث: 5167
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الأَصْبَهَانِيُّ ، ثنا الْحَسَنُ بْنُ الْجَهْمِ ، ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ الْفَرَجِ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ ، قَالَ الْحَارِثُ بْنُ هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ بْنِ مَخْزُومٍ : فَحَدَّثَنِي سَلِيطُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عِكْرِمَةَ ، قَالَ : لَمَّا كَانَ يَوْمُ الْفَتْحِ دَخَلَ الْحَارِثُ بْنُ هِشَامٍ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي رَبِيعَةَ عَلَى أُمِّ هَانِئِ بِنْتِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، فَاسْتَجَارَا بِهَا ، فَقَالا : نَحْنُ فِي جِوَارِكِ ، فَأَجَارَتْهُمَا ، فَدَخَلَ عَلَيْهِمَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَنَظَرَ إِلَيْهِمَا فَشَهَرَ عَلَيْهِمَا السَّيْفَ ، فَتَفَلَّتَ عَلَيْهِمَا وَاعْتَنَقَتْهُ ، وَقَالَتْ : تَصْنَعُ بِي هَذَا مِنْ بَيْنِ النَّاسِ لَتَبْدَأَنَّ بِي قَبْلَهُمَا ، فَقَالَ : تُجِيرِينَ الْمُشْرِكِينَ ؟ ! فَخَرَجَ ، قَالَتْ أُمُّ هَانِئٍ : فَأَتَيْتُ ُرَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَا لَقِيتُ مِنَ ابْنِ أُمِّي عَلِيٍّ مَا كِدْتُ أَفْلِتُ مِنْهُ ، أَجَرْتُ حَمْوَيْنِ لِي مِنَ الْمُشْرِكِينَ فَانْفَلَتَ عَلَيْهِمَا لِيَقْتُلَهُمَا ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : " مَا كَانَ ذَلِكَ لَهُ قَدْ أَجَرْنَا مَنْ أَجَرْتِ ، وأَمَّنَّا مَنْ أَمَّنْتِ " ، فَرَجَعْتُ إِلَيْهِمَا فَأَخْبَرْتُهُمَا فَانْصَرَفَا إِلَى مَنَازِلِهِمَا ، فَقِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : الْحَارِثُ بْنُ هِشَامٍ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي رَبِيعَةَ جَالِسَانِ فِي نَادِيهِمَا مُتَنَضَّلَيْنِ فِي الْمُلأِ الْمُزَعْفَرَةِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ : " لا سَبِيلَ إِلَيْهِمَا قَدْ أَمَّنَّاهُمَا " ، قَالَ الْحَارِثُ بْنُ هِشَامٍ : وَجَعَلْتُ اسْتَحْيِي أَنْ يَرَانِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ ، وَأَذْكُرُ رُؤْيَتَهُ إِيَّايَ فِي كُلِّ مَوْطِنٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ، ثُمَّ أَذْكُرُ بِرَّهُ وَرَحْمَتَهُ ، فَأَلْقَاهُ وَهُوَ دَاخِلٌ الْمَسْجِدَ ، فَتَلَقَّانِي بِالْبِشْرِ وَوَقَفَ حَتَّى جِئْتُهُ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ، وَشَهِدْتُ شَهَادَةَ الْحَقِّ ، فَقَالَ : " الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَاكَ مَا كَانَ مِثْلُكَ يَجْهَلُ الإِسْلامَ " ، قَالَ الْحَارِثُ : فَوَاللَّهِ مَا رَأَيْتُ مِثْلَ الإِسْلامِ جُهِلَ .

السابق

|

| من 6

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة